جراحة قلب نادرة لسبعيني في «برجيل»

من المقرر أن يعود النيجيري كابتن كوزموس نيجوان، البالغ 70 عاماً إلى بلاده بعد تعافيه بنجاح من عملية جراحة معقدة في القلب استمرت 7 ساعات، وأجريت في مستشفى برجيل في أبوظبي، أكبر مستشفى خاص من نوعه في الإمارة.

وتطلبت العملية المكونة من 3 أجزاء قيام الأطباء بإجراء عملية فريدة من نوعها لاستبدال الجزء التالف من الشريان الأبهر، وكذلك استبدال الصمام الأبهر، ثم إعادة زرع الشرايين التاجية في الجزء المستبدل من الشريان الأبهر.

وأحيل الكابتن كوزموس إلى الدكتور طارق الحسن أخصائي جراحة القلب في مستشفى برجيل، بناء على توصية من صديق نيجيري تعالج على يدي الجراح من قبل.

تقارير

وقال الدكتور طارق الحسن: "درسنا التقارير الخاصة بالمريض، وكشفنا عن حالته المتدهورة، وكان يعاني من القصور القلبي الحاد والفشل الكلوي وارتفاع في ضغط الدم وفقر الدم المنجلي، وهي حالة منتشرة أيضاً في الإمارات، وكانت حالته قد رفضت سابقاً من مستشفيات في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا".

وأضاف: "زادت عوامل تقدم السن والظروف الصحية من المخاطر أثناء مثل هذه العمليات المعقدة، وكان لديه في البداية فرصة بنسبة 50٪ للبقاء على قيد الحياة بعد إجراء العملية. وعلى الرغم من المخاطر العالية، إلا أننا حسبنا أن احتمالات بقائه على قيد الحياة بدون العملية كانت ضئيلة، وبالتالي قررنا إجراء الجراحة". وقد شارك في العملية فريق يضم 20 طبيباً متعدد التخصصات والممرضين برئاسة الدكتور ي. أ. ناصر، أخصائي جراحة القلب في "مستشفى برجيل"، واستغرقت العملية نحو سبع ساعات. وقال الدكتور طارق: "كان المريض يعاني من فقر الدم المنجلي، وهذا ما تطلب أيضاً الحاجة إلى نقل الدم أثناء الجراحة لزيادة عدد خلايا الدم الحمراء".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات