مؤتمر فريق الاتصال المعني بالهجرة الإقليمية يستعرض التطورات الإقليمية

افتتح اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بالإنابة، مؤتمر فريق الاتصال المعني بالهجرة الإقليمية في الدولة للعام الثاني على التوالي، وتحت تنظيم الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي وبرعاية وزارة الخارجية، وبحضور اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، والعميد عبيد مهير بن سرور نائب مدير عام "إقامة دبي"، ومساعدي المدير وقناصل الدول المشاركة بالمؤتمر.

ويعد مؤتمر فريق الاتصال المعني بالهجرة الإقليمية وسيلة للأصحاب القرار للاجتماع سنوياً، لعرض أهم تطورات الإقليمية والمعنية بمتابعة القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يخص الهجرة غير الشرعية وبأمن المنافذ الحدودية.

وتوجه اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي في بداية المؤتمر، بالشكر والتقدير إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على ما يوفره من دعم وتوجيهات سديدة، لتمكين الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب من أداء رسالتها في خدمة المجتمع والجمهور الداخلي والخارجي، وحرص اللواء المري على نقل توجيهات سموه المستمرة للإدارة وأدائها، وبما يعكس صورة الإمارات، والمحافظة على أمنها، وأمان شعب دولة الإمارات والمقيمين، والزوار الكرام.

واستهل ريك ويجرمنز مدير عمليات التدريب في الحدود الأوروبية "فرونتكس"، بتقديم أولى أوراق العمل وتحدث عن أهمية التعاون الدولي.

وتابع فريد كيني وشاركه السيد ليون زيلدينورست من فريق عمل الاتصال المعني بالهجرة الإقليمية، خلال عرض ورقة العمل الثانية، وناقشوا طرق ضبط مخالفة قوانين الإقامة غير الشرعية.

وبعدها تقدم المقدم خلف الغيث مساعد المدير العام لقطاع متابعة المخالفين والأجانب "بإقامة دبي" بعرض ورقة عمل، حول بعض جرائم تزوير تأشيرات الإقامة من خلال مادة فيلمية، تبرز تفاصيل العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات