ضاحي خلفان: الإمارات أول دولة تساعد المتعثرين من القروض البنكية

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي أن القرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حملت فرحة كبيرة للمواطنين والمقيمين في الدولة، وكشفت هذه القرارات عن قرب القادة من الشعب، وأنهم يبذلون كل جهودهم لتحقيق رخاء وسعادة المواطنين.

وقال معالي الفريق تميم «أتقدم بالشكر والتحية والتقدير لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، على هذه اللفتات الإنسانية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن، وان هذه القرارات تدل على اهتمام القيادات العليا بالشعب وهمومه، وأنهم يسعون إلى التخفيف عن كاهلهم ومنحهم المزيد من الحياة الرغدة، داعيا بمزيد من الصحة والعافية وطول العمر لرئيس دولتنا الحبيبة».

وأضاف معالي الفريق تميم أن هذه القرارات تنم عن الجهود التي تبذل ليل نهار، والتفكير المستمر في تحقيق رخاء هذا الوطن، وان يكون المواطن الإماراتي مكرماً، يتمتع بأعلى مستويات الحرية والرفاهية.

ولفت معاليه إلى أن قرار صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء صندوق برأسمال 10 مليارات درهم يتولى دراسة ومعالجة قروض المواطنين من ذوي الدخل المحدود، وإجراء تسويات للقروض الشخصية المستحقة عليهم بالتنسيق مع المصرف المركزي والمصارف الدائنة في الدولة، ينم عن الكرم والعطاء غير المحدود لأبناء هذا الوطن، خاصة وانه لا توجد دولة في العالم تساعد المقترضين من البنوك وتسدد ديونهم إلا في دولة الإمارات العربية المتحدة، لافتا إلى أن هذا الأمر سيخفف من معاناة الكثيرين ويحميهم من مغبة دخول السجن والتعرض للمزيد من المشاكل الأسرية والاجتماعية.

وأشار القائد العام لشرطة دبي إلى انه على الشباب المواطنين أن يعوا لتلك الجهود، وان يجتهدوا ويخدموا وطنهم بالطرق الصحيحة، وان يساعدوا في تحقيق مزيد من الرخاء لهذا البلد المعطاء.

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان أن شعب الإمارات يحظى بأفضل الحكام وأكثرهم قرباً من الشعب، وأنهم يبذلون جل اهتمامهم لراحة المواطنين على اختلاف مستوياتهم، خاصة ذوي الدخل المحدود، عبر إصدار القرارات التي تساهم في رخائهم ورفاهيتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات