أخبار الساعة: «الوزاري الخليجي» عبر عن موقفه الواضح تجاه قضايا المنطقة

قالت "أخبار الساعة" إن المجلس الوزاري لدول "مجلس التعاون لدول الخليج العربية" عبر في البيان الختامي الذي صدر عن اجتماعات دورته الـ126 التي عقدت مؤخرا في الرياض عن موقف واضح ومبدئي تجاه قضايا منطقة الخليج والشرق الأوسط عكس وضوح الرؤية لدى دول مجلس التعاون ونظرتها المتسقة لمجمل الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية. وتحت عنوان "موقف خليجي واضح" قالت إن المجلس جدد تأكيده رفض استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث "طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى" .

واعتبر أن أي ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران على الجزر باطلة وملغاة وقرر النظر في الوسائل السلمية كافة التي تؤدي إلى إعادة حق الإمارات في أرضها المحتلة مؤكدة أن هذا موقف خليجي ثابت ومبدئي في دعم الإمارات ومساندتها وتأييد نهجها في إدارة قضية الاحتلال الإيراني للجزر الثلاث وفي الوقت نفسه الإيمان بالنهج السلمي طريقا لاسترجاع الحقوق المشروعة التي تستمد قوتها من ذاتها ومن حقائق القانون والتاريخ والجغرافيا التي تدعمها.

وأضافت النشرة التي يصدرها "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية" أنه في إطار تأكيده المواقف الخليجية المبدئية أيضا جاء تشديد المجلس على ضرورة التزام إيران التام بمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل وترحيبه بالحوار الوطني في مملكة البحرين وتحديد موعد انطلاق الحوار الوطني في اليمن وتشديده على أهمية الحوار والتوافق بين مكونات الشعب العراقي. وأوضحت أن هذا ينبثق من سياسة خليجية ثابتة وممتدة يتبناها مجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ إنشائه في عام 1981 تقوم على مبدأين أساسيين: أولهما عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ومطالبة الآخرين بعدم التدخل في شؤون دول المجلس ورفض هذا التدخل من أي جهة وتحت أي مبرر والمبدأ الثاني هو الإيمان بأن الحوار هو الطريق الأمثل والأفضل لتسوية الخلافات بشكل عام وداخل الوطن الواحد وبين أبنائه على وجه الخصوص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات