عملية قلب مفتوح نادرة ومعقدة لطفل عمره 12 يوماً - البيان

أجراها فريق طبي مواطن بالتعاون مع جراح عالمي في مستشفى دبي

عملية قلب مفتوح نادرة ومعقدة لطفل عمره 12 يوماً

صورة

نجح فريق طبي مواطن في هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع جراح من الفريق الطبي الايطالي بإجراء عملية نادرة ومعقدة في مستشفى دبي لطفل لبناني عمره 12 يوما، ووزنه 3 كليو جرامات، يعاني من عيب خلقي يتمثل في انقلاب في الشرايين الكبيرة "الرئوي والاورطي"، وذلك عن طريق عملية جراحة قلب مفتوح استمرت حوالي 4 ساعات ونصف الساعة، تم خلالها إعادة الشريانيين إلى وضعهما الطبيعي.

"البيان"التقت الفريق الطبي الذي اجرى العملية للطفل طلال كريم البزري والمؤلف من الدكتور عبيد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر في هيئة الصحة بدبي والدكتورة شهربان عبد الله استشاري طب الأطفال وأمراض القلب في مستشفى الوصل والدكتور عبدالله راوح استشاري جراحة قلب في جامعة ميلانو أحد أعضاء الفريق الطبي الايطالي.

حملة مجانية

وتأتي العملية ضمن الحملة المجانية لعلاج قلوب الأطفال التي أعلنتها مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي تحت شعار «من أجل قلب سليم»، والتي بدأت في الثامن عشر وحتى 29 يونيو الجاري.

وقال الدكتور عبيد الجاسم إن الطفل طلال البزري كان يعاني من انقلاب في الشرايين الكبيرة، الشريانين الرئوي والاورطي، مشيرا إلى أنه في هذه الحالة يجب إجراء العملية للطفل خلال الاسبوع الأول أو الثاني من الولادة بحد اقصى، وذلك بسب أن الدم غير المؤكسد يخرج من البطين الايمن ويذهب إلى الجسم والمفروض أن يحدث العكس في الحالة الطبيعية.

وأضاف تم تصحيح العيب الخلقي وإعادة الشريان الرئوي إلى مكان الشريان الاورطي والعكس صحيح، لافتا إلى أن الجراحة تعتبر دقيقة جدا في مثل هذه العمليات ومن أدق الجراحات في قلوب الاطفال، خاصة وأن الشرايين التاجية تكون دقيقة جدا لدى الاطفال وصغيرة إلى جانب أن حجم جسم الطفل ووزنه يكون قليلا، والتأخير في إجراء العملية في هذه الحالة له تأثيرات سلبية وخطيرة قد تؤدي إلى الوفاة أو إلى إجراء أكثر من عملية حتى يتسنى للفريق الطبي إجراء هذه العملية.

وأوضح الدكتور الجاسم أن دقة العملية تتمثل في تحديد مكان القطع في كل شريان وإعادته إلى مكانه الطبيعي، وهذا القطع يحتاج إلى خبرة كبيرة ودقيقة في الجراحة، لافتا إلى أن الشرايين التاجية التي تغذي القلب تم نقلها من الشريان الرئوي في حالة هذا الطفل وربطها بالشريان الاورطي، بمعنى تصحيح العيب الخلقي وإعادة كل شيء إلى وضعه الطبيعي، حيث إن الشرايين التاجية التي تغذي القلب تخرج من الشريان الاورطي في الحالة الطبيعية للإنسان.

مسببات

من جانبه قال الدكتور عبدالله راوح إن اسباب انقلاب الشريانيين الرئوي والاورطي تعود إلى زواج الاقارب أو تعرض الام إلى اشعة خلال فترة حملها أو تناول بعض الادوية مما يسبب تشوهات في قلوب الاطفال.

وذكر الدكتور راوح أن العملية بدأت في فتح الصدر بمقدار 5 سنتميترات وتم توصيل القلب بجهاز القلب والرئة الصناعي بواسطة انابيب تساعد على بقاء أعضاء المريض حية خلال العملية، إلى جانب توقيف القلب وتفريغه من الدم، منوها بأن هذه العملية تعتبر معقدة ونادرة ونسبتها قليلة جدا وتعتبر من العمليات الكبيرة في جراحة القلب المفتوح والتي تحتاج إلى وقت ودقة لإجرائها بنجاح، وتكلفتها في اوروبا تتجاوز 70 الف يورو.

الدكتورة شهربان عبدالله استشاري طب الأطفال وأمراض القلب قالت إن جهاز القلب والرئة الصناعي يؤدي وظيفة القلب والرئة خارج جسم المريض بعد أن يتم تفريغ قلب المريض من الدم وتوصيله إلى الجهاز الذي تتم فيه عملية تبادل الغازات وتستمر الدورة الدموية في جسم المريض خلال فترة العملية، لافتة إلى أن العملية تحتاج إلى دقة كبيرة بالتعامل مع شرايين الاطفال حديثي الولادة.

وأوضحت الدكتورة شهربان أن حالة الطفل طلال البزري هي عبارة عن تشوهات خلقية خلال تكون الجنين، مشيرة إلى أن التشوهات الخلقية في قلوب الاطفال تتنوع اسبابها ومنها تشوهات تحصل خلال فترة الحمل خاصة في الاشهر الثلاثة الاولى بسبب التهابات فيروسية تصيب الام، وتشوهات خلقية وراثية.

يذكر أن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية تتحمل خلال هذه المبادرة نفقات الأطفال غير المواطنين بينما تتكفل هيئة الصحة بدبي بنفقات المواطنين.

23 عملية

قال الدكتور عبيد الجاسم استشاري جراحة القلب والصدر في هيئة الصحة بدبي إنه تم إجراء 23 عملية، منها 11 عملية قلب مفتوح و12 عملية قسطرة تشخيصية وعلاجية خلال الحملة الحملة المجانية لعلاج قلوب الأطفال التي أعلنتها مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي تحت شعار «من أجل قلب سليم»، والتي بدأت في الثامن عشر وحتى 29 الشهر الجاري.

وأضاف تم أمس إجراء عملية لطفل خدج وزنه 900 جرام وعمره 31 يوما، كان يعاني من وصلة شريانية بين الشريانيين الرئوي والاورطي والتي يفترض أن تكون مغلقة بعد الولادة، وإذا كانت هذه الوصلة مفتوحة بعد الولادة تسبب في تدفق الدم إلى الرئتين مما يؤثر سلبا على عملية التنفس، وتم إغلاقها عن طريق عملية جراحية.

والد الطفل يشيد بحملة مؤسسة محمد بن راشد الخيرية

توجه كريم البزري والد الطفل طلال بالشكر والتقدير الكبير إلى دولة الامارات قيادة وشعبا على هذه المبادرة الانسانية و النبيلة لخدمة الإنسان وتقديم يد العون والمساعدة اللازمة له، مشيدا بحكومة دبي وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله " على الحملة المجانية لعلاج قلوب الأطفال التي أعلنتها مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية والإنسانية وبالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، والتي تثلج صدور جميع المقيمين على هذه الارض الطيبة التي عودتنا قيادتها على طرح المبادرات الانسانية في شتى الميادين.

وقال إن ابنه طلال بعد أن ولد في أحد المستشفيات الخاصة بدبي لاحظت الممرضة ازرقاقا في لون بشرته وبعد التحاليل والفحوصات تبين أن الطفل يعاني من انقلاب في الشرايين الكبيرة وخاطبنا هيئة الصحة والتي وافقت مشكورة على إجراء العملية للطفل مجانا الامر الذي اسهم في تخفيف العبء المالي عن كاهلنا وتوفير الراحة والاستقرار النفسي. وشكر هيئة الصحة والفريق الطبي الذي اجرى العملية وحسن المعاملة والاهتمام الذي شهده في مستشفى دبي من جميع الكوادر الطبية.

بدورها قالت والدة الطفل بعد تنهيدة عميقة إنني لا أجد الكلمات التي تسحق شكر حكومة دبي على هذه المبادرة الانسانية التي فتحت ابواب الامل أمامنا، مشيرة إلى أن العملية كانت صعبة وخطيرة وكنا نترقب لحظة ابلاغنا بنجاح هذه العملية والحمد لله لقد نجحت العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات