تجوّل في الجزيرة يرافقه سيف ومنصور وعبدالله بن زايد

محمد بن راشد: مستقبل سياحي مزدهر لصير بني ياس

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أهمية جزيرة صير بني ياس الجغرافية والاقتصادية وتنبأ لها سموه بمستقبل مزدهر لجهة صناعة السياحة الوطنية التي تشكل محوراً حيويا من محاور التنمية الوطنية المستدامة لبلادنا.

جاء ذلك خلال جولة سيارة لسموه في مختلف مناطق ومحميات جزيرة صير بني ياس التي استضافت الخلوة الوزارية أول من أمس وأمس رافقه خلالها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بالإضافة إلى أصحاب المعالي أعضاء مجلس الوزراء ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من المسؤولين والمرافقين.

وأعرب سموه عن سعادته بجولته السفاري المميزة وتعرفه إلى معالم سياحية وتراثية تقع على جزء عزيز من أرض دولتنا الغالية.

محميات طبيعية

واخترق موكب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي طرقات الجزيرة التي تمتد على مساحة 87 كيلومتراً مربعة وشاهد محميات الأشجار والحيوانات والطيور التي تحظى بعناية كبيرة من قبل القائمين على الجزيرة الذين يوفرون الهدوء والاطمئنان للحيوانات والطيور المتنوعة التي تتفيأ ظلال الأشجار وتتغذى على أوراقها وأغصانها وعلى المسطحات الخضراء التي تغطي مساحات شاسعة من هذه المحميات.

وتضم محميات الحور والجبل والحبارى أشجار الغاف واللبان والمسواك والسدر والزيتون وشجرة القرم الأحمر الجديدة وتعيش فيها مجموعات من الحيوانات الأليفة والمفترسة والطيور من بينها عدد من الضباع والفهود العربية والنعام والغزال والمها العربي والزرافة والتي يبلغ تعدادها نحو ثلاثة عشر ألف حيوان إلى جانب أكثر من مئة وعشرين نوعا من الطيور منها 500 طاووس وغيرها من طيور البلابل والببغاوات والدوري وبعض الحبارى.

موقع مميز

واستمع سموه من القائمين على الجزيرة إلى شرح تضمن التعريف بمساحتها ومكوناتها ومعالمها ومرافقها الخدمية والسياحية حيث تعتبر الجزيرة الأكبر من بين الجزر التابعة لإمارة أبوظبي جغرافيا والتي تشكل جزءاً غاليا من أراضي الدولة وتقع على مسافة 260 كيلومترا من العاصمة أبوظبي ويربطها فيها طريق بحري يصل بين مرفأ الجزيرة وجبل الظنة على بعد ثمانية كيلومترات حيث يشكل الخط البحري الطريق الرئيسي بين الجزيرة وإمارة أبوظبي والإمارات الأخرى ويعمل عليه عبارات صغيرة وعملاقة تنقل الزوار والسياح ومركباتهم من جبل الظنة إلى مرفأ الجزيرة.

وفي جزيرة صير بني ياس مطار حديث يستقبل الطائرات الصغيرة والمتوسطة لنقل السياح من وإلى الجزيرة الي مطاري أبوظبي ودبي الدوليين والذين قدر عددهم في العام المنصرم قرابة خمسة وعشرين ألف سائح من مواطنين وأجانب. وفيها أيضاً ثلاثة فنادق ومنتجعات يبلغ مجموع غرفها أكثر من مئة وعشرين غرفة فندقية بالإضافة إلى ست فلل للعائلات مجهزة بأحدث وسائل الترفية والحياة العصرية، وتتزود الجزيرة بالمياه الحلوة من العاصمة أبوظبي عبر أنابيب تحت البحر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات