«البيئة» حريصة على خلو واردات السلع الزراعية من الأمراض

مختبر الصحة النباتية يحصل على الاعتماد البريطاني

أعلن معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، اعتماد مختبر الصحة النباتية في إدارة المختبرات بالوزارة من قبل الهيئة البريطانية لاعتماد خدمات المختبرات "UKAS" لفحص وعزل وتشخيص الفطر المسبب لمرض تدهور أشجار المانجو حسب مواصفة الأيزو الخاصة بالمتطلبات العامة لكفاءة مختبرات المعايرة والاختبار.

وأفاد بأن المختبر يعمل على الكشف عن الامراض الفطرية والنيماتودية، ويقوم بفحص جميع نباتات الزينة والاشتال وفسائل النخيل والتأكد من خلوها من الامراض، وتأكيد فحص صحة البذور المحلية والمستوردة، وتقليل ظهور المسببات المرضية في الشتلات النباتية والتقاوي الزراعية المستوردة، ويتبع مختبر الصحة النباتية إجراءات وفحوصات حيث يتم فحص التقاوي الواردة للدولة من مراكز الحجر الزراعي ومراكز خدمة العملاء في الوزارة للتأكد من خضوع الإرساليات للاشتراطات الصحية.

ويعمل المختبر على تحليل العينات الواردة وفحصها للتأكد من خلوها من النيماتودا والفطريات، وفحص صحة البذور من حيث النقاوة ونسبة الإنبات، لضمان الحصول على بذور نقية ذات نسبة إنبات مرتفعة وخالية من المسببات المرضية، لتحقيق إنتاجية ومردود مرتفع وضمان الأمن الحيوي بالدولة.

وقال وزير البيئة والمياه، إن المختبر يعمل على ضمان خلو واردات السلع الزراعية من الآفات والأمراض والإصابات سواء حشرية أو بكتيرية أو فيروسية أو غيرها من الأمراض النباتية، وتحقيق استراتيجية الوزارة في الحفاظ على الثروات الطبيعية ومنها النباتات بأنواعها كافة وتعزيز الأمن الغذائي، كما يعمل المختبر على رفع كفاءة العمل البيئي والاقتصادي وتعزيز الأمن الحيوي.

مواصلة الجهود لرفع معدل الوعي البيئي

تواصل وزارة البيئة والمياه متمثلة بإدارة التثقيف والتوعية في تحقيق المزيد من الانجازات بتحفيز كافة شرائح المجتمع على الاهتمام بواقع البيئة المحلية حيث تعمل إدارة التثقيف والتوعية بالتعريف بالأبعاد البيئية للممارسات الخاطئة التي من شأنها التأثير سلبا على البيئة وذلك كونها تهدف إلى تعزيز وتطوير الخدمات البيئية والاستفادة منها على نحو صحيح بالإضافة إلى اكساب جيل الناشئة المعارف البيئية المختلفة من خلال ترسيخ المفاهيم البيئية باستخدام الوسائل التعليمية المناسبة وتشجيع الطلبة على المشاركة في الأعمال البيئية.

يأتي ذلك حرصًا من إدارة التثقيف والتوعية في توحيد الجهود للحفاظ على بيئة الإمارات حيث ترتكز الإدارة على التنسيق بين الجهود التوعية في مجال البيئة لدى جميع بلديات وهيئات البيئة في الدولة فهي تعد المظلة الرئيسية لعملية التثقيف البيئي في الدولة.

وفي ضوء سعي إدارة التثقيف والتوعية لرفع معدل الوعي البيئي قامت الإدارة بإقامة المعارض وتنظيم ورش العمل في مختلف إمارات الدولة والتي من شأنها تحقيق الرسالة التثقيفية والتي تعتمد على تزويد الناس بالمعرفة اللازمة حول البيئة والسعي لتعزيز المواقف الإيجابية تجاه البيئة والسلوكيات البيئية السليمة.

بيئتي مسؤوليتي

ومن أهم المعارض التي نظمتها الإدارة معرض "بيئتي مسؤوليتي الوطنية " الذي أقيم للسنة الرابعة على التوالي ويستهدف المعرض طلبة المدارس من كافة أنحاء الدولة حيث حضر المعرض العام الماضي ما يفوق 18 ألف طالب وطالبة ..وسلط الضوء على إحدى المشكلات البيئية والمبادرات وأحدث الحلول والخطط من أجل بيئة نظيفة ومستدامة كما نظمت إدارة التثقيف والتوعية معرضا بمناسبة يوم البيئة العالمي تحت شعار "الاقتصاد الأخضر.. هل أنت مشارك" بالتعاون مع واحة دبي للسيليكون في دبي مول بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والمحلية والخاصة المعنية بشؤون البيئة حيث استقطب المعرض آلاف الزوار.

ورش عمل

نظمت إدارة التثقيف والتوعية فى وزارة البيئة العام الماضي ما يقارب 15 ورشة عمل وركنا تثقيفيا في المدارس والمراكز التجارية والجهات الحكومية والخاصة والمستشفيات المنتشرة في الدولة حيث تعد ورشتا "بيئتي مسؤوليتي الوطنية" و"الصحراء تنبض بالحياة" من أهم ورش العمل التي نظمتها الإدارة العام الماضي والتي أحدثت نقلة نوعية في مسيرة إنجازات الإدارة.

وعلاوة على ذلك فيعد يوم البيئة الوطني من المناسبات البيئية الرئيسية التي تصب الوزارة متمثلة بإدارة التثقيف والتوعية جل اهتمامها فيها فقد حظيت هذه المناسبة برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لثلاث سنوات على التوالي الأمر الذي يؤكد على أهمية الحفاظ على بيئة الدولة والذي يعتبر دافعا للإدارة للمضي قدما في عملية تكامل الجهود بين جميع الجهات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات