4 عمليات قلب مفتوح وقسطرة في 24 ساعة بمستشفى القاسمي

أجرى الفريق الطبي لوحدة القلب والقسطرة بمستشفى القاسمي 4 عمليات قلب مفتوح وقسطرة وتغيير صمام خلال 24 ساعة الأسبوع الماضي، حيث شملت العمليات مواطنين ومقيمين على ارض الدولة، وذلك بإشراف الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي رئيس وحدة القلب والقسطرة بالمستشفى، والدكتور اخصائي القلب بالوحدة والطبيب الزائر المصري محمد مجدي استشاري أمراض القلب.

وقال الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي لـ"البيان": ان العمليات الأربع هي عمليات نوعية أجريت لأربعة أشخاص بينهم مواطن والباقون من جنسيات عربية أخرى، وذلك باستخدام الجهاز الحديث الذي دعمت به الوحدة مؤخرا (الكارتو 3) وهو عبارة عن رسم بالألوان ثلاثية الأبعاد لغرف وحجرات القلب.

مشيرا إلى ان هناك حالتين من بين هذه الحالات كانتا في غاية الصعوبة، نظرا لكي أجزاء معينة من البطين الأيمن على أمل التخلص من الدقات غير المنتظمة للبطين، وهي دقات خطيرة قد تكون فيها مخاطر على حياة المريض.

تفاصيل

وأضاف الدكتور النورياني: بإجراء العملية الأولى للبطين الأيمن، حيث اتضح خلال العملية كيفية إمكانية تحسن دقات القلب وإزالة النبضات غير المنتظمة، بينما شهدت العملية الصعبة الثانية التي كان يعاني المريض من اضطرابات في الاوذين وهي من العمليات المعقدة والقليلة التي تجرى في المنطقة.

وهي عملية تحتاج إلى خبرة ودراية كبيرة بإجراء الكي، حيث تختلف المواقع التي تحتاج إلى كي، حيث تمت ايضا بشكل ناجح، وتمت ازالة هذه الاضطرابات، اضافة الى حالتين اخرييين من حالات الاضطراب الاوذيني المتعارف عليها والتي تدعى العقدة الكهربائية الوسطى لإجراء الكي.

وهي العقدة الوسطى والسفلية، حيث يوجد في القلب عقدتان تخرج منهما الاشارات الكهربائية وهما العقدة الجيدية العليا والسفلي، حيث تمت العمليتان بنجاح كبير، مشيرا إلى انه قام بالإشراف على العمليات احد الاستشاريين المصريين وهو الدكتور محمد مجدي من مستشفى القصر العيني الجامعي.

واكد الدكتور عارف النورياني ان زيارة الطبيب مجدى ليست الأولى مع المؤسسات الطبية في مصر، حيث ان هناك فرق عمل مصرية تشارك معنا في الورش التي تنفذها المستشفى بالإضافة إلى عدد من الجهات العربية والأجنبية، وهذا يثبت وجود كفاءات عربية على مستوى عال جدا في المنطقة لا يمكن إغفال النظر عنهم، وبتكلفة اقل من الجنسيات الأجنبية الاخرى.

وكشف الدكتور عارف النورياني ان العملية تكلف نحو 70 ألف درهم في العيادات الخاصة، بما فيها كل القساطر المستخدمة، ولكن في وزارة الصحة تكلفت نحو 10 آلاف درهم، وهو مبلغ اقل بكثير من القيمة الفعلية لمثل هذه العمليات، علما بأن هذا الجهاز (الكارتو 3) غير موجود في أي مكان آخر بالدولة، وهو من الأجهزة الحديثة جدا، حيث بوجود هذا الجهاز يتم اختصار الوقت بشكل كبير والجهد والدقة في عملية الكي.

وأوضح المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي ان نسبة خطورة هذه العمليات قليلة جدا، حيث ان هناك تخوفا بالغا من المرضى بسبب عدم وعي فئة كبيرة من المجتمع بمعنى عمليات الكي، ولكن يجب على الأطباء والإعلام نشر الوعي اللازم بين الناس بأن هذه العمليات آمنة بشكل كبير، ربما اقل من عمليات القسطرة الطبيعية القلبية للشرايين التاجية. وان نسبة النجاح تصل ما بين 70 95 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات