سمكة الحلواية تزيّن مائدة المواطنين في الشتاء

سمكة الحلواية جميلة ويحبها المواطنون، سميت بهذا الاسم لحلاوة طعمها، ويكثُر صيدها في فصل الشتاء وذلك عندما يسمح للصيادين الصيد بالشباك أو المصطلح المعرف وهو "الليخ" وقد يصل طول اللياخ الى مستويات قياسية، لهذا يتم البحث عنها باستمرار من قبل الصيادين، وعندما أذهب لصيد السمك بالشباك توصيني امي بأن آتي لها بالحلوايو. ومعظم المواطنين يفضلونها على مائدتهم. وهي متوفرة في مياه الخليج العربي، وفي فصل الشتاء تصعد الى سطح مياه البحر، كي تتغذى على الأسماك الصغيرة أو اليرقات في منتصف الليل وتقع في فخ شباك الصيادين، وأحياناً قد يتم اصطياد العديد منها في الشباك.

سعرها ليس ثابتاً، قد يصل الى سعر سمكة الهامور وأكثر من ذلك وفي حال وصول هذا النوع من السمك الى السوق أو سوق السمك تباع بالجملة، هذا اذا كانت طازجة، حيث يتم دفع اغلى الأثمان فيها، وتراها في بعض محال سوق السمك وفي وقت قصير أو برهة، تختفي للطلب المتزايد عليها من قبل المشترين.

سمكة الحلواية نوعان والفرق بينهما اللون يطلق على الأولى بالحلواية.. والثانية تسمى بالحلوايو فارسي وهي لا تشبهها تماماً وتكون عريضة، ولونها أزرق غامق.. أما عن الحلواية العربي لونها أسود داكن يميل الى البياض.

أما عن طريقة صيدها.. أولاً الشباك، وهي أكثر طرق الاصطياد بها، وثانياً القراقير الكبيرة والتي تسمى الدوابي ومن النادر ان يتم اصطيادها عن طريق الخيط أو السنارة.

متوفرة فقط في فصل الشتاء وتقل في فصل الصيف، وهذا ما تبين لي عند ارتيادي البحر لصيد الأسماك سواء قرب الساحل أو في العمق.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات