فيصل القاسمي : التاريخ سجل كلمات ناصعة عن ملحمة قادة الدولة

قال الشيخ فيصل بن خالد بن محمد القاسمي أن التاريخ سجل في سجلاته كلمات ناصعة عن ملحمة قادة هذه الدولة الذين تمكنوا من توحيد هذه البلاد والتي أوضحت للعالم معنى الوحدة الوطنية فأصبحت مناسبة جليلة تذكرنا بالوحدة والتلاحم والسمات الأصيلة التي تميز بها قادة هذا البلد الكريم ورجاله الأوفياء المخلصين .

وأضاف الشيخ فيصل القاسمي في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الاربعين : بقلوب يملؤها الفخر والعزة نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة اليوم الوطني الأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حفظهم الله، وإلى شعب الإمارات الكريم راجيا المولى العلي القدير أن يعيد علينا جميعا ذكرى هذا اليوم الوطني المجيد وهذه المناسبة العزيزة الغالية على قلوبنا وقد تحققت جميع آمال شعبنا في التقدم والازدهار والرخاء .

وأضاف يتذكر المواطن بكل فخر واعتزاز هذه المناسبة التاريخية التي تم فيها لم شمل وجمع شتات هذا الوطن المعطاء على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وإخوانه حكام الإمارات آنذاك ، الذين قدموا أروع الأمثلة في التفاني والإخلاص وجسدوا معاني الوفاء من أجل هذا الوطن الذي تواصلت فيه مسيرة الخير والنماء حتى تحققت المنجزات الحضارية الفريدة والشواهد العظيمة في مختلف المجالات والميادين التنموية ليتمكن وطننا الحبيب من تبوؤ مكانة كبيرة بين الأمم.

وتابع الشيخ فيصل القاسمي الحديث بقوله : إننا إذ نحتفل بهذه الذكرى العطرة لنستشعر أهمية العمل على غرس حب الوطن في نفوس النشء وتعزيز وتنمية مشاعر الانتماء لهذه الأرض الطاهرة في نفوس أبنائها وتحفيزهم على البناء والتطوير والابتكار ومواكبة كل أشكال التقدم والتطور.

وبفضل الله سيبقى يومنا الوطني المجيد علامة مضيئة في تاريخ دولتنا الحبيبة بعد أن كتب هذا اليوم الأغر على أرض الإمارات تاريخا مشرفا تفخر به الأجيال وأقام كيانا راسخا يزهو بحاضر مضيء ويؤسس لمستقبل أكثر ضياء وإشراقاً وازدهاراً .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات