مؤسسة زايد العليا تقدم خدمات رعاية وتأهيل عالمية لذوي الإعاقة

رفعت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة ابوظبي وذلك بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة.

دعم ومساندة

وأشادت المؤسسة بالدعم والمساندة التي تحظى بها وللفئات المشمولة برعايتها من قبل القيادة الرشيدة من أجل الوصول للأهداف السامية المرجوة من إنشائها وتحقيق طموح ورؤية القيادة ولتحقيق أهداف وآمال فئاتها من ذوي الإعاقة، وفاقدي الرعاية الأسرية "الأيتام"، ليصبحوا أفرادا فاعلين في المجتمع.

وقالت المؤسسة في بيان أصدرته امس بمناسبة اليوم العالمي لرعاية المعاقين الذي يصادف الثالث من شهر ديسمبر من كل عام إن إنشاءها يعد من المبادرات الإنسانية والاجتماعية للمغفور له زايد الخير والعطاء طيب الله ثراه، حيث أنشئت بالقانون رقم 2 الصادر في 19 أبريل العام 2004 لتجمع تحت مظلتها مراكز خدمات الرعاية الإنسانية في إمارة أبوظبي لتوحيد الجهود المبذولة في هذا المجال والنهوض بكفاءة الخدمات المقدمة لهذه الفئات من ذوي الإعاقة والأيتام، ولتكون منارة لخدمة الإنسان الإماراتي وبوتقة نشاط تزدهر فيها عطاءات إخواننا وأبنائنا من هذه الفئات من مجتمعنا ليساهموا في نهضة دولتهم بكل فخر واعتزاز دون إنقاص في حقهم أو مساهماتهم.

أهداف منشودة

وأكدت سعيها لتحقيق هدفها المنشود في العمل على دمج الفئات المشمولة برعايتها من فئات ذوي الإعاقة، وفاقدي الرعاية الأسرية "الأيتام" التي تسمح حالاتهم بذلك في المجتمع، ولتحقيق هذا الهدف تحرص المؤسّسة على تطبيق أفضل الممارسات العالميّة وفق الإطار العام لخطتها الاستراتيجيّة. وحققت المؤسسة العديد من الإنجازات لعل أبرزها توصيل خدمات الرعاية والتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة إلى كافة مناطق الإمارة وافتتاح مراكز جديدة للرعاية والتأهيل، والتوسع في الخدمات التي تقدمها المراكز التابعة لها واستحداث وحدات علاجية وشعب جديدة. وتضم المؤسسة في الوقت الحالي 15 مركزاً وناديين رياضيين لفئات ذوي الإعاقة ووحدتين للتدخل المبكر والتوحد تحت مظلة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بها، وتقدم تحت مظلة القطاع مجموعة من الخدمات المترابطة التي تهدف إلى تهيئة وتأهيل تلك الفئات للاندماج في المجتمع هي خدمات التدريب والتعليم والتأهيل المهني والعلاجي (التقييم والتدخل المبكر والعلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق، وورش التدريب والتأهيل المهني)، خدمات الرعاية النفسية والإرشاد الأسري، الأنشطة التربوية والرياضية المساندة.

ويتبع المؤسسة تحت مظلة قطاع شؤون رعاية الأيتام دار زايد للرعاية الأسرية التي تم ضمها إلى المؤسسة بموجب القانون رقم (2) لسنة 2004 الصادر بتاريخ 19 أبريل 2004، أطلق الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الهوية الجديدة للدار في احتفال أقيم صيف 2009 بفندق قصر الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات