أشادت بمراسيم رئيس الدولة التي تضاف إلى سجل سموه الحافل بالمكرمات

الفعاليات: زيادة الرواتب تعزز المؤسسات بالكفاءات

رفعت الفعاليات الرسمية والمجتمعية أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"على هذه المكرمة السامية التي تضاف الى سجل سموه الحافل بالمكرمات معتبرة زيادة الرواتب رسالة الى كل العاملين في الوزارات والمؤسسات الاتحادية لتحمل مسؤوليتهم والى المزيد من العمل والانتاجية والالتزام والولاء .

واضافت ان القيادة ارادت بهذه الزيادة الجديدة في الرواتب ان تعزز قدرات المؤسسات الاتحادية بالكفاءات وأصحاب المهارات من الكوادر المواطنة والمحافظة عليهم، الأمر الذي من شأنه ان يعزز قدرات هذه المؤسسات على تحقيق الرؤية الاستراتيجية.

رسالة للعاملين

رفع حميد راشد بن ديماس السويدي وكيل وزارة العمل المساعد لشؤون العمل أسمى آيات الشكر والتقدير الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"على هذه المكرمة السامية التي تضاف الى سجل سموه الحافل بالمكرمات معتبرا زيادة الرواتب رسالة الى جميع العاملين في الوزارات والمؤسسات الاتحادية لتحمل مسؤوليتهم والى المزيد من العمل والانتاجية والالتزام والولاء ونتمنى ان نكون جميعاً عند حسن ظن القيادة الرشيدة بنا.

واضاف ان القيادة ارادت بهذه الزيادة الجديدة في الرواتب ان تعزز قدرات المؤسسات الاتحادية بالكفاءات واصحاب المهارات من الكوادر المواطنة والمحافظة عليهم الامر الذي من شأنه ان يعزز قدرات هذه المؤسسات على تحقيق الرؤية الاستراتيجية، مشيرا الى ان المكرمة تعني انه لم تعد الوزارات والجهات الاتحادية كما كان ينظر اليها كمؤسسات طرد للكفاءات لانخفاض الرواتب فيها مقارنة بالجهات المحلية ولكن ستصبح اماكن جذب لهذه الكفاءات.

وأعرب عن فخر واعتزازه بالقيادة الرشيد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" والتي أوجدت البيئة الادارية المناسبة لخلق ثقافة التميز وحرصها على استقرار اصحاب الكفاءات في المؤسسات الاتحادية، وستظهر نتائج هذه المكرمة في الفترة القريبة المقبلة والتي ستكون لها انعكاسات على الوضع الاجتماعي المتمثل في أسر هؤلاء الموظفين المستفيدين من الزيادة.

واشاد بفكرة إنشاء صندوق برأسمال 10 مليارات درهم لدراسة ومعالجة قروض المواطنين من ذوي الدخل المحدود وتسويتها، معتبراً إياه رسالة سامية من سموه للمواطنين الذين تعثروا في سداد القروض وأثرت سلبا في حياتهم وسيكون هذه الصندوق طوق النجاة لهم وانطلاقهم الى مرحلة جديدة من العمل والانتاج بعد ان منعتهم القروض من المساهمة، الامر الذي يؤكد ان القيادة السياسية هي الأب والراعي، والتي تشعر بأحاسيس أبنائها حيث كانت تمثل القروض معاناة كبيرة لهم.

الجائزة التقديرية

واوضح بن ديماس ان جائزة رئيس الدولة التقديرية هي رسالة جديدة أيضاً من القيادة تعكس تقديرها لجهود رجالات من المواطنين الذين ساهموا في مرحلة التأسيس ويساهمون في تطوير المؤسسات بضرورة تكريمهم ويتماشى هدفها المتمثل في دعم روح الاتحاد مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الأربعين الذي يحمل الاسم نفسه والمعنى لدعم الكيان الاتحادي الكبر ودعوة للناس الى الاستمرار في البذل والعطاء.

اهتمام القيادة

وقال ناصر بطي الشامسي مدير عام هيئة تنمية وتوظيف الموارد البشرية الوطنية "تنمية": لقد تعودنا على مكرمات رئيس الدولة، وهذه المكرمة الجديدة بزيادة الرواتب وغيرها مما تضمنته قرارات صاحب السمو رئيس الدولة والتي جاءت في اطار الاحتفال باليوم الوطني الاربعين تدل بشكل واضح للعيان على ان القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيرا ببناء الانسان قبل اي شىء آخر وانها تعي وتبذل كل ما في امكانها من اجل رفاهية المجتمع وتمكين ابنائها المواطنين لممارسة اعمالهم ونقل مسيرة الاتحاد الى آفاق آرحب ونجاحات اكبر.

وأضاف أن هذه المكرمات تدل على ان المسيرة التي وضع لبناتها الاوائل الذين بنوا الاتحاد المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما، وإخوانهما الشيوخ الذين رحلوا مستمرة، وأن هذا النهج واللبنات التي وضعوها تؤتي ثمارها وان الراية انتقلت بكل فخر وعزة الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" واننا نعيش في خير وأن روح الاتحاد نبض مستمر وأن الدولة باقية في خدمة أبنائها وتواصل دعمهم بكل ما يمكن من وسائل التمكين لنقل الإمارات الى آفاق آفضل في ظل قيادة لم تبخل بأي شيء من اجل الوطن وابنائه.

مكرمات أهل الجود والكرم

أكد الدكتور ناصر سيف المنصوري مدير عام الهيئة الوطنية للمواصلات ان هذه المكرمات الكبيرة والسامية من قبل صاحب السمو رئيس الدولة ليست مستغربة من اهل الجود والكرم، مشيرا الى ان زيادة رواتب موظفي الجهات الاتحادية ستجعل هذه المؤسسات تخطو خطوة كبيرة جداً نحو التميز وتساهم في تحفيز الموظفين عل الارتقاء بالخدمات التي تقدمها الوزارات والمؤسسات مؤكداً انها تعكس تقدير القيادة الرشيدة وسعيها الى توفير المناخ الملائم للعاملين في جميع المؤسسات الحكومية ويؤدي الى استقرارنفسي وذهني لهم من خلال زيادة الرواتب وتخلق مناخاً يساعد على زيادة الانتاجية في مؤسساتنا واستقطاب الكفاءات في القطاع الحكومي الاتحادي بعد ان كان طاردا لها لتدني الرواتب مقارنة بالجهات المحلية.

واضاف ان القيادة الرشيدة تسعى دوماً أن تكون الدولة في مصاف أفضل دول العالم وان تعم بالاستقرار وروح الاتحاد الذي يمثل قوة وأمناً وأماناً للمواطنين، مشيرا الى ان صاحب السمو رئيس الدولة عودنا على مثل هذه المكرمات سنويا، ولكنها جاءت سخية في اليوم الوطني الاربعين وتتناسب مع المناسبة الوطنية المهمة ومرور اربعة عقود على قيام الاتحاد، مؤكدا انها تعكس قرب القيادة من المواطنين، فكل الشكر للقيادة الرشيدة على ما تقوم به من اجل ابنائها في المجالات كافة.

واوضح المنصوري ان صندوق معالجة وتسوية قروض المواطنين من ذوي الدخل المحدود دليل كبير على ان القيادة تأخذ في الاعتبار جميع اطياف وفئات المجتمع ومنها اعطاء اهمية قصوى للحالات المتعثرة من اصحاب القروض وعدم قدرتهم على سدادها ما ادخلهم في مشاكل كبيرة اثرت سلبيا فيهم وفي أسرهم مشيرا الى ان الصندوق سيضع الاليات للتعامل بشكل ايجابي ينعكس على استقرار الاسر المواطنة ويدعم الاقتصاد الوطني.

واشاد بمكرمة تخصيص 2500 قطعة ارض سكنية للمواطنين في امارة ابوظبي والتي تلبي احتياجات فئات لم تكن لديها مساكن خاصة بها، ويؤكد حرص القيادة على ان يكون لكل مواطن مسكن خاص يوفر له الاستقرار ويزيد من ارتباطه بوطنه وشعوره بالامن والامان مشيرا الى ان المسكن المناسب هو احد الروافد التي تجعل المواطن يشعر بالاستقرار.

فيض المحبة والرعاية

قال الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام هيئة الإمارات للهويّة إن السلسلة المضيئة من المكرمات التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، تجسد الأبوة الحانية لسموه في أجمل مظاهرها وأبهى صفاتها وأعمق معانيها.

وأضاف الخوري أن سموه وكعادته دوماً يغمر أبناءه المواطنين بفيض محبته ورعايته اللتين تؤكدان حرص سموه على راحة أبنائه المواطنين وتحقيق طموحاتهم في الاستقرار والحياة الرغيدة الكريمة وبما يمكّنهم من مواصلة مسيرة العطاء تجاه مجتمعهم ووطنهم الغالي.

واكد أن الفرح الغامر الذي ينتاب أبناء هذا الوطن الغالي من كافة إماراته ومدنه ومناطقه، هو انعكاس لمشاعر الانتماء الراسخ لقيادتنا الرشيدة والاستثنائية وتأكيد لهذا الحب العميق الذي نختزنه في أعماقنا لتراب هذا الوطن الذي نبادله حباً بحب ووفاء بوفاء.

واشار إلى أن القرارات والمراسيم التي أصدرها صاحب السمو رئيس الدولة بمناسبة الاحتفالات باليوم الوطني الأربعين تجعل من احتفالات دولتنا المباركة مناسبة فريدة ستظلّ راسخة في القلب والعقل والوجدان.

وقال إن القلم يعجز عن وصف درجة الفخر والاعتزاز وحالة الفرح والسرور التي نشعر بها نحن أبناء هذا الوطن المعطاء تجاه قائدنا ووالدنا صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" لمكرمات سموه الخيرة والنبيلة التي لا يزال نهر جريانها يتدفّق على أبنائه المواطنين.

وأضاف أنّ صاحب السموّ رئيس الدولة نموذج مضيء من نماذج القيادة الاستثنائية التي تتجسّد فيها كل معاني البذل والعطاء، وتجسيد حيّ وساطع لمدرسة المبادئ الخالدة التي أرسى قواعدها المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مؤسس دولتنا وباني نهضتها الحديثة.

مبادرات تلبي احتياجات المواطنين

قال عامر العمر سالم المنصوري رئيس مجلس ادارة مجموعة "المنصوري ثري بي" إن قرارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله " أثلجت صدور أبناء ومواطني الدولة حيث جاءت بالتزامن مع اليوم الوطني الاربعين لقيام اتحاد الامارات، مؤكدا انها ستسهم بشكل ايجابي في تحقيق الرفاهية والسعادة لجميع المواطنين وتحقق لهم مزيدا من الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، مؤكدا ان القيادة الرشيدة تسعى بكل جهد من اجل تلبية احتياجات مواطنيها ومساعدتهم على تحقيق طموحاتهم وتوفير كل سبل العيش الكريم لهم.

واضاف ان صاحب السمو رئيس الدولة دأب على العمل من اجل تلبية جميع احتياجات المواطنين وتحقيقها من اجل تيسير المعيشة لهم بكل كرامة وتحقيق الرفاهية لهم مشيرا الى ان المكارم التي جرى الإعلان عنها بالتزامن مع اليوم الوطني الاربعين للاتحاد انما دليل على الاهتمام بحاجة المواطنين الحالية والمستقبلية وتسهم في تحريك الاقتصاد الوطني الى جانب توفير الحياة الكريمة لكل مواطني الدولة.

وذكر ان القيادة الرشيدة عودتنا على المبادرات الخلاقة والهامة التي تلامس احتياجات المواطنين وتسهم في حل المشكلات او الصعوبات التي تواجههم وتتكفل هذه المبادرات في تحقيق كل أنواع الرخاء والرفاهية لهم.

واشار الى ان إنشاء صندوق برأس مال 10 مليارات درهم وخاص بذوي الدخل المحدود أمر في غاية الاهمية لأنه سيسهم في خدمة هذه الفئة ويحسن من اوضاعها المالية ويلعب دورا في سداد التزاماتهم تجاه البنوك العاملة بالدولة. وقال ان تخصيص 2500 قطعة ارض سكنية للمواطنين في أبوظبي سيسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية حيث إن هذا العدد من الاراضي سيحتاج الى شركات بناء ومقاولات لتنفيذ مشاريع البناء، الامر الذي يعيد النشاط والحركة الى سوق البناء والمقاولات في أبوظبي. واضاف المنصوري ان الدولة شهدت نهضة في مختلف المجالات، وخاصة المجال الاقتصادي وتعزز ذلك من خلال تحول الامارات إلى مركز اقتصادي عالمي ووجهة لجذب رؤوس الاموال والشركات الاجنبية الى جانب ان الدولة تمكنت من ان تضع نفسها على خارطة السياحة العالمية كوجهة سياحية عالمية حيث تستقطب كل عام ملايين السياح من مختلف انحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات