ريم الهاشمي: الإمارات حريصة على تعزيز الترابط مع الدول الإفريقية

ترأست معالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة، وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في اجتماع رفيع المستوى مع وزراء خارجية أعضاء المجموعة الإنمائية لدول الجنوب الإفريقي، والذي أقيم مؤخراً على هامش الاجتماع الوزاري للمجموعة والذي عقد في العاصمة الموزمبيقية مابوتو.

حيث تصب مشاركة وفد الدولة ضمن جهود حكومة دولة الإمارات وحرصها على تعزيز أواصر الترابط مع الدول الأعضاء المشاركة في الاجتماع الوزاري والدول الإفريقية بشكل عام.

وأشادت معاليها بالروابط التاريخية التي تربط دولة الإمارات بدول القارة الإفريقية والمبادرات العديدة المشتركة مثل استضافة الدولة للاجتماع الوزاري للسوق المشتركة لدول إفريقيا الشرقية والوسطى عام 2011.

وتطرقت معاليها في كلمتها الافتتاحية إلى عدد من المواضيع ذات الصلة، مثل بعض التحديات التي تواجه المنطقة وكيف يمكن تحويلها إلى فرص تخدم المصالح المشتركة، بالإضافة إلى عدد من المواضيع الأخرى التي تهم الشأن الإفريقي بشكل عام.

وصرحت معاليها بأن "تعاوننا المشترك مع الدول الإفريقية ليس وليد اللحظة، بل هو خطوة أخرى في مسيرة بناء جسور التعاون مع الدول الإفريقية. فقد تطورت العلاقات بين دولة الإمارات ودول القارة الإفريقية خلال العقود الماضية بشكل كبير لتشمل كافة المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية".

وأضافت معاليها بأن اجتماع وفد دولة الإمارات مع وزراء خارجية الدول الأعضاء "يأتي من منطلق الحرص على تعزيز الشراكات الاستراتيجية وتحقيق المصالح المشتركة وفتح مجالات جديدة لخلق فرص تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية".

ضم الوفد عبدالله النقبي، نائب مدير الشؤون الإفريقية لدى وزارة الخارجية ومجموعة من كبار موظفي مكتب وزيرة الدولة ووزارة الشؤون الخارجية.

وستستضيف غرفة دبي وبالشراكة مع منظمة السوق المشتركة لدول إفريقيا الشرقية والوسطى في شهر مايو المقبل، المنتدى الإفريقي العالمي للأعمال، وهو فعالية تهدف إلى ربط رواد الأعمال في دول القارة الإفريقية مع القيادين من مجتمع الأعمال العالمي، وذلك لخلق فرص أكبر للأعمال والاستثمار في القارة.

وتمتعت العلاقات التجارية بين الإمارات والدول الإفريقية في السنوات الأخيرة بالنمو الثابت، حيث تضاعفت قيمة التبادل التجاري للبضائع اللانفطية مع أعضاء المجتمع التنموي لدول الجنوب الإفريقي بمقدار ثلاثة أضعاف، لترتفع قيمة التبادل التجاري من 1.7 مليار دولار (6.25 مليارات درهم) إلى 5.8 مليارات دولار (21.3 مليار درهم) في الفترة بين العام 2006 و2011 وهي تنمو بمعدل 28% سنوياً.

وتأسست المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي (سادك) في عام 1980، وهي منظمة حكومية تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي المستدام والتنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال برامج ومبادرات إنتاجية هدفها تحقيق التعاون والتكامل بين خمس عشرة دولة عضوا في منطقة الجنوب الإفريقي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات