«مساندة» تنفذ مشاريع بـ 38 مليار درهم

تنفذ شركة أبو ظبي للخدمات العامة "مساندة"المملوكة لحكومة أبو ظبي، مشاريع في مختلف القطاعات السكنية والصحية والتعليمية والرياضية، تصل تكلفتها التقديرية إلى 38 مليار درهم.

وتهدف "مساندة" إلى تطوير وإدارة خدمات مشتركة لصالح جميع الجهات التابعة لحكومة أبو ظبي، حرصاً منها على المساهمة في تحقيق هدف الامارة في أن تصبح واحدة من أفضل خمس حكومات في العالم.

وتتركز مهمة "مساندة" الأساسية حول تزويد كل الجهات الحكومية بحلول فعالة قابلة للتطوير، من شأنها تعزيز جودة وكفاءة وشفافية الخدمات المقدمة من قبل حكومة أبو ظبي للمواطنين والمقيمين والشركات في الإمارة.

وأفاد تقرير للشركة أن "مساندة" تنفذ حالياً 29 مشروعاً إسكانياً في مختلف مناطق أبو ظبي، و23 مشروعاً تعليمياً، و26 مشروعاً صحياً، وتسعة مشاريع أندية، و58 مشروعاً خاصاً تتنوع بين إعادة التأهيل والصيانة الشاملة، إضافة إلى ثمانية مشاريع مكاتب لدوائر حكومية مختلفة.

وتنفذ الشركة مشاريع أخرى في عدد من المدن التابعة للإمارة لصالح عدد من الدوائر الحكومية، مثل مجلس أبو ظبي للتعليم، وشركة أبو ظبي للخدمات الصحية "صحة"، والهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية، ودائرة الشؤون البلدية، وشركة أبو ظبي للإعلام، وغيرها من الدوائر والمؤسسات الحكومية.. فيما نفذت عشرات المشاريع خلال الفترة الماضية، تنوعت بين أعمال البناء والصيانة الميكانيكية والصحية والمسطحات الخضراء والنظافة وغيرها من الأعمال.

مشاريع

ومن أبرز المشاريع الإسكانية التي تنفذها الشركة في مدينة أبو ظبي "مشروع الفلاح السكني".. وقال محمد خليفة الفهد المهيري الرئيس التنفيذي لشركة أبو ظبي للخدمات العامة "مساندة"، إن من أهم المشاريع التي تنفذها الشركة، المشاريع الإسكانية في العديد من مناطق إمارة أبو ظبي، من بينها مشروع الفلاح السكني الذي انتهت كل الأعمال فيه.

وأوضح أن مشروع يضم أربعة آلاف و857 فيلا، وتم بناؤها على مراحل، إذ بدأ العمل في المشروع في عام 2009، وبدأ تسليم الفلل لمستحقيها اعتباراً من العام الماضي 2012، وسيتم تسليم المرحلة النهائية قريباً.

وأكد محمد خليفة الفهد المهيري أن مشروع الفلاح يعد من المشاريع العملاقة التي تهدف إلى توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين، وتأتي في إطار الاهتمام البالغ والدعم المتواصل من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اللذين يحرصان على توفير المسكن الملائم لأبناء الإمارات، على أن تكون المجمعات السكنية التي يتم بناؤها للمواطنين مزودة بكل الاحتياجات الأساسية لساكنيها، وتوفر الخدمات التي تغطي مختلف القطاعات الصحية والتعليمية والدينية.

وحدات السكنية

وتم بناء الوحدات السكنية في "مشروع الفلاح"، وفقاً لعدة تصاميم، منها الحديث والأندلسي والتراثي، إذ بلغت تكلفة كل فيلا مليوناً و920 ألف درهم إماراتي، ومساحة الأرض للوحدة السكنية ألف و50 متراً مربعاً، ويتألف البناء من دورين، ويتضمن العديد من غرف النوم وكل الخدمات الأساسية.

وانتهت شركة أبو ظبي للخدمات العامة "مساندة" من جميع الأعمال في مشروع "وطني" السكني بمرحلتيه الأولى والثانية، والذي يبلغ عدد الفلل فيه 703 فلل، وأنجزت جميع الأعمال المطلوبة في هذا المشروع السكني الحيوي من بنية تحتية ووحدات سكنية.

وقد أنجزت "مساندة" حتى الآن أعمال البنية التحية، والتي تشمل 402 كيلومتر من شبكات الطرق، و430 كيلومتراً من شبكات الصرف الصحي، و460 كيلومتراً من شبكات مياه الشرب.

ويتضمن مشروع "جنوب الشامخة" نظاماً متكاملاً لتوزيع الطاقة عبر محطات رئيسة وثانوية، لضمان إمداد المنطقة بالكهرباء بصورة ثابتة، بجانب 995 كيلومتراً من شبكات تصريف مياه الأمطار، مع أحواض لتجميع المياه، فضلاً عن إقامة التمديدات اللازمة لشبكة الاتصالات. ومن المشاريع الإسكانية الخاصة بالمواطنين التي تنفذها شركة "مساندة".

مشروع "بدع المطاوعة" بالقرب من غياثي في المنطقة الغربية، إذ تبني 60 وحدة سكنية مع البنية التحتية على مساحة إجمالية تبلغ حوالي 323 ألف متر مربع، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع خلال عام 2015. وتنفذ الشركة حالياً مشروع "مزيد وأم غافة السكني"، الذي يتضمن بناء 110 وحدات سكنية، منها 71 فيلا في منطقة مزيد، و39 فيلا في منطقة أم غافة في مدينة العين.

وتبلغ مساحة المشروع 22 ألفاً و300 هكتار، وبتكلفة إجمالية للمشروع حوالي 143مليون درهم، إذ تبلغ تكلفة الفيلا الواحدة مليوناً و300 ألف درهم. ومن المشاريع الإسكانية التي تنفذها "مساندة" حالياً، المرحلة الثالثة من مشروع "نعمة والسلامات السكني"، إذ يتم بناء 51 وحدة سكنية، منها 38 فيلا في منطقة نعمة، و13 فيلا في منطقة السلامات في مدينة العين في المنطقة الشرقية.

 

أبشر

تسهم "مساندة" بفاعلية بدعم وإنجاح مبادرة "أبشر"، التي أطلقت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبرعاية وإشراف وزارة شؤون الرئاسة، والتي تهدف إلى تعزيز مشاركة الكوادر الوطنية الإماراتية في سوق العمل.

وتتواصل مساندة في هذا الإطار مع الاستشاريين والمقاولين والموردين الذين يتعاملون معها لتعريفهم بمبادرة "أبشر"، وتهدف "مساندة" من خلال هذه المبادرة إلى إيجاد شراكة حقيقية قابلة للاستمرار بين الخريجين المواطنين والشركات الخاصة التي تتعامل مع مساندة، وذلك من خلال توفير فرص وظيفية للمواطنين الباحثين عن عمل، والاستفادة من مزايا التدريب والتطوير والحصول على التعيين في الشركات الكبرى في وظائف نوعية، ويمكنهم كذلك الحصول على فرص التدريب والترقية في المستقبل، علاوة على اكتساب مهارات حقيقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات