«طرق دبي» احتفلت وزيّنت مبناها بألوان الاتحاد

نظمت هيئة الطرق والمواصلات احتفالاً بمناسبة اليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، اشتمل على العديد من الفعاليات والأنشطة، حيث تنافست الإدارات في مختلف قطاعات ومؤسسات الهيئة في إقامة الفعاليات المتنوعة وتزيين جميع مرافق الهيئة ومراكز خدمة العملاء التابعة لها، بإعلام الدولة وصور أصحاب السمو الشيوخ اعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وتم تزيين الواجهة الأمامية لمبنى الهيئة بصورة ضخمة لشعار اليوم الوطني (روح الاتحاد)، وذلك تعبيرا عن ابتهاج الموظفين بهذه المناسبة.

وأكد مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة أن الثاني من ديسمبر سيظل في وجدان كافة أبناء الإمارات موضع فخرهم واعتزازهم، منه أعلن في 1971 قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكون أنجح تجربة وحدوية شهدها العالم العربي، لتنطلق بعده مسيرة البناء والتنمية والتقدم في مسيرة النهضة المباركة وتضع دولة الإمارات العربية المتحدة في المكانة الرفيعة التي تليق بتاريخها العريق وتراثها الحضاري.

وقال إن هذا اليوم هو يوم عيد وعهد على مواصلة العمل بعزم وإصرار لتحقيق المزيد من النجاحات لوطننا الحبيب ولبناء مستقبل أكثر إشراقاً لنا وللأجيال القادمة.

وأضاف بأن اليوم الوطني يجسد شعار احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بيومها الوطني الأربعين، (روح الاتحاد) الفكرة التي تربط مكونات اتحاد دولة الإمارات، المستمدة من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتستمر مع قياداتنا الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وأكد الطاير أن دولة الإمارات العربية المتحدة، حققت بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، العديد من الإنجازات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والعمرانية التي أهلتها لاحتلال مكانة مرموقة مركزا تجاريا وماليا وسياحيا عالميا، إلى جانب نهجها الحكيم في توجهاتها وسياستها الخارجية وعلاقاتها الإقليمية والدولية التي تقوم على مبادئ حسن الجوار واحترام المواثيق الدولية ومد يد العون للأشقاء والأصدقاء في مختلف أنحاء العالم لرفع معاناتهم من منطلق إنساني، مشيرا إلى أن ما تحقق على أرض الواقع من التنمية الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية، يعد إنجازا فريدا بكل المقاييس، إلا أن المعجزة الحقيقية تمثلت في بناء وتطوير قدرات الإنسان من خلال تسليحه بالعلم والفكر والثقافة وجميع صنوف المعرفة، للمساهمة في دفع عجلة البناء والتنمية.

وقام مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة، يرافقه المديرون التنفيذيون، ومديرو الإدارات، في بداية الحفل برفع علم الدولة على المدخل الرئيس لمبنى الهيئة، بعدها قام بجولة في عدد من الإدارات، تفقد خلالها مشاركات الإدارات في هذه المناسبة والتي شملت إقامة معارض ثقافية توثق مسيرة التنمية الشاملة التي شهدتها الإمارات منذ قيام الاتحاد في عام 1971، ومعارض تراثية اشتملت على مقتنيات أثرية ومشغولات يدوية، والحلي والزينة، والأزياء الشعبية، إلى جانب ركن للأكلات الشعبية التي تشتهر بها المائدة الإماراتية مثل الخمير، والخبيصة، وخبز الرقاق، والبلاليط، والخنفروش، والهريس وغيرها، كما تم تقديم مختلف الفنون الشعبية، مثل الرزيف أو الحربية، والعيالة، التي تمثل جزءا من التراث الشعبي في الإمارات، وتعكس التنوع الثقافي والاجتماعي، كما شملت الفعاليات إقامة معرض صور لأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، وصور لمسيرة التنمية في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات