عالم فيزياء فلكية: مهمة الإمارات في المريخ ستترك تأثيراً قوياً عربياً

اعتبر أستاذ الفيزياء الفلكية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، نضال قسوم، أن الإمارات في مهمة المريخ حققت إنجازاً رائعاً سيترك تأثيراً قوياً في المنطقة العربية، جاء ذلك نقلاً عن مقال نشر في دورية «نيتشر» العلمية.

وفيما أكد على الجهد التاريخي المذهل الذي شكله مسبار الأمل الإماراتي، لفت في المقابل إلى الحاجة في أن يكون الجهد تحويلياً وتغييرياً أيضاً، حتى يتمكن العالم العربي من تحقيق إنجاز أكبر وأطول مدى، داعياً، في سياق ذلك، إلى انتهاز هذه الفرصة لبناء مقدرات علوم الفضاء في الجامعات وتأسيس المراصد والمراكز البحثية، وتشجيع العرب خصوصاً، وغير العرب أيضاً، على لعب دور نشط لكي يظهروا لطلبة المنطقة وعلمائها الشباب أن السماء ليست حدود العالم.

وفيما أشار إلى حاجة جامعات العالم العربي في أن تكون جاهزة لتولي مسؤولية ما سوف يبعثه لها مسبار الأمل، لفت قسوم إلى أن الغالبية العظمى من الشباب ممن تابعوا إطلاق المسبار وقرروا الانخراط في مهن علوم الفضاء، سيكون عليهم الدراسة في الخارج، لأن العالم العربي ينقصه بشكل واسع القدرة على تعليمهم في مجال الفيزياء الفلكية أو علوم الفضاء، مشيراً إلى وجود 4 برامج جامعية فقط بدوام كامل في علم الفلك أو علوم الفضاء أو الفيزياء الفلكية في 22 دولة عربية، وحتى عدد أقل من البرامج في صفوف الدراسات العليا. ويعتقد أنه إذا تمكن إرث مسبار الأمل من تغيير ذلك، فسيكون الإنجاز وقتئذ أكبر وأطول مدى.

وأعرب قسوم عن اعتقاده بأن مسبار الأمل عمل على تنشيط المنطقة بطريقة لم يتمكن أي حدث غير سياسي آخر القيام به في الذاكرة الحديثة، مشيراً إلى الدور الذي لعبته مهمات الهبوط على القمر في إلهام ألوف الأمريكيين للتوجه إلى العلوم.

ومع تأكيده على أهمية الجهود التي بذلها فريق مسبار الأمل في تأسيس العديد من برامج التوعية والمشاركة، عبر زيارة المدارس لتشجيع الطلبة على التفكير في السعي وراء مهن في بحوث الفضاء والتكنولوجيا والعلوم، وإشراك وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية، يرى أن هناك الكثير الذي يتعين القيام به مع الجامعات ومراكز الأبحاث، لا سيما وأن إنشاء ست دول عربية وكالات للفضاء، يعني أنه بات من الممكن تأسيس أقسام جامعية في كل من علوم الفضاء التطبيقية، مثل الإستشعار عن بعد والفيزياء الفلكية، على أن تُستكمل تلك الجهود، بتأسيس كل دولة عربية، بحد أدنى، مرصداً فلكياً واحداً للطلبة والباحثين لاستخدامه محلياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات