إطلاق مشروع أكبر لوحة صور لخليفة للمشاركة في «غينيس»

محمد بن خليفة يتفقد معرض الصور الفائزة بجائزة منصور بن محمد بن راشد للتصوير الضوئي تصوير- بابو

أطلق سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ 42، مشروع تصميم وتنفيذ أكبر لوحة صور لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تحت عنوان، بالحب نهديك يا خليفة، وذلك بالتعاون مع جائزة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، للتصوير الضوئي، وجامعة الإمارات، ومجلس أبوظبي للتعليم وإمارات إيفنز، تتضمن 180 ألف صورة شاملة كافة المجالات، التي تشكل التماسك والتلاحم الوطني، موزعة على لوحة بمساحة 2200 متر مربع، وذلك بهدف المشاركة في مسابقة موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وتسجيلها في الموسوعة كأكبر لوحة موزاييك في العالم.

قيادة رشيدة

وبهذه المناسبة تقدم سمو الشيخ محمد بن خليفة، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة "، وإلى شعب دولة الإمارات، داعياً العلي القدير أن يديم أمن دولتنا واستقرارها، وأن يزيدها ازدهاراً وعزاً، وأن يحفظ قيادتنا الحكيمة، ويسدد خطاهم لما فيه خير هذا الوطن وأبنائه الكرام.

الرواد الأوائل

وأضاف أنه في مثل هذه المناسبة الغالية يتحتم علينا أن نذكر أولئك الذين أرسوا بسواعدهم الطاهرة، وعقولهم النيرة، صرح اتحادنا الشامخ، ونسأل الله العلي القدير أن يتغمد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته.

وأضاف، مؤكداً أن ما حققته الإمارات من منجزات على كافة الصعد جعلها نموذجاً ومنهجاً للتنمية، وبناء للاقتصاد، فالمنجزات استثنائية وغير مسبوقة، بفضل القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن فوز دولة الإمارات باستضافة إكسبو 2020في دبي، الذي تزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني 42، يعتبر تتويجاً لسياسة قيادة الدولة الحكيمة ودبلوماسيتها الناجحة.

لوحة عالمية

وأشار محمد راشد الناصري، مدير نادي الفروسية المشرف على المشروع، أن هذه اللوحة سوف وستشكل لغة تفاهم في جميع أنحاء العالم، وأن المشروع سوف يستمر لمدة عام كامل، إلى جانب العديد من الفعاليات والأنشطة الوطنية والثقافية، داعياً طلاب الجامعات والمدارس، الشباب والكبار وكل شخص يعيش على أرض دولة الإمارات المشاركة في هذا اللوحة، ويمكن لكل فرد المشاركة من خلال الموقع الإلكتروني للمشروع، وصفحات التواصل الاجتماعي، وتحميل الصورة التي يرغب في المشاركة بها، من خلال هذه الوسائل، وقد بدء حفل تدشين المشروع بافتتاح معرض جائزة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم للصور الضوئية، حيث اطلع سموه على مجموعة كبيرة من الصور الفائزة في هذه المسابقة،،كما قدمت مجموعة من طالبات جامعة الإمارات لوحة فنية بعنوان، دار بوخليفة، كما قام سموه بوضع أول صورة على اللوحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات