41 ألف تغريدة في وسم «العصف الذهني الإماراتي»

شهد وسم العصف الذهني الإماراتي الأكبر عالمياً لتطوير قطاعي الصحة والتعليم في الامارات، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على صفحة سموه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إقبالاً جماهيرياً واسعاً منذ الساعات الأولى من اطلاقه من الإمارات وخارجها خاصة، حيث بلغ مجموع التغريدات وإعادة التغريد والتفضيل على الوسم العربي للمبادرة الى اكثر من 41 ألف تغريدة، أما في الوسم الإنجليزي فقد تم نشر حوالي 2700 تغريدة. ونظراً لقاعدة المستخدمين الواسعة في السعودية، فقد جاءت المملكة على رأس قائمة المتفاعلين مع «أكبر حملة عصف ذهني» بالمنطقة، يأتي من بعدها الإمارات ثم أميركا والكويت وبريطانيا واسبانيا وُعمان، وتفاعل مع هذا الوسم مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من 83 دولة.

وكان التفاعل مع هذه المبادرة كبيراً منذ لحظة إطلاقها يوم 3 ديسمبر، فبعد 10 ساعات تقريباً بلغ عدد التغريدات فيه أكثر من 15 ألف تغريدة، وأكثر من 12 مليون مستخدم.

تعليم

وفي الجانب التعليمي اقترحت ساره: نتمنى من المعلمات والمعلمين تطبيق عملية العصف الذهني فالفصول الدراسية وإعطاء مساحة لطالب للوصول الى محتوى المادة، وضع مناهج مهنيه غير الأنشطة والمواد التعليمية كخطط مستقبليه لتخريج جيل يخدم سوق العمل بعد سن ١٨، وقال 1973: مخرجات التعليم بعيدة عن متطلبات التنميه و تواكب، التطور والقصور يشمل (المناهج، وادوات، والمدارس، والمعلمين، واساليب)، واضاف الحياة: البيئة المدرسية تحتاج الى ان تكون مهيئة للتعلم الذكي والحواسيب يتطلب تحديثها في المدارس وتجهيز المختبرات للابتكار، واعداد الهيئة ادارية او وتدريبهم على كيفية التعامل مع مشكلات الطلبة بالطريقة العلمية الصحيحة بدل الصراخ وعدم احترام، ودون عيال زايد: أتمنى لو تلغى الامتحانات لأنها ليست مقياساً لمستوى الطالب وان يتم تقييمة على طول السنة الدراسية.

اما اشراقة، قالت: اتمنى ان ينهي الطالب دراسته وواجباته في المدرسة حتى الامتحانات تكون من دون اختبارالطالب او الاهل نفس بريطانيا، واتمنى ان يعاد النظر في اسعار المدارس الخاصة، حيث اصبح التعليم تجارة اكثر مما هو تعليم، وكتب ناصر الحميدي: المشاركة الشعبية في رسم المستقبل، لاتثري فقط. وانما تخلق افكاراً متنوعة ومدهشة، وفقكم الله، وقال عبد العزيز: يجب تقليل ساعات الدراسة للطلبة، خصوصاً الاطفال من المؤلم رؤيتهم في السادسة صباحاً متجهين لمدارسهم، واضاف جمال الملا: يجب صياغة نظام تعليمي جديد وتبدأ تجربته في مدرسة واحدة للتجربة اذ ليس من السهل اعادة صياغة النظام، فالزمن جزء من العلاج، ويجب ان يبدأ اختيار تخصص الدراسة من مرحلة الاعدادية بينما يبدأ في دراسة المواد التأسيسية للتخصص في مرحلة الثانوية.

صحة

وفي القطاع الصحي اقترحت ساره: عمل دورات أكاديمية من قبل هيئة الصحة (في الإسعافات الأولية) لبعض الموظفين في الدوائر، وخاصة المدارس، ويكون الخريج سفيراً للصحة، وقال محمد الحمادي: اقترح إرسال طواقم المستشفيات من أطباء وممرضين دورات وورش الى الدول المتقدمة في هذا المجال، وقال عيسى: خصخصة جميع المستشفيات الحكومية، وإصدار تأمين صحي، اما مدينة محمد بن زايد: تخصيص أماكن للمشي والرياضة في المناطق البعيدة عن المدن خاصة للنساء لعدم توفرها عندنا ومحاربة بعض امراض العصر، واضاف حمود الشحي: ضمان صحي لجميع أفراد المجتمع يشمل كل الامارات، وقالت ميسم: توظيف خريجي قطاع الصحة بالدولة، وتسهيل عملية تدريبهم بعد التخرج»، ودعت شيخة حسن الى أن يتم افتتاح مستشفيات عالمية للأمراض التي تستنزف الميزانية على أن تلتزم المستشفيات بتدريب المواطنين وتوظيفهم، وقال عيسى: اصدار تأمين صحي عالمي لجميع المواطنين، يشمل جميع المستشفيات وإنشاء شركة تأمين وطنية بمعايير عالمية، وإلزام جميع الشركات الخاصة والحكومية بتحمل قيمة الاشتراك لجميع الموظفين المواطنين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات