رئيس دائرة البلدية لـ«البيان»: محمد بن راشد قدوتي في رسم الخطط وقيادة فرق العمل

راشد بن حميد: طموحنا كبير ونعمل بإصرار لجعل التقنيات الذكية مستقبل عجمان

صورة

لا وقت لديه يزجيه، ولا فراغ يستطيع اقتناص راحة من أجندته المليئة بالواجبات، والأهداف والخطط، فالشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، يعلم أن النجاح لا ينتظر أحداً، والمسؤولية العظيمة تحتاج جهوداً أعظم لإنجاز متطلباتها، كيف لا؛ وهو الذي يؤكد باستمرار أنه يتعلم مع كل إشراقة شمس من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رسم الخطط وقيادة فرق العمل، وتطوير الفكر الإداري الحكومي للارتقاء بالخدمات، ومطالبة الجميع بسرعة الإنجاز، وجودة الخدمات، وأن يكون لكل فرد دور وهدف محدد، والعمل بخطى حثيثة لتحقيق سعادة أبناء المجتمع.

هذه الروح الشبابية الوثابة تركت بصمتها الواضحة على انطلاقة عجمان في شتى المجالات، ولا ريب أن يقول الشيخ راشد بن حميد: إن «طموحنا كبير في جعل التقنيات والرقميات الذكية هي صناعة المستقبل لهذه المدينة والركيزة الأساسية في التغيير وجعل مجتمع عجمان مجتمعاً ذكياً من خلال تبني رؤى التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في تطوير الخدمات الحكومية لتواكب تطلعات المستقبل» ولذلك استقطبت عجمان العديد من المشاريع العملاقة التي ما كان لها أن تستقر لولا رسوخ البنية التحتية المتطورة في الإمارة.

في حوار مع «البيان»، بحضور منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول في الصحيفة، طغت عليه هذه الروح المتفائلة بالمستقبل، أفاض الشيخ راشد بن حميد في التعريف بخطط التطوير التي ترصدها البلدية وتعمل على تحقيقها، وكشف عن الانتهاء من وضع المخطط الحضري الشامل لمدينة عجمان والذي يمتد إلى عام 2030، وإعداد مخططين جديدين لمنطقتي مصفوت والمنامة، ورصد 350 مليون درهم لتنفيذ مشاريع طرق وبنية تحتية خلال العام الحالي، فضلاً عن إعداد مخطط لتوفير أراض سكنية للمواطنين لمدة 35 عاماً، وتخصيص ميزانية للبحث العلمي بجامعة عجمان بزيادة بلغت نسبة 300%، بالإضافة إلى مواصلة تنفيذ مشاريع جديدة للصرف الصحي تتماشى مع زيادة الرقعة العمرانية في الإمارة بعد الانتهاء من تنفيذ شبكة حديثة بتكلفة 1.5 مليار درهم، مؤكداً سموه نجاح الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص في تنفيذ مشاريع عمرانية نوعية في إمارة عجمان، كما أكد اهتمام دائرة البلدية بتطوير خدماتها واستخدام التكنولوجيا الحديثة في إنجاز المعاملات وتحويل مراكز الخدمة إلى مراكز لسعادة العملاء، كما أشار إلى الانتهاء وضع مخطط لتطوير 7 تقاطعات لاستيعاب الحركة المرورية في مدينة عجمان، مشيراً إلى أهمية تطبيق ضريبة القيمة المضافة مع حلول العام المقبل بهدف إيجاد الشفافية لمعرفة حركة الأسواق ووجود إحصائيات لعمل دراسة تستشرف مستقبل الأسواق في الدولة.

وخلال الحوار، طاف الشيخ راشد بن حميد النعيمي في شتى مجالات العمل المؤسسي وأوضح رؤيته التطويرية فيه، كونه يتقلد العديد من المناصب الهامة في حكومة عجمان، فهو عضو في المجلس التنفيذي لحكومة الإمارة، ورئيس مجلس إدارة شركة الزوراء للتطوير الخاصة المحدودة، ونائب رئيس مجلس الإدارة لمصرف عجمان، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة عقارات عجمان – عقار، كما يعد مؤسس شركة R Holding ورئيسها، كما يتقلد منصب رئيس نادي عجمان لكرة القدم، ويعمل من خلال منصبه كرئيس شركة عجمان للصرف الصحي لرفع مستوى جودة المياه المخصصة للاستخدام المنزلي وتقليل توليد المياه العادمة المنزلية، كما أسهم بشكل كبير في تطوير قطاع التعليم من خلال تقلده منصب نائب رئيس مجلس أمناء جامعة عجمان ورئيس مجلس الأمناء في كلية المدينة الجامعية بعجمان.

وتالياً نص الحوار..

 

ازدهار اقتصادي


- كيف يرى الشيخ راشد بن حميد المشهد العام في الدولة؟


القيادة الرشيدة في الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أسهمت في تعزيز مسيرة الأمن والاستقرار في الدولة وحققت إنجازات في جميع المجالات التنموية، والازدهار الاقتصادي والرفاهية لشعب الإمارات.

ونحن نعمل على مواءمة خططنا وبرامجنا المحلية مع خطط وبرامج مجلس الوزراء بهدف تكامل الجهود لإبراز الوجه المشرق للدولة وتعزيز التنافسية، ونسعى لتقديم كل ما هو جديد من أجل خدمة الوطن والمواطن، وترجمة رؤية القيادة الرشيدة على أرض الواقع من خلال تقديم أفضل الخدمات وتوفير بنية تحتية حديثة تواكب المشاريع العمرانية والكثافة السكانية ومضاعفة الجهود من لنيل رضا العملاء وإسعادهم.

توحيد الرؤى التنموية

- كيف تواكب الدوائر المحلية تطلعات القيادة الرشيدة وحكومة المستقبل؟

الاجتماع الذي خصص لرسم الخطط لمئوية الإمارات يعكس حرص واهتمام القيادة الرشيدة في مواءمة الخطط الاتحادية والمحلية لمستقبل واحد للدولة ولتوحيد الرؤى التنموية وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، حيث يعرف كل فرد دوره وتعمل اللجان المشتركة حسب تخصصاتها من أجل المواءمة وعملت ضمن لجنة البنية التحتية وتم تقديم كل المخططات الحضرية للإمارات لإحدى الشركات لكي تقوم بعمل مخطط حضري شامل للدولة، وهذا الأمر يفيد سير حركة العمران في الدولة، واليوم هناك نظرة متكاملة للتطور العمراني لتحسين تجربة المواطنين والمقيمين والزائرين في الدولة، حتى لم تعد تفرّق بين الإمارات نتيجة قرب المسافات والنمو المتسارع.

ومن الضروريات توحيد نظام العنونة في الدولة لتسهيل وصول الزائرين للمواقع التي يرغبون للوصول إليها وتجربة بلدية دبي في إطلاق برنامج «مكاني» أسهمت في تعزيز هذا الجانب وقمنا بالتواصل معهم وتم تزويدنا بالبرنامج ووقعنا اتفاقية مع بلدية دبي وبعدها بأربعة أشهر سارت عدد من بلديات الدولة في نفس الإطار، وهذه الاجتماعات عززت التنسيق ووحدت المشاريع التنموية وأصبح هنالك تنافس ما بين اللجان لإنجاز الأعمال والخروج برؤى حديثة ونتائج من جميع ممثلي الدوائر والمؤسسات الحكومية.

تطوير الخدمات

- ما أبرز الخطط التي وضعتها الدائرة لمواكبة التنمية العمرانية الشاملة في الإمارة؟


تم وضع العديد من الخطط والبرامج الرامية إلى تطوير الخدمات المقدمة للعملاء أبرزها تطوير مراكز الخدمة للمراجعين حيث أصبحت الآن مراكز للسعادة بوجود مرافق للخدمات بشكل جديد يواكب تطور الدولة واختفاء طوابير الازدحام الخاصة بإنجاز المعاملات المختلفة والتحول للخدمات الإلكترونية والسرعة في إنجاز المعاملات والوصول بالخدمات إلى مواقع الجمهور.
وتم إعداد فريق عمل لتدريب المكاتب الاستشارية العاملة في الإمارة لاستخدام طريقة محددة لتقديم طلب مستوفٍ للشروط واختصار الخطوات التي تهدر الوقت والانتهاء من نظام المراسلات وإنجاز المعاملة بأسرع وقت وفق الاشتراطات المطلوبة.

ونحن نتعلم مع كل شروق شمس من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رسم الخطط وقيادة فرق العمل في تطوير الفكر الإداري الحكومي للارتقاء بالخدمات ومطالبة الجميع بسرعة الإنجاز وجودة الخدمات وأن يكون لكل فرد دور وهدف محدد.

مخطط طموح


- هل أنجز المخطط العمراني الشامل لإمارة عجمان وما أبرز ملامحه؟


أنجزنا مخططاً طموحاً يمتد إلى 2030 ونعمل وفق رؤية حكومة عجمان 2021 ويتم التركيز في حركة السير والمرور لمواكبة سرعة وتيرة البناء والمشاريع في الإمارة وتطوير الخدمات الحكومية وتوزيع حركة الناس على الشوارع ونحذو حذو دبي بتطبيق التجارب الحديثة التي أثبتت نجاحاً وتميزاً، واليوم يتجاوز سكان عجمان نصف مليون نسمة ونتطلع أن يتضاعف العدد إلى مليون نسمة، لكن هذا الأمر يتطلب توسعة في الطرقات وأهمية التخطيط لنظام السير والمرور لاستيعاب التوسع العمراني وإيجاد حلول تقلل من الازدحام. والآن يجري تطبيق التوجه التكنولوجي لكافة خدمات قطاع تطوير البنية التحتية واستخدام أحدث الأجهزة والبرامج المتطورة في ذلك المجال.

كما تم إنجاز استحداث قسم المرصد الحضري ليتم عن طريقه متابعة وتحديث المشروع أول بأول، ونعمل خلال هذا العام بوضع مخطط حضري لمدينتي مصفوت والمنامة.

والمخطط يتضمن خطة للنقل والمواصلات ورصف شوارع وساحات شعبيه وحدائق عامة وساحات للمهرجانات شعبية وترفيهية.

ووجود نموذج للحركة المرورية للإمارة ساهم في وضع آلية واضحة للخطط المستقبلية، وتنفيذ مشروع الحي التراثي لنبض عجمان واستكمال مشروع جداريات عجمان والعمل على إنجاز جسور جديدة على شارعي الاتحاد وراشد بن سعيد، إضافة إلى قيام الدائرة بتحديث نظام البناء في الإمارة لما يتواكب مع الحركة العمرانية ويلبي متطلبات الملاك ومن ضمنها الاشتراطات المتعلقة بالسلامة المهنية في مواقع البناء.

350 مليون درهم
- كم تبلغ قيمة مشاريع البنية التحتية التي تنفذها الدائرة خلال العام الحالي؟


يجري حالياً تنفيذ العديد من مشاريع الطرق واستكمال بعض المشاريع التي بدأ العمل فيها العام الماضي وتم رصد 350 مليون درهم لمشاريع البنية التحتية لهذا العام، ويأتي تواصل تنفيذها من أجل مواكبة التطور العمراني والزيادة السكانية التي تشهدها الإمارة، ويتم إجراء الدراسات من أجل إيجاد مدينة تتميز بسهولة الحركة وتعدد الأنشطة الاقتصادية التي تدفع عجلة التنمية الاقتصادية.

عجمان ذكية

- ما هي الخطوات التي اتخذتها الدائرة في سبيل التحول الإلكتروني والذكي للخدمات؟


اليوم تسعى الدائرة للريادة في كل خدماتها وفقاً لرؤية عجمان 2021، وخلال سعيها لذلك وضعت نصب عينيها جعل مدينة عجمان المدينة الأذكى على المستوى المحلي والعالمي، نعم فطموحنا كبير في جعل التقنيات والرقميات الذكية هي صناعة المستقبل لهذه المدينة والركيزة الأساسية في التغيير وجعل مجتمع عجمان مجتمعاً ذكياً من خلال تبني رؤى التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في تطوير الخدمات الحكومية لتواكب تطلعات المستقبل وتغيير نمط حياة القاطنين في المدينة، ومن أجل ذلك قمنا بتطوير استراتيجية متكاملة للتحول الرقمي، ووضع خارطة طريق للتنفيذ كانت حصيلة ثمارها فوزنا في العديد من الجوائز في عام 2017، ولعل من أهم المشاريع التي قامت بها الدائرة في مجال التحول الرقمي لعام 2017 هو مشروع تصديق العقود الإيجارية ومشروع عمار ومشروع هندسة ومشروع الصحة العامة والبيئة إضافة إلى تنفيذ العديد من الخدمات الإلكترونية المشتركة مع العديد من الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية والتي تزيد عن عدد 11 جهة لعل من أهمها وزارة الداخلية وهيئة الطرق والمواصلات في دبي ودائرة التنمية الاقتصادية وشركتا اتصالات ودو.


ونؤمن بأن المستقبل واعد في هذا المضمار ورؤيتنا طموحة لخدمة المتعاملين بكافة فئاتهم بشكل استثنائي يدعم تعزيز ارتباطهم في المدينة وتعلقهم بها سواء على صعيد جانب المدينة الأفضل للإقامة والعيش، أو الجانب التجاري والاستثماري، أو الجانب التعليمي والأكاديمي لأجيال المستقبل، وسنقوم بذلك بتعزيز شراكتنا مع كافة القطاعات الحكومية وقطاعات الأعمال وبتوحيد الأهداف التي تخدم هذه الرؤية وتمكين الفرق العاملة على تحقيق الخطط الاستراتيجية.

أحكام الرقابة
- ما هي أولويات الدائرة في مجال الرقابة الصحية والبيئية في عجمان؟


تبنّت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان في رؤيتها دعم ملف البيئة وصحة المجتمع، وتم توجيه قطاع الصحة العامة والبيئة بالدائرة لتكثيف الرقابة على ملفي الصحة العامة والبيئة في مختلف المجالات ذات الصلة بهما، فبدأت الدائرة بإعادة هيكلة القطاع ليتماشى مع المتطلبات، وأسفرت النتائج بفضل التخصصات المدموجة في إدارة الصحة العامة والبيئة، لتنبثق عنها إدارات ذات صبغة تخصصية بدرجة أعلى، فجاءت إدارة البيئة وتنميتها لتعيد التركيز على عناصر البيئة الجوية والبرية والبحرية، وأعادت بناء استراتيجيات تتوافق مع رؤية حكومة عجمان 2021 وترتبط بمؤشرات التنافسية على المستوى الاتحادي، وتقوم إدارة الصحة العامة بالرقابة على كافة المجالات المرتبطة بها، من الغذائية والبيطرية والصحية إلى مكافحة آفات الصحة العامة، روعي في بناء تخصصاتها الاستفادة من المقارنات المعيارية لأفضل التجارب للأجهزة الرقابية الزميلة، وإدارة مختبرات الأغذية والبيئة لتدعم عمل الإدارتين السابقتين، وأن تكون بمثابة الأداة الفاعلة في نقل نتائج الرقابة الميدانية إلى مستوى العمل الإداري، مستقلة بنتائجها الحيادية وملتزمة بتطبيق كافة المعايير والمواصفات المعتمدة ذات الصلة.

وقد بنيت الأولويات اعتماداً على الحفاظ على مجتمع سعيد ينعم بسبل الراحة، تحيطه بيئة يعتنى بها، وتحفه مقومات الصحة والسلامة، ومن ذلك مراعاة التوازن بين الأنشطة الصحية والغذائية والبيئية الضرورية في أي مجتمع وبين تأثيرها المباشر وغير المباشر عليه، فإحكام الرقابة الميدانية المجدولة والطارئة هو جزء من هاجس قطاع الصحة العامة والبيئة، لا ترتبط برامجها بدوافع تلقائية بل تبنى على خطط مسبقة ومنهج موائم لتوجهات الحكومة المحلية والاتحادية، يرتكز على قوانين وتشريعات تضع في نصب أعينها مواجهة كافة التحديات، وهذا لا يتعارض مع تميز إمارة عجمان في جذب الاستثمارات، حيث أصبحت أكثر انتقائية وتطورت بتطور الإجراءات التي نظمتها الدائرة.


كما أن الإرشاد والتوجيه وسيلتان مجديتان في العملية الرقابية، فأنشطة التدريب المستمرة ونقل المعارف ضمن برنامج عجمان للصحة العامة تساهم بشكل فعال في إشراك القطاع الخاص في تحمل المسؤولية، وتقليل الأضرار الناتجة عن هذه الممارسات، وتستمر الدائرة في حملاتها الرقابية على مختلف الأنشطة من المصانع ذات الأنشطة البيئية والغذائية ومستودعات المواد الكيميائية ومحطات الخرسانية وصناعة الكيماويات، والأسواق والمتاجر متعددة الأقسام، والمنشآت الغذائية، والأندية الصحية والصالونات الرجالية والنسائية، وتتخذ موقفاً صارماً ضد المخالفين.

مشاريع تنموية
- ما هي أبرز برامج التنمية التي تنفذ حالياً في منطقتي مصفوت والمنامة؟


نعمل حالياً على تنفيذ العديد من المشاريع التنموية في المنطقتين ومن أهمها مشروع إنشاء مجموعة من الطرق الجديدة في منطقة مصفوت بطول 4.2 كيلومترات وعرض 7.3 أمتار، ومشروع حصن مصفوت وهو مشروع سياحي جارٍ تنفيذه، كما أن هناك مشروع مسلخ المنامة خطة عام 2018 وتم الانتهاء من أعمال التصميم ويجري طرح المشروع للمناقصة، إضافة إلى تنفيذ مشروع مسلخ مصفوت خطة 2019.
كما يجري تنفيذ مشروع حديقتين هما سيح الزهرة، حديقة الصبغة في مصفوت، ومشروع سوقي الأسماك والخضار والفواكه ضمن خطة 2019.

مشاريع نوعية


- كيف تقيمون الشراكة بين القطاعين العام والخاص؟


كل المشاريع التي رأت النور في إمارة عجمان تمت بشراكة ما بين القطاعين العام والخاص وتم تنفيذ أول مشروع بإنشاء شركة عجمان للصرف الصحي وهي شركة ما بين حكومة عجمان مع شركتين بلجيكية وفرنسية وحصلت شركة عجمان للصرف الصحي على تمويل بقيمة 100 مليون دولار لتنفيذ مشروع الصرف الصحي الذي أنجز بتكلفة 1.5 مليار درهم، والحمد لله، نجحت الشركة وواكبت التوسع العمراني في الإمارة وليس لديها الآن مشكلة في تنفيذ المشاريع الجديدة في تطوير الشبكة وتم توسعة محطة المعالجة لمياه الصرف الصحي واستغلال المياه في المشاريع العمرانية والصناعية، وفي ري المزارع والكثير من المشاريع التي حققت نجاحاً تمت بشراكة استراتيجية مع القطاع الخاص، والحكومة تقدم التسهيلات لتنفيذ مشاريع نوعية ومستقبلية تحقق الربح للمستثمرين وتسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الإمارة.
ووضعت الشركة خطة متكاملة لمواكبة رؤية حكومة عجمان 2021 وبموجب هذه الخطة ستقوم الشركة بمد شبكة الصرف الصحي وتوصيل الأراضي والعقارات بشبكة الصرف الصحي وبذلك تكون معظم المناطق العمرانية قد تم ربطها بالشبكة قبل عام 2021.

التعليم والصحة


- ما هي المجالات التي ترغب حكومة عجمان استقطاب المستثمرين لتنميتها؟


يتم تنفيذ خطة منذ عشر سنوات لاستقطاب المستثمرين في مجالي الصحة والتعليم ومازالت مستمرة وكانت البداية الشراكة هي افتتاح أول جامعة خاصة في عام 1988 حيث تم إنشاء جامعة عجمان التي شهدت توسعاً كبيراً خلال السنوات الماضية، كما أن وجود الجامعات أسهم في تحقيق عائد اقتصادي ورفد القطاع العقاري في الإمارة وازدهار الأنشطة التجارية والخدمية من مطاعم ومحلات تجارية متنوعة، وعكس صورة حضارية للمجتمع، ونعمل الآن على استقطاب بعض المدارس الحديثة بتنويع المناهج الدراسية مثل المنهج الأميركي والإنجليزي وخلال أربع السنوات الماضية تم استقطاب عدد من المدارس المتميزة مثل مدرسة الشويفات التي شيدت بتكلفة 250 مليون درهم ومدرسة أكاديمية عجمان، ووجود تعليم بجودة عالية يسهم في وجود مجتمع منتج وتقل فيه نسبة الجريمة.
وفي مجال الصحة العامة تم استقطاب عدد المستشفيات الخاصة للعمل في الإمارة منها المستشفى السعودي الألماني، ومن المتوقع أن ينجز في منتصف العام المقبل بتكلفة 300 مليون درهم ويستوعب 150 سريراً، كما تم افتتاح مستشفى أمينة منذ عامين ويجري العمل الآن بتشييد المستشفى الجديد لكلية الخليج الطبية ومن المتوقع أن ينجز العام المقبل وسوف يكون إضافة نوعية للخدمات الصحية في الإمارة.

حركة السوق


- ما هي خططكم للزيادة السكانية المتوقعة وتوفير السكن للمواطنين؟


تم إجراء دراسة إحصائية لعدد السكان خلال 25 سنة الماضية والنمو السكاني الراهن وبالنسبة لتوفير أراضٍ للمواطنين ليس هنالك إشكالية، لأن عددهم معروف وفق النسبة المئوية وعليه تم وضع مخطط لتوفير الأراضي السكنية يمتد إلى 35 سنة القادمة، وبخصوص المباني السكنية للمقيمين هذا الأمر يعتمد على حركة السوق وقت الطفرة الاقتصادية كان هنالك نمو في عدد المقيمين وعند حدوث الأزمة المالية العالمية السابقة حصل تراجع في نسبة النمو السكاني واليوم نشهد إشغالاً ممتازاً، ونحن نعد خططنا وفق متطلبات السوق.

حركة الأسواق


- كيف ترى مدى تأثير ضريبة القيمة المضافة على حياة الناس؟


تم عمل دراسة مستفيضة قبل الإعلان عن ضريبة القيمة المضافة التي تطبق مطلع العام المقبل في الدولة، وبعض الناس يظن بأن كل شيء سوف يزيد بنسبة 5% وهذا الأمر غير صحيح؛ هنالك قطاعات مستثناة من ضريبة القيمة المضافة منها التعليم والصحة والمواد الغذائية الأساسية ومعظم الضرائب التي سوف تحصل من السلع الكمالية وهنالك بعض التجار قرر عدم الزيادة في قيمة السلع وذلك لضمان تحقيق الربح، وإيجابيات القيمة المضافة هي وجود الشفافية في حركة تداول الأموال في الأسواق ومعرفة المبيعات التي تحقق أرباحاً مع غياب القيمة المضافة لا يمكن معرفة نسب النمو في الأسواق ووجود هذه الضريبة يوجد إحصائيات ليتسنى إجراء دراسات لاستشراف المستقبل لحركة الأموال في الأسواق وتطبيقها أفضل لمصلحة الدولة، وهذا توجه مفيد للصالح العام.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات