حاكم رأس الخيمة: دولتنا نموذج وحدوي فريد من صروح المجد

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن الاحتفال باليوم الوطني الـ42 للدولة يعد تواصلاً لمسيرة التقدم والازدهار والنماء بإرادة قوية وخطى واثقة لتحقيق المزيد من الرقي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأضاف سموه: ان ما تنعم به دولتنا من رخاء وعزة هو نتاج دولة الاتحاد التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ودعم ركائزها المغفور لهم الآباء المؤسسون للاتحاد وآمن بها وبنجاحها شعب دولة الإمارات، حتى غدت دولتنا الاتحادية نموذجا وحدويا فريدا من صروح المجد والإنجازات المتلاحقة.

جاء ذلك خلال حضور سموه مساء أمس حفل أوبريت "الولاء" الذي نظمته لجنة فعاليات اليوم الوطني برأس الخيمة، وذلك في نادي الإمارات الرياضي الثقافي، بحضور عدد من الشيوخ ورؤساء ومديري الدوائر المحلية وجمهور غفير من المواطنين والمقيمين. ورفع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة راعي الحفل أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وشعب الإمارات في اليوم الوطني الـ42.. داعيا الله سبحانه وتعالى أن يعيد المناسبة على القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بالخير والازدهار. وعبر صاحب السمو حاكم رأس الخيمة عن إعجابه بأوبريت "الولاء" الذي جسد حب الانتماء للوطن والولاء للقيادة.. معربا سموه عن اعتزازه بمظاهر الاحتفالات بذكرى الـ42 لقيام دولة الإمارات التي تعم إمارة رأس الخيمة والتي تنم عن اعتزاز وافتخار أبناء الدولة بذكرى الاتحاد الذي وفر الحياة الكريمة لأبنائه وأرسى دعائم دولة حديثة ومتقدمة في المجالات كافة حتى أضحى الاتحاد إيمانا راسخا في النفوس. من جانبه قال عبدالناصر الذهب مدير عام رؤية لتنظيم المعارض والمؤتمرات الشريك التنظيمي للحفل: إن العمل أنجز من خلال جهود الطلبة المشاركين في الأوبريت والعاملين في الميدان التربوي الذين عبروا عن حبهم وانتمائهم للوطن، حيث تضمن الأوبريت سبع فقرات تحدثت عند الإمارات قبل الاتحاد الى يومنا الحاضر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات