القبض على آسيويين أحدهما مرتبط بعصابة دولية لتهريب المخدرات

صورة أرشيفية

أسفرت عمليات الرصد والمتابعة الدقيقة التي قامت بها الجهات المختصة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي وشرطة مكافحة المخدرات بالشارقة وبتنسيق وتعاون  بين الإدارة والجهات المختصة في إدارة مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة من القبض على الشخصين المتهمين في هذه العملية التي وقعت مطلع فبراير الماضي إثر المداهمة لمنزليهما الكائنين في منطقة الصناعية 6 والمصلى.

واستمرت عمليات الرصد والمتابعة لمدة تجاوزت ثلاثة أسابيع حول شخصين آسيويين يحترفان تجارة وتهريب وترويج المخدرات .

ووفقا لما قاله اللواء عبد الجليل مهدي محمد العسماوي بوصفه نائبا لرئيس اللجنة العليا لمكافحة المخدرات في الدولة فإن المتهم الأول كان قيد الرصد والمتابعة من قبل الأجهزة المختصة في مكافحة المخدرات بشرطة دبي وجميع تحركاته مكشوفة والمعلومات المتوفرة بشأنه تؤكد ضلوعه في ممارسة نشاط مشبوه يتصل بالمخدرات وبأنه على علاقة مع شخص آسيوي خطير ينتمي لعصابة دولية آسيوية معروفة بدقة تنظيمها واحترافية الرؤوس التي تديرها.

 وقد سبق لشرطة دبي أن سددت إليها ضربة قاسية قبل عام من الآن وذلك في العملية التي أطلق عليها آنذاك "الضربة الموجعة" إذ تمكنت الجهات المختصة في شرطة دبي وبالتعاون مع الإدارة العامة الاتحادية لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية حينئذ من القبض على 18 مهربا كانوا يأتون إلى الدولة فرادى وبتأشيرات سياحية حاملين المخدرات في أحشائهم.

وأضاف إن ثمة معلومات ودلائل جديدة متوافرة لدى الإدارة ـ تؤكد عزم العصابة على معاودة  نشاطها الإجرامي ظنا ممن يديرونها بأن الجهات المختصة قد تراخت في متابعة نشاطاتهم السوداء وكفت عن ملاحقة من ينتمون إليها مما دفع بمن يديرونها لأن ينشطوا من جديد ويقوموا بتزويد المتهم الثاني وهو أحد تابعيهم بكمية من المخدرات لإدخالها إلى الدولة.

من جانبه أوضح المقدم أحمد عبد العزيز مدير مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة أن العملية بدأت تفاصيلها إثر ورود معلومات هامة للإدارة من قبل الجهات المختصة بمكافحة المخدرات في شرطة دبي تؤكد على أن المدعو أ. خ.م آسيوي الجنسية 32سنة ويعمل في إحدى الشركات التجارية يحوز على مواد مخدرة و يقوم بترويجها بين مجموعة من الأشخاص ويحتفظ  وعلى نحو دائم بكميات منها لنفسه.

فتحركت مجموعة من الإدارة برئاسة أحد الضباط على الفور إلى منطقة الصناعية 6 حيث يسكن المتهم الأول ثم قامت بمباغتته وإلقاء القبض عليه أمام أحد المرافق العامة بالقرب من مسكنه – الذي يقع ضمن  أحد المجمعات العمالية السكنية  في المنطقة.

وعثر الفريق المختص بالعملية بعد تفتيش غرفة المتهم الأول على  كمية كبيرة من كبسولات مخدر الهيروين بلغ عددها الإجمالي 538 كبسولة تم إدخالها إلى الدولة بواسطة الأحشاء وكانت مخبأة في جوانب عديدة من الغرفة عدد منها عثر عليه داخل إحدى الخزائن الخاصة بالمتهم وكمية أخرى داخل حقيبة يدوية في 3 أكياس بلاستيكية وقد بلغ الوزن الإجمالي لمخدر الهيروين داخل الكبسولات جميعاَ 4 كلغ و343 غراما.

وبسؤال المتهم الأول عن مصدر كمية الهيروين المضبوطة أفاد بأنه كان يحتفظ بها منتظرا مكالمة من المتهم الثاني المدعو م.س.ج.د 42 سنة لإعطائه التعليمات حول كيفية تصريفها.

وبناء على إفادة المتهم الأول بخصوص الجهة التي تزوده بالمخدرات فقد هرع رجال الفريق إلى منزل المتهم الثاني الكائن بمنطقة المصلى بإمارة الشارقة وبعد مداهمته وإلقاء القبض عليه أخضعوا المنزل للتفتيش فعثروا على بعض الأدوات التي تستخدم في النشاطات الإجرامية ذات الصلة بالمخدرات منها ميزان وقفاز وأدوات لتعبئة المواد المخدرة وآلة حاسبة ولفافات بلاستيكية.

وأحيل المتهمان إلى الجهات القانونية المختصة بعد الإسناد إليهما  تهمة جلب المواد المخدرة بقصد الاتجار وحيازتها وتعاطيها.

من جهته أشاد المقدم أحمد عبد العزيز مدير مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة بدور شرطة مكافحة المخدرات بدبي في العملية وتوجه بالشكر والتقدير لجميع المشاركين في العملية من فريق العمل مثمناً لهم جهودهم ومثابرتهم على تنفيذ المهام التي أوكلت إليهم خلال العملية على الوجه الأكمل مؤكداً بذلك إصرار وتصميم جميع الأجهزة المعنية بمكافحة المخدرات في الدولة على الاستمرار في تعقب ومطاردة وملاحقة كل من تسول له نفسه ممارسة أي نشاط يتصل بالمخدرات تجارة و تهريباً وترويجاً.

إلى ذلك كشف اللواء عبد الجليل مهدي عن تمكن الجهات المختصة في إدارة المكافحة المحلية بشرطة دبي في عملية أخرى من الإيقاع بشخصين آسيويين كانا يعتزمان  عقد صفقة بيع لما يزيد عن 70 كبسولة هيروين مخدرة لأحد الأشخاص في أحد مواقف السيارات من السوق الصيني بدبي بمبلغ قدره 53 ألف درهم.. المتهم الأول يدعى "م.أ.س "24 سنة أعزب وجامعي ويعمل موظفا في أحد الفنادق بدبي والآخر يدعى "س.خ.غ" 29 سنة حمال بضائع متزوج.
 
وأضاف إنه بعد التثبت من دقة المعلومات الواردة بشأن المتهمين تحرك فريق من الإدارة برئاسة أحد الضباط إلى منطقة انترناشيونال سيتي وقام بضرب طوق أمني حول مداخل مواقف السيارات للسوق الصيني حيث ستتم عمليتي الاستلام والتسليم في حدود الساعة 40ر2 دقيقة من مساء الثاني من مارس الجاري.

وبعد انتهاء المتهم الأول من تسليم ما لديه من كبسولات للشاري قام عناصر الكمين بمباغتته وإلقاء القبض عليه وعلى المتهم الآخر الذي كان يقف إلى جانب السيارة.

وتم التحرز على الكمية المضبوطة  "70" كبسولة هيروين مخدرة واقتيد المتهمان إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي حيث اعترف كل منهما بتورطه في حيازة وترويج المخدرات .. وأشار كلاهما إلى أن شخصا ثالثا يقيم خارج الدولة كان يتصل بهما ويوجههما مقابل مبالغ مالية محددة سيعطيهما إياها لقاء مشاركتهما في العملية.

وبعد التفتيش لمنزلي المتهمين الكائنين في منطقتي المرقبات والعوير عثر رجال المكافحة في منزل المتهم الأول على أوراق سوداء اللون تستخدم في تزييف العملات النقدية زعم المتهم بأنها لا تخصه وهي لشخص آسيوي غادر الدولة وأعطاه إياها ليحفظها له إلى حين عودته.

وأحيل المتهمان إلى الجهات القانونية المختصة بعد توجيه عدد من التهم للأول حيازة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والاشتباه بتعاطيها وتهمة حيازة وسائل تزييف للعملات والمستندات.

ووجهت للثاني تهمة جلب المواد المخدرة بقصد ترويجها والمشاركة الإجرامية.

ونوه اللواء عبد الجليل مهدي بأهمية تواصل مختلف أفراد المجتمع مع الإدارة والإدلاء بكل ما لديهم من معلومات تتعلق بأنشطة غير مشروعة تتعلق بتجارة أو تهريب او ترويج أو تعطي المخدرات مع ضمان الإدارة للسرية التامة للمعلومات التي يدلون بها وذلك من خلال الأرقام والعناوين التي توفرها 800400400 والضابط المناوب 0505516218 والبريد الإلكتروني.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات