«نور أوقاف» تزود وكالات الإغاثة العالمية باللحوم الحلال

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت "نور أوقاف"، المشروع المشترك في دبي بين مجموعة نور الاستثمارية ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، أمس مشروعاً إنسانياً جديداً يتم بموجبه تزويد وكالات الإغاثة في جميع أنحاء العالم باللحوم الحلال للمساعدة في إغاثة المتضررين من الكوارث الطبيعية والمجاعات.

وجاء ذلك قبيل انطلاق معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير (ديهاد 2013) الذي تشارك فيه كبريات وكالات الغوث في العالم.

وقال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لمجموعة نور الاستثمارية: "تتطلع "نور أوقاف" إلى المساهمة في دعم وتعزيز الجهود الدولية في مجال الإغاثة الإنسانية. وفي هذا السياق، يتيح لنا معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير فرصة الالتقاء والتواصل مع ممثلي أهم وكالات الإغاثة لتكوين فهم شامل لاحتياجاتهم والسعي إلى إقامة شراكات تعود بالفائدة على المتضررين من الأزمات والكوارث وآثار تدني مستويات النمو".

وتنفيذاً لبنود المبادرة الإنسانية الجديدة، وبالتعاون والتنسيق مع أوقاف نيوزيلندا، باشرت "نور أوقاف" التواصل مع منتجي اللحوم في ذلك البلد لتأمين ورادات ذات نوعية عالية من اللحوم الحلال لتوزيعها من قبل وكالات الإغاثة في أوقات الكوارث الطبيعية أو حالات الطوارئ المدنية. وسيتم تقديم اللحوم لوكالات الإغاثة ضمن أكياس محكمة الإغلاق لضمان صلاحيتها لفترة تمتد إلى سنتين.

مصدر موثوق

وصرح طيب الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر: "بدءاً من شراء الأغنام والأبقار مروراً بمرحلة الذبح وانتهاءً بعمليات التعبئة والشحن، تسعى نور أوقاف إلى تأمين مصدر موثوق من اللحوم الحلال المعالجة والمعتمدة بموجب أرقى معايير الجودة. ولضمان الاستفادة الكاملة من الأبقار والأغنام المذبوحة، سيتم بيع المنتجات الثانوية لمنشآت صناعة الصوف والمواد الجلدية والتجميلية والدوائية الملتزمة بمعايير المنتجات الحلال، بما يساعد في بناء أصول وقفية".

ويعتبر مشروع المساعدة الإغاثية باللحوم الحلال أول مبادرة يتم إطلاقها في أعقاب الإعلان الأخير من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بشأن تحويل إمارة دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي.

وتشير الأرقام الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، إلى وجود 870 مليون نسمة حول العالم يعانون من الجوع، بالإضافة إلى أكثر من 146 مليون طفل في البلدان النامية ممن يعانون من سوء التغذية ونقصان الوزن جرّاء الجوع المزمن. وفي الوقت نفسه، يفيد برنامج الغذاء العالمي بأن الكوارث الطبيعية والحروب والفقر تشكل أهم ثلاثة أسباب للمجاعات في العالم.

مشاركات

وأعلنت جمعية دار البر عن مشاركتها في فعاليات المؤتمر، وأشار عبدالعظيم محمد مدير المكتب الفني بالجمعية رئيس اللجنة المنظمة بركن دار البر بالمعرض إلى مشاركة الجمعية تحت شعار "أغيثوهم ولا تنسوهم" كحرص على العمل الإغاثي الذي تشارك به دار البر، حيث أعدت إعلاناً إغاثياً ضمن مطبوعاتها الموزعة بعنوان "من أحيا نفساً فكأنما أحيا الناس جميعاً" إضافة إلى دليل الجمعية باللغتين العربية والإنجليزية الذي يتضمن استراتيجية الجمعية ومسيرة عطائها المكللة بجوائز التكريم وشهادات التقدير المحلية والدولية وتعريف بفروع وإدارات الجمعية ومشروعاتها ونجاحها مع برنامج أبواب الخير المتميز الذي تبثه إذاعة نور دبي كل يوم جمعة وترعاه الجمعية منذ أكثر من 6 سنوات.

كما أعلنت منظمة "كير"، المنظمة الإنسانية الدولية الرائدة في مجال مكافحة الفقر، عن مشاركتها في الدورة العاشرة لمؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتنمية 2013، وستقوم باربرا جاكسون، مديرة منظمة "كير" الإنسانية الدولية بطرح الاستراتيجية الجديدة للمنظمة والتي تتمحور حول ضرورة التركيز على الأزمة السورية وتسليط الضوء على الوسائل والطرق التي تتبعها منظمة "كير" للتعامل معها، وكيف لهذه الأزمة الإنسانية أن تؤثر على الدول المجاورة وبالأخص المملكة الأردنية الهاشمية.

بدروها أعلنت شركة الخليج للسكر، أكبر مصفاة قائمة بذاتها في العالم والتي تتخذ من دبي مقراً لها، عن مشاركتها في المؤتمر.

طباعة Email