إدارة الصيانة تنتهي من تنفيذها قريباً

استراتيجية لترشيد استهلاك الطاقة في مرافق بلدية دبي

تنتهي إدارة الصيانة في بلدية دبي قريباً من الاستراتيجية العامة لتنفيذ مشاريع ترشيد استهلاك الطاقة في كافة المباني والمرافق التابعة لها، لعامي 2014- 2015.

وقال المهندس جمعة خليفة الفقاعي مدير إدارة الصيانة العامة في البلدية ان الاستراتيجية تهدف الى المساهمة الفعالة في تطبيق رؤية بلدية دبي والأهداف الاستراتيجية الخاصة بعمليات التنمية المستدامة بما يخص تنفيذ مشاريع ترشيد الطاقة (الكهرباء ، والماء) في كافة منشآت ومرافق الدائرة، وتحقيق نسبة وفر في الاستهلاك تصل الى 20% مع حلول عام 2015.

وأشار إلى أن الاستراتيجية تهدف أيضا إلى تنفيذ مشاريع تلبي المحور البيئي، وهو أحد محاور التنمية المستدامة الثلاثة: الاجتماعية، والاقتصادية، والبيئية، موضحا أن إدارة الصيانة العامة تعمل على دراسة وتنفيذ المشاريع المتعلقة بترشيد الطاقة، شاملة بذلك كافة الأنظمة المستخدمة في الإمارة، والتي تعتبر مشاريع فنية لتحقيق التنمية العمرانية المستدامة، وخدمات الصيانة بكافة أنواعها هي أحد العناصر الرئيسة لتحقيق استدامة بقاء الأصول من مبان، ومنشآت بحالة تشغيلية فعالة، والمنبثق من الهدف الاستراتيجي الخاص ببلدية دبي "صيانة المباني في الإمارة بكفاءة".

مهام

وحول دور إدارة الصيانة العامة في البلدية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة، أوضح الفقاعي أن المهام تتمثل في وضع استراتيجية لترشيد الطاقة في البلدية بناء على أفضل الممارسات المطبقة محليا وعالميا، والعمل على تحديثها كل ثلاث سنوات، ووضع منهجية عمل واضحة لترشيد الطاقة في الدائرة وفقا لأفضل الممارسات المطبقة محليا وعالميا، وبما يتناسب مع المصادر المتوفرة، وتبني سياسة ترشيد الطاقة في الدائرة ونشرها، ومتابعة دراسة نتائج تنفيذها مع كافة الإدارات، وتدوين واعتماد إجراءات ترشيد الطاقة بالتنسيق مع إدارة التميز المؤسسي.

خطط

كما أشار الى أن من مهام الإدارة أيضاً وضع خطط قصيرة وطويلة المدى لتنفيذ عمليات ومشاريع ترشيد الطاقة فنيا وإداريا، ودراسة جدوى وإمكانية تنفيذ وتطبيق الأفكار والمشاريع المقترحة الخاصة بترشيد الطاقة، وإدارة تخطيط وتنفيذ المشاريع الفنية الخاصة بترشيد الطاقة ومتابعة صيانتها، وتنفيذ بعض عينات المشاريع في مختلف المواقع، وقياس نتائجها للتأكد من إمكانية تطبيقها في المستقبل، والتواصل المباشر مع المقاولين المختصين بترشيد الطاقة في السوق ومحاولة جذبهم لتقديم خدماتهم في البلدية، والعمل على تطوير وتحديث الأجهزة الحالية بأجهزة مرشدة للطاقة حسب الموارد المالية المتوفرة، ونشر الوعي بمفاهيم ترشيد الطاقة ودورها في محاور تحقيق التنمية المستدامة، ودراسة وتطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في مجال إدارة ترشيد الطاقة، بالإضافة إلى وضع مؤشرات أداء خاصة بترشيد الطاقة وقياس نتائجها بشكل دوري.

أفضل الممارسات

وعن المنهجية المتبعة في هذا المجال، قال: "عملت إدارة الصيانة العامة على دراسة أفضل الممارسات المطبقة محليا وعالميا في تحديد منهجيات ترشيد الطاقة بشكل عام، وتم تحديد منهجية علمية لاتباعها من قبل الإدارة بما يتناسب مع المصادر المتوفرة، وتشمل الاستراتيجية عدة محاور وتطبيقات فنية، أهمها تطبيقات استخدام الطاقة الشمسية في محاور وتطبيقات فنية، أهمها تطبيقات استخدام الطاقة الشمسية في مجالات عديدة منها الإنارة، حيث من المنتظر استكمال خطة الإدارة في استبدال وحدات الإنارة الخارجية في الحدائق والمنتزهات بأخرى تعمل بالطاقة الشمسية بعد أن قاربت المرحلة الأولى الجاري تنفيذها على الانتهاء".

الإنارة

واشتملت الخطة على توسيع استخدام الإنارة من النوعية ذات المردود العالي في التوفير، في عدد من المواقع والمباني، إذ تم مؤخراً إنجاز العمل في مشروع استبدال الإنارة في حديقة الوصل إلى إنارة من هذه النوعية الخاصة، وكانت الإنارة القديمة اشتملت على 57 وحدة من نوع زئبق إضافة إلى عدد 37 من نوع فلورسانت و 17 وحدة إضاءة مضغوطة، مع 9 وحدات مختلفة تم استبدالها، الى أن وصلت نسبة التوفير في استهلاك الطاقة ما يقارب 55 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات