شهد احتفال أهالي المنطقة الغربية في اليوم الوطني

حمدان بن زايد: المشاركة تعكس حب الوطن

شهد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بمدينة زايد صباح أمس الاحتفال الذي نظمه اهالي المنطقة الغربية تحت رعاية ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بمناسبة اليوم الوطني الأربعين للدولة، وأعرب سموه عن اعتزازه وفخره بمشاركة كافة فئات المجتمع باحتفالات الدولة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، مؤكدا أن هذه المشاركة والمبادرة تعكس الحب والولاء للوطن ولجهود حكام الإمارات الذين يسعون لتوفير الحياة الكريمة لكل أفراد المجتمع وتحقيق المزيد من الإنجازات.

وعبر سموه عن سعادته بما رآه في هذا العرس الوطني من أنشطة وفعاليات تعبر عن انتماء شعب الامارات وحبه الكبير لهذا الوطن، مشيرا إلى أن مسيرة العطاء ستستمر في قلوب تخلص وأجيال تدرك قيمة اتحاد الإمارات.

 

يد واحدة

ودعا سموه الطلاب والطالبات وأهالي المنطقة للبقاء يداً واحدة والتعاون فيما بينهم والتواصل مع قادتهم لخدمة الوطن ورفعة شأنه والانتماء له والمشاركة في تحقيق انجازات جديدة تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات والفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة.

وقال سموه ان الثاني من ديسمبر هو يوم خطه المغفور له الشيخ زايد بحروف من ذهب على صفحات التاريخ ليعلن ميلاد دولة الاتحاد التي يتباهى بها اليوم شعبها بما حققته من رفعة وكرامة وعزة بين دول العالم في ظل الاتحاد.

وثمن سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية مظاهر الفرح والاحتفالات التي اكتست بها دولة الامارات العربية المتحدة ابتهاجا باليوم الوطني الـ 40 لقيام الاتحاد.

وحضر الحفل عبدالله مهير الكتبي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والعميد الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم والشيخ مبارك قران المنصوري عضو المجلس الاستشاري الوطني وعدد من مديري الدوائر الحكومية واعيان المنطقة الغربية وجمهور كبير من ابناء المنطقة الغربية.

 

مسيرة

وبدأ الحفل بانطلاق المسيرة الوطنية التى تقدمتها زهرات مدارس مدينة زايد اللواتي شكلن بزيهن الوطني علم دولة الامارات ونثرن الورود فيما قامت اربع طائرات من نوع " إف - 16 " والتي يقودها طيارون من ابناء الدولة بالتحليق في سماء الاحتفال، ثم مر اطفال المراحل التأسيسية امام المنصة يلوحون بأعلام الوطن وشارك في المسيرة القيادة العامة لشرطة ابوظبي بأقسامها المختلفة والشرطة المجتمعية لمديرية المنطقة الغربية وادارة الدفاع المدني وعدد من السيارات المدنية التي حولها أصحابها الى لوحات فنية مزينة باعلام وشعارات الدولة حبا في الامارات والولاء لقادة الوطن.

وشارك في المسيرة ممثلون عن الجهات التي تنظم الفعاليات في المنطقة الغربية وضمت مجموعة من الصقارين والصيادين ومجموعة من الشباب امتطوا ظهور الإبل بالاضافة الى منظمي المهرجانات الرياضية البحرية والجوية والبرية التي تشتهر بها المنطقة الغربية.

كما شارك الأطفال بإطلاق بالونات الهيليوم وعليها علم الدولة ومسيرة الدراجات الهوائية وعددها 40 دراجة هوائية تحمل الأعوام منذ قيام الاتحاد اضافة الى الفارسات والخيالة العسكرية وهي 7 فارسات إماراتيات كل واحدة تحمل اسم الإمارة بالاضافة الى عرض الخيالة العسكرية أمام المنصة ومزاينة الظفرة "الهجن " وعددها 23 إبلا محلية و3 مجاهيم .

وشارك في المسيرة وزارة الداخلية من خلال آليات الشرطة من سيارات الشرطة والدفاع المدني والإسعاف.

..ويشهد احتفالات جهاز حماية المنشآت

شهد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية صباح أمس الحفل الذي نظمه جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية والذي أقيم في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بمناسبة اليوم الوطني الاربعين.

وحضر الحفل معالي عبدالله مهير الكتبي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والعميد الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب ممثل الحاكم في المنطقة الغربية واعيان البلاد وكبار المسؤولين بالغربية .

وتضمن الحفل الذي بدأ بالسلام الوطني لدولة الإمارات فقرات متنوعة اشتملت على القاء قصائد شعرية وطنية وعرض مسرحي قدمه عدد من فناني الامارات بالإضافة الى الأغاني والأناشيد الوطنية لطالبات مدرسة قطر الندى للتعليم الأساسي والثانوي بمدينة زايد والتي عكست حب وانتماء هذا الشعب لوطنه.

 

تجربة

وأشاد العميد الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية بالتجربة الاتحادية التي تزداد صلابة وقوة عاما تلو الآخر منوها بمشاركة سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان في الاحتفال الذي أقامة الجهاز.

وقال المزروعي " إن فرحتنا بهذا العرس الوطني في عامه الأربعين نابعة من مشاعر العز والافتخار التي نستشعرها عند استذكار يوم الثاني من ديسمبر سنة 1971 بلحظاته التاريخية الحاسمة التي وحدت القادة وولاة الأمر على اتحاد القلوب والآمال والأهداف والمصير المشترك للإمارات السبع".

 

عزيمة

وأضاف " نعم أربعون عاما عشناها وواجهنا بعزيمة صادقة كل التحديات والمعوقات المحلية والإقليمية، كما أن جهود راعي المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود تؤكد بأن الدولة تمضي قدما نحو تحقيق أهداف الاتحاد على المستويين الداخلي والخارجي والتي يأتي في مقدمتها الحفاظ على استقلال الاتحاد بما فيه خير لشعبه واستقراره وأمنه.

وقال " في هذا اليوم نضيء شمعة جديدة تعبيرا عن فخرنا واعتزازنا بانتمائنا لدولة المحبة والسلام مجددين الولاء والطاعة لقيادتنا الرشيد ومعاهدين الله أن نكون ومن مواقع عملنا السواعد الأمينة المعطاء لنقوم بواجبنا تجاه دولتنا".

كرنفال

كما ونظم جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية بالتزامن مع الاحتفالات باليوم الوطني الأربعين مسيرة بحرية كرنفالية بمشاركة (110) طالبات من مدارس أبوظبي حيث انطلقت المسيرة من ميناء زايد مرورا بجزيرة اللولو وصولاً إلى كاسر الأمواج.

وأكد سويدان خليفة النعيمي رئيس قسم الفعاليات بإدارة العلاقات العامة أن هذه المبادرة تأتي انطلاقاً من مساعي جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية لترسيخ علاقته بمجتمع الامارات حيث تعد هذه المناسبة واحدة من أهم المناسبات الوطنية على مجتمع الدولة كله بالإضافة إلى تعزيز دوره فيما يخص الوعي حول إجراءات الأمن والسلامة البحرية عند ارتياد البحر خاصة وأن الفئة العمرية المستهدفة بالفعالية من فئة الأطفال حيث تحتاج هذه الفئة لاحتواء أكبر مقارنة بغيرها من فئات المجتمع.

 

تعزيز

من جانبها أكدت مديرة مدرسة الدانة هدى الشيخ الزعابي أن مشاركة الطالبات ضمن المسيرة الكرنفالية تأتي في إطار مساعي المؤسسات التعليمية بإمارة أبوظبي من أجل تعزيز هوية جيل المستقبل تراثيا وبمختلف الأشكال انطلاقا من جذور المجتمع المتأصلة بكل ما يتاح لهم من مضامين تراثية وثقافية تعكس تراث دولة الإمارات العربية المتحدة والتي كانت ترى في ارتياد البحر لمختلف الأغراض مصدرا للعيش والكسب واستمرار الحياة الإجتماعية بإمارة أبوظبي والذي تحول بعد مرور أربعين عاماً لمظلة أمنية منهجية تسعى الحكومة لترسيخها بما يعود بالاستقرار والأمن داخل المجتمع.

كما تخللت المسيرة البحرية برنامجا منوعا تضمن فقرات ترفيهية وتوعوية.

يذكر أن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية اصدر نشرة إلكترونية مطبوعة تناولت حكاية الاتحاد وتاريخ الإمارات تحت عنوان "حكاية وطن" وذلك في إطار مساعي الجهاز لتعريف الجمهور بقصة قيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

جهود

وعن مسيرة جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية أوضح العميد الركن طيار فارس خلف خلفان المزروعي بأن العمر الحقيقي للدول إنما يقاس بمقدار الجهود التي يبذلها قادتها لتوفير أسباب الأمن وتوطيد دعائم الاستقرار على الصعيدين الداخلي والخارجي. وأكد بأن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في ظل دولة الاتحاد يعمل جاهدا على وضع بصماته من خلال توفير أعلى معايير الأمن والحماية واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة لحماية المنشآت الحيوية البرية والبحرية من أية تهديدات أو أعمال تخريبية قد تمس بأمنها أو تزعزع استقرار البلاد وذلك في ظل التحديات التي تواجهها الساحة.

 

 

افتتاح

افتتح خليفة الفلاسي المدير التنفيذي لإدارة الخدمات المساندة في ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية فعاليات الاحتفال الذي نظمه مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في مدينة زايد بالتعاون والتنسيق مع المدارس تحت رعاية ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

وهنأ الفلاسي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بمناسبة هذا اليوم الذي يحتفل به الجميع من مواطنين ومقيمين، مؤكدا ان كل مواطن اماراتي يشعر بالفخر والاعتزاز لما تحقق في ظل الوحدة من إنجازات عظيمة. مشيرا الى ان الاحتفال كان مميزا ولائقاً بالمناسبة.

وبدأ الاحتفال بافتتاح معرض الصور المصاحب للفعاليات واطلع على مجموعة من الصور القديمة التي تؤرخ لمراحل تطور وبناء الدولة والاكتشافات النفطية، رافقه فيها كردوس عبد الله العامري مدير المركز الثقافي وعبد العزيز المنصوري من المكتب التعليمي الإقليمي للمنطقة الغربية.

وتجول الفلاسي في القرية التراثية التي تضم مشغولات للأسر المنتجة، كما اطلع على معارض الجهات والدوائر الحكومية المشاركة: مواصلات الإمارات والإدارة العامة للدفاع المدني وإدارة مركز الدعم الاجتماعي والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، اطلع على ما عرضته الجهات المشاركة، إضافة الى اطلاعه على محتويات القرية الثقافية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات