خليفة الرميثي: فجر جديد ملأ الأرض خيراً وعمراناً

قال اللواء الدكتور خليفة محمد ثاني الرميثي رئيس هيئة الإمداد في كلمة له إلى مجلة درع الوطن بمناسبة اليوم الوطني: "تأتي ذكرى الثاني من ديسمبر في كل عام لتؤكد على أهم إنجاز وحدوي شهده تاريخ الأمة العربية المعاصر، حيث أثبتت رؤية أصحاب السمو في ذلك الحين مدى صوابها، وجعلت من إمارات متفرقة دولة موحدة ونموذجاً يحتذى به، ففي هذا التاريخ سطع فجر جديد ملأ الأرض خيراً وعمراناً، حيث ولدت دولة قوية شامخة ولا تزال كذلك بحكمة قيادتها وجهد أبنائها وإصرارهم على التسلح بالعلم والمثابرة على العمل الجاد.

وأضاف: "لقد كان لهذا الإتحاد الأثر الإيجابي في بناء الإنسان الإماراتي والنهوض بالوطن إلى أعلى المراتب والمستويات، بل إلى مصاف الدول المتقدمة، كما أصبحت الإمارات من أهم مراكز الثقل العالمية في مختلف مجالات التنمية والاقتصاد والاستثمارات، وتواصل مسيرة الخير عطائها وتنوع مجالات بنائها، بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - وبمساندة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وفق رؤى محددة المعالم، واضحة الأهداف لتحقيق آمال وتطلعات شعب الإمارات الواحد في بناء مجتمع حر كريم، يتمتع بالرفاه والنعيم ويعمل على بناء مستقبل مشرق ترفرف فوقه راية العدالة والحق".

وتابع: "لقد أيقنت القيادة الرشيدة منذ بداية الإتحاد، بضرورة أن يواكب بناء الدولة الحديثة، بناء وتطوير قوات مسلحة عصرية تبدأ من حيث انتهى الآخرون، وانطلاقاً من هذا التوجه، عمدت القيادة العامة للقوات المسلحة إلى تزويد القوات بأحدث الأسلحة والمعدات ووفرت لمنتسبيها أفضل وسائل التأهيل والتدريب للتعامل مع أحدث أنواع الأسلحة والتكيف مع آخر ما توصلت إليه التقنيات العسكرية من قدرات وإمكانيات مختلفة".

وأشار إلى إن الأداء المتميز والمكانة الاحترافية التي تتميز بها قواتنا المسلحة في الداخل والخارج، تستند على دعم لوجستي متطور انطلاقاً من تبني مفهوم جديد وهو الإمداد المشترك الذي يمكن من الاستغلال المشترك الأمثل للإمكانات المتوفرة، وقد تبنت كثير من الجيوش الحديثة هذا المفهوم للوصول إلى أفضل الممارسات والتطبيقات العالمية في المجال اللوجستي.

وبين إن تكامل عملية تخطيط وتنفيذ وإدامة القوات في السلم والحرب بكافة المستلزمات التموينية، والشراء والتجهيز، والتوزيع والإخلاء، وخدمات الميدان، والصيانة والخدمات الطبية؛ لهو محور مهام هيئة الإمداد. فمن خلال خططها الإدارية والعملياتية المحكمة والمتقنة، تمكّن الوحدات من الحصول على كافة الإمدادات المطلوبة في الزمان والمكان المحددين؛ لتستطيع تنفيذ مهامها بكل كفاءة واقتدار. وقال: "إنني على ثقة من أن القيادة العليا لقواتنا المسلحة برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - ماضية في طريقها، وعلى نفس نهجها الراسخ والحريص على دعم وتعزيز خطط تحديث وتنمية قدرات قواتنا المسلحة والتي تشكل هيئة الإمداد بكل كوادرها أحد روافدها".

وختم قائلا: "يشرفني ونحن نحتفل بهذه الذكرى الخالدة، أن أرفع إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أسمى آيات التهاني والتبريكات داعين الله العلي القدير أن يعيد عليهم هذه المناسبة الخالدة وعلى الوطن باليمن والخير، وعلى القوات المسلحة بالمجد والسؤدد مجددين العهد على أن نكون على الدوام الجند الأوفياء والعين التي لا تنام".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات