تقرير

الإمارات..سجل وطني وعالمي حافل في تعزيز حقوق الإنسان

يحفل سجل الإمارات في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان بإنجازات ملموسة والتزام قوي وتفاعل إيجابي مع الممارسات العالمية في هذا الشأن وتوجت هذه الإنجازات باعتماد مجلس حقوق الإنسان الدولي في جلسته في السابع من يونيو 2013 في مقره في جنيف تقرير الدولة الثاني للاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان.

كما توجت هذه الإنجازات بفوز دولة الإمارات بأغلبية ساحقة في عام 2012 خلال جلسة الاقتراع السري للجمعية العمومية للأمم المتحدة بعضوية مجلس حقوق الإنسان.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن هذا الفوز يأتي تتويجا لمجموعة من الانجازات التي حققتها الدولة في مجال حقوق الإنسان على مدى السنوات الماضية في مجال التشريعات وفي مجال حماية وتعزيز الحريات الأساسية للأفراد وحقوقهم القانونية.

وترأس معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الإتحادي وفد الدولة إلى اجتماع أعمال الدورة الثالثة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة التي عقدت يوم السابع من شهر يونيو عام 2013 في جنيف..واعتمد المجلس خلالها تقرير الدولة الثاني للاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان الذي حظي بإشادة واسعة من المشاركين للجهود التي تبذلها الدولة في تنفيذ توصيات المجلس.

و كانت دولة الإمارات قدمت في الدورة الخامسة عشرة لآلية الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في جنيف في 28 يناير 2013 .. تقريرها الوطني الثاني الذي تناول بشفافية وتفصيل مشهد حقوق الإنسان فيها. وأعلن معالي الدكتور قرقاش أن دولة الإمارات توجت اهتمامها بمسائل حقوق الإنسان في حصولها على مراكز متقدمة حيث احتلت المركز الأول عربيا و الـ 30 عالميا من إجمالي 187 دولة واحتلت المرتبة الـ 27 على مستوى العالم في مؤشر الشفافية ومكافحة الفساد وذلك طبقا لنتائج منظمة الشفافية الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات