سفير الدولة بالقاهرة:

المسيرة الاتحادية اختصرت الوقت معبرة عن روح إرادة الشعب

قال سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية محمد بن نخيرة الظاهري، في كلمته بمناسبة اليوم الوطني للإمارات، إن المسيرة الاتحادية لدولة الإمارات، استطاعت أن تختصر الوقت، معبرةً عن روح الإرادة والإصرار التي يتحلى بها شعبنا العظيم؛ ليتحقق حلم الدولة العصرية، والتي أصبحت تحقق النجاح تلو الآخر، وتتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم كافة.

وأوضح أنه عند الاحتفال باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة، يجب أن يتم استحضار الإنجازات التي تحققت على أرض دولتنا الغالية، منذ قيادة مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - واستمرار النهج الحكيم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود.

التنمية البشرية

واستطرد ابن نخيرة قائلاً: "على الصعيد الداخلي، كانت الدولة سباقة في الاهتمام بتنمية العنصر البشري، إدراكًا منها بأن هذا العنصر هو حجر الزاوية في أي نهضة حقيقية لأي مجتمع وفي نفس الإطار، فقد نجحت الدولة باقتدار في تتبع متطلبات عصر المعرفة، والعمل نحو ترسيخ أسس التنمية المستدامة، ومضاعفة الجهود نحو ارتقاء سلم الريادة والتميز، وبلوغ القمة؛ لتحقيق آمال أبناء هذا الوطن العزيز وتطلعاته وبناء الإنسان، وهو ما انعكس بشكلٍ جلي في المكانة المرموقة التي وصلت إليها الدولة والمواطن الإماراتي، في تبوؤ صدر معظم تقارير التنمية البشرية، الصادرة عن المنظمات والهيئات الدولية".

انتصار عالمي

وتابع ابن نخيرة: وفي نفس السياق حققت دولة الإمارات العربية المتحدة مساء "الأربعاء" 27 نوفمبر 2013، انتصارًا عالميًا جديدًا، بفوزها بتنظيم «معرض اكسبو الدولي 2020»، أكبر معارض العالم وأعرقها، في دبي، بعد منافسة دولية قوية تواصلت على مدار عامين، وبعد أن تمكنت من التفوق على كافة منافسيها من روسيا وتركيا والبرازيل في عملية التصويت في العاصمة الفرنسية باريس، وشاركت فيها الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض.

علاقات مثمرة

وأكد أنه على الصعيد الخارجي، فلا شك أن دولة الإمارات تنطلق في سياستها الخارجية؛ من خلال بناء علاقات متوازنة، قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وتعزيز السلام والاستقرار الإقليمي والدولي، ولا شك أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، هي علاقات مثمرة على كافة الأوجه السياسية والاقتصادية والثقافية، وتتميز بالخصوصية مع قدرتها على إرساء جذور الصداقة والأخوة، القائمة في إطار تحكمه عدة أهداف مشتركة، أهمها التضامن والعمل العربي المشترك.

وفي نهاية كلمته، أبدى سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، أمنياته بأن يُديم الله نعمة الاستقرار والأمن والأمان على بلادنا، مُجددًا في ذات الوقت العهد والولاء لقائد المسيرة والنهضة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والذي أصبحت تحت قيادته الحكيمة دولة الإمارات عنوانًا حقيقيًا للمجد، وواحة كبيرة للأمن والبناء والتقدم والديمقراطية والرخاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات