في مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم

محمد بن راشد يوجّه حكومة دبي بتطبيـــــــــق ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 سنوات

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جميع الجهات الحكومية في دبي بأن تطبّق اليوم ما ستطبّقه مدن العالم الأخرى بعد عشر سنوات، وذلك تحت قيادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، في مبادرة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وقال سموه: «اليوم، عبر منصة القمة العالمية للحكومات، نطلق مبادرة دبي «10x» التي تسهم في تنفيذ رؤية دبي لتكون مدينة المستقبل، وذلك من خلال آليات عمل جديدة تحاكي المستقبل، وتسهم في استدامة تنافسية دبي».

وأشار سموه إلى أن عمل الحكومات لا يقتصر على تقديم الخدمات وتطويرها فحسب، بل يشمل إحداث التغيير في نُظُم العمل وآلياته، كما أوضح سموه أن المستقبل عبارة عن أفكار وأحلام يجب صناعتها وتجربتها في مختبرات، والمبادرة اليوم تجعل من دبي أكبر مختبر للتجارب الحكومية المستقبلية في العالم.

نموذج جديد

وتسعى مبادرة دبي «10x»، بالتعاون مع الجهات المعنية في حكومة دبي، إلى تبنّي نماذج جديدة لحكومات المستقبل، بإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، ووضع خطط مستقبلية تعيد دور الحكومة في خدمة المجتمعات وصناعة المستقبل.

وتسعى دبي، من خلال هذه المبادرة، إلى أن تسبق مدن العالم بعشر سنين، ومن هنا أتت تسمية المبادرة بالرقم 10، في الوقت الذي يرمز حرف X إلى التفكير المستقبلي خارج الأطر التقليدية، ومن ثم فإنه، من خلال هذه المبادرة، ما تطبقه دبي الآن سيطبقه العالم بعد 10 سنوات.

ولتحقيق أهداف المبادرة، سيتم تشكيل الفرق الخاصة في الجهات المعنية في الإمارة لمتابعة المبادرة، ووضع آليات محددة للتنسيق والمتابعة، وسيتم خلال المرحلة المقبلة الإعلان عن خطة «المئة يوم» للجهات المعنية بالتنفيذ.

وتابع سموه قائلاً: «سأتابع التقارير التي تصدرها فرق العمل التي تضم خبراء ومتخصصين في كل جهة، وليتم بناء عليها وضع الخطط التي ستؤدي إلى تحقيق الأهداف، وإحداث التغيير المطلوب لإعادة صياغة وصناعة مفهوم وأساليب عمل الجهات الحكومية، في خطوة ستسهم في جعل دبي مدينة المستقبل».

وتؤسس مبادرة دبي «10x» نماذج عمل جديدة بتأسيس فرق X التي تعيد صياغة مهام وأدوار الجهات والهيئات الحكومية، وتعزيز دورها في خدمة المجتمع وتوجهات المستقبل، كما تسعى إلى استحداث مختبرات تجريبية في الجهات الحكومية لتجربة نماذج حكومية مستقبلية، وإيجاد الحلول للتحديات، كما ينبغي وضع آليات عمل واضحة لتطبيق نماذج مستقبلية مع القطاع الخاص، والسعي إلى صناعة المستقبل من خلال جودة الخدمات، لتكون أكثر قدرة ومرونة في التعامل مع طبيعة المتغيرات والمتطلبات المستقبلية.

مراحل

ومن المقرر أن يجري تطبيق المبادرة على مراحل متعددة، وستتم دراسة النتائج التي تحققها فرق العمل في الجهات الحكومية بشكل دوري، للوقوف على مواءمتها للرؤى والتوجهات الاستراتيجية التي تتم بناء عليها إطلاق المبادرة.

كما ستطلق فرق العمل في كل جهة مختبراً يضم كفاءات متميزة، تدرس سبل التطوير وتختبر النماذج التجريبية التي سيتم عرضها فيما بعد على سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، والشيخ مكتوم بن محمد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وخلال المراحل الأولى سيتم التركيز على القطاعات الحيوية وذات الأهمية الاستراتيجية لدولة الإمارات ودبي.

وتشرف على تنفيذ هذه المبادرة مؤسسة دبي للمستقبل، التي تعمل من خلال إطلاقها للمبادرات المستقبلية على تحقيق أجندة دبي للمستقبل، التي أطلقها سموه لاستشراف وصناعة مستقبل القطاعات الحيوية وذات الأهمية الاستراتيجية في دبي ونقلها إلى العالم.

3 أفكار سنوياً

شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على أن دبي لا تعرف العمل الروتيني، مطالباً الدوائر المحلية بتقديم ثلاثة أفكار مبتكرة سنوياً على الأقل قابلة للتطبيق لخدمة شعبنا وسعادته.

جاء ذلك في تدوينات لسموه عبر حسابه الرسمي في «إنستغرام». وقال سموه: «في دبي لا مجال للعمل الروتيني، نريد من الدوائر المحلية أن تقدم كل عام 3 أفكار مبتكرة على الأقل قابلة للتطبيق لخدمة وسعادة شعبنا في خطة تستمر لـ10 سنوات، ضمن مبادرة جديدية أطلقنا عليها 10X لتعزيز مكانة دبي ضمن قائمة المدن الأكثر ابتكاراً عالمياً».

وأضاف: «في دبي، نحن نستبق الأحداث بتفكير وتخطيط استراتيجي، وهذه المشاريع وتطبيقها على أرض الواقع ستكون محل متابعتي الشخصية ومتابعة حمدان ومكتوم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات