الهيئة العامة للمعاشات توسع المظلة التأمينية

حققت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية منذ إنشائها إنجازات مهمة تتعلق بتوسعة المظلة التأمينية لتشمل كل المواطنين العاملين في الوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية والعاملين بالحكومات المحلية في كل من دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين بالإضافة إلى المواطنين العاملين في القطاع الخاص ومد الحماية التأمينية لتشمل المواطنين العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي والعاملين من مواطني دول مجلس التعاون بدولة الإمارات.

وقال محمد سيف الهاملي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية إن أهم إنجازات الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية تتمثل في التوعية التأمينية للمشتركين وأصحاب الأعمال والحرص الدائم على أن تشمل جميع مواطني الدولة العاملين بكل القطاعات وإصدار الأدلة الإرشادية لخدمات الهيئة ولأنظمة وقوانين ومميزات وفوائد الحماية التأمينية.

وتلتزم الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بتطوير خدماتها وتنفيذ الخطط الاستراتيجية للهيئة تحقيقاً لأهدافها المرتبطة بأهداف الحكومة الاتحادية التي تعتبر الهيئة ركيزة أساسية في تحقيقها.

وعملت الهيئة على تفعيل الشراكات الاستراتيجية من خلال عقد اتفاقيات استراتيجية لتحسين الأداء التشغيلي للهيئة مع صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي وهيئة الهوية ووزارة العمل ووزارة الصحة وجمعية العسكريين المتقاعدين ووزارة العدل ووزارة الشؤون الاجتماعية ومن تلك الإنجازات فتح مركزين إضافيين لتقديم الخدمات للمتعاملين بإمارة دبي مركز المنارة ومركز الطوار سعياً لتقديم الخدمات بأقرب موقع جغرافي مع حرص الهيئة على التواصل المستمر مع كل المتعاملين، حيث كرمت خلال السنوات الأخيرة 75 بالمائة من المواطنين المتقاعدين والمشتركين الذين زادت خدمتهم على 35 سنة.

شاركت الهيئة أيضاً في المؤتمرات الدولية والإقليمية خارج وداخل الدولة، واستضافت مؤتمر الجمعية الدولية للتأمينات الاجتماعية والاجتماع الدولي الثامن للتفتيش التأميني والاجتماع الربع سنوي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واجتماعات رؤساء صناديق التقاعد والمنتدى العالمي للضمان الاجتماعي.

وتسعى الهيئة لرفع نسب التوطين من خلال تعيين 21 مواطناً وتوفير الدعم اللازم للموظفين المواطنين بالهيئة لرفع مستواهم العلمي والمهني من خلال تأهيلهم لنيل الشهادات المهنية.. كما قامت الهيئة بتقديم منح دراسية لطلبه الثانوية لسد احتياجاتها المستقبلية.

وتقوم الهيئة بإعادة هندسة عمليات الهيئة وتفعيل مشروع الأتمتة تمهيداً للتحول الإلكتروني وتقديم الخدمات عبر الموقع الإلكتروني للهيئة والهواتف الذكية بأعلى معايير الجودة بالإضافة إلى تبني النظام الإلكتروني (إنجاز) لإدارة أداء الخطة الاستراتيجية والخطط التشغيلية والذي يتم متابعته بشكل فوري من قبل الإدارة العليا واللجنة التنفيذية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات