تنظمه بلدية دبي تحت شعار: خرائط ذكية لمدينة ذكية

ملتقى «نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد» 18 الجاري

تنظم إدارة نظم المعلومات الجغرافية ببلدية دبي الملتقى العلمي السنوي لنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد في الفترة من 18 إلى 19 ديسمبر الجاري، وذلك بمركز التدريب التابع لبلدية دبي بالقرهود.

وصرح عبدالحكيم مالك مدير إدارة نظم المعلومات الجغرافية ببلدية دبي أن تنظيم هذا الملتقى يأتي بغرض التواصل والتوعية والتعريف بالفوائد التي تقدمها التكنولوجيا في شتى المجالات التي بات العالم ومن خلال مؤسساته العالمية المختلفة ينوه بهذه الفوائد لما لها من مردود يعود بالفوائد العديدة على المستوى الدولي والعالمي، حيث تعتبر هذه التكنولوجيا هي الأداة التي يستخدمها الخبراء والأخصائيون لحماية البيئة وتطبيق الاستدامة على سبيل المثال، كما تستخدم في تطبيق الاقتصاد المستدام وفي تصميم وتطوير المدن وفي تحليل الأوضاع الاجتماعية والصحية وتغيراتها عبر المناطق، وكذلك تستخدم في إدارة الكوارث والأزمات والتجهّز لها، بالإضافة لتطبيقاتها في مجال الأمن والدفاع المدني والإنقاذ، والاستخدامات التقنية في المجالات الحكومية ومجالات النفط وغيرها.

مسؤولية

وأضاف أن إدارة نظم المعلومات الجغرافية في بلدية دبي مسؤولة عن جميع البيانات الجغرافية داخل الإمارة، فبهذه الصفة القانونية تسعى لضمان تطور هذا المجال داخل الدولة، وذلك بالتعاون مع الهيئات الحكومية في الإمارات الأخرى، كما تعتبر نقطة التلاقي بين جميع الوحدات المختلفة داخل الإمارة والتي تستخدم البيانات الجغرافية أو تستخدم البيانات عبر الشبكة الجغرافية المشتركة، كما تتحمل الإدارة على عاتقها مسؤولية وضع أسس ومواصفات التبادل الجغرافي والمحاكاة الجغرافية بين الأنظمة المختلفة، وقد تم اختيار الشعار لهذا العام والعام المقبل «خرائط ذكية لمدينة ذكية».

حيث سيتم التعرض بشكل تفصيلي لما لاستخدام التكنولوجيا الذكية من فوائد ولعلاقتها بالموقع الجغرافي، إذ بات من المعروف أن جميع الهواتف الذكية تستخدم الخرائط الذكية وتستعين بها في الوصول والتواصل والتعرف إلى معالم المدينة والبحث عن الخدمات وغيرها من الاستخدامات الذكية، ونحن ذهبنا لأكثر من ذلك، حيث تسعى بلدية دبي لجعل الخرائط الذكية وسيلة للتواصل مع الجمهور وأخذ آرائهم مدمجة مع معلومات أماكنهم المتغيرة، وفي هذا دعم لعملية استخدام هذه البيانات المكانية في التحليل الجغرافي والتي تدعم اتخاذ القرارات العملية البناءة.

خبرات

وذكر أن إدارة نظم المعلومات الجغرافية ببلدية دبي تعمل على تنظيم الحدث العلمي السنوي على جمع الأطراف العاملة في المجال من داخل وخارج الإمارة تحت سقف واحد لمدة يومين متضمنة الفترة الصباحية والفترة المسائية لتبادل الخبرات وبحث سبل التعاون والتنسيق ولمقارنة المستوى المحلي بغيره و للاهتمام والتطبيق والنظر فيما توصل له العالم في شيء مجالات هذه التكنولوجيا، علماً بأن الملتقى سيوفر البيئة المناسبة أيضا لطلاب الجامعات الإماراتية لطرح أوراقهم العلمية ومناقشة بحوثهم مع الخبراء في المجال وأخذ ردودهم ووجهة نظرهم وهم جنود المستقبل في هذا المجال مثل غيره من المجالات الحيوية.

وأشار إلى أن الملتقى يعد فرصة لإطلاع طلاب الجامعات والمشاركين على التطورات القائمة في المجال من خلال التعرف إلى الأنظمة الحكومية والبرامج التي تقدمها الشركات الخاصة. وقد شاركت مجموعة من الشركات الخاصة العاملة في الدولة بأكثر من أربع ورش تدريبية يتم تقديمها للمشاركين خال يومي الملتقى، هذا بالإضافة لتوفير مجموعة من المحاضرات الرئيسية ومحاضرات تعريفية بالبرامج وعروض لبحوث تقنية وعرض آلات جمع البيانات الجغرافية وغيرها من الفعاليات الهادفة لتبادل أكثر قدر من المعلومات وتكثيف جدول الأعمال حتى يستفيد جميع المشاركين بشكل فعال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات