«إيرينا بوكوفا»: التعليم أحد أهم الطرق لإحلال السلام في المجتمعات

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أكدت إيرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» ضرورة تضافر الجهود العالمية وتعزيز مبادرات العمل المشترك بين كل البلدان ومؤسسات القطاعين العام والخاص من أجل تطوير منظومة التعليم العالمية لتكون قادرة على مواءمة ما تقدمه من علوم ومعارف مع التحولات الكبرى لهذا العصر، مشيرة إلى أن هذا من شأنه أن يخدم قيام علاقات دبلوماسية بين الدول والأمم حيث يعد التعليم أحد أهم الطرق لإحلال السلام في المجتمعات.

جاء ذلك في كلمة لمديرة اليونيسكو خلال القمة العالمية للحكومات بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

وقالت: «العالم اليوم يحتاج إلى ضخ استثمارات في قطاع التعليم لأهميته في تعزيز الشعور بالتسامح والتعايش مع الآخر، وأرى أنه من الضروري أن يعمل صناع القرار على التركيز على هذا القطاع باعتباره جزءاً أساسياً من جهود العلاقات الدولية». وأثنت بوكوفا على جهود الدولة لاهتمامها الكبير بتطوير قطاع التعليم ودعمه بكافة الموارد اللازمة كي يسهم في التوجه الحكومي لتأسيس اقتصاد مبني على المعرفة.

وأضافت أنه على الرغم من أن توفير التعليم ينبغي أن يكون في صميم استراتيجيات الدول للتنمية إلا أنه يجب ألا يغيب مفهوم العدالة في توزيع التعليم بين الجنسين. وتابعت: «إنه وفي ظل وجود تكنولوجيا حديثة تسهل من عملية التواصل بين شرائح المجتمع كافة لم يعد من الصعب أن يتم توسيع نطاق العملية التعليمية لتتبنى طرق التعليم المفتوح وتوفيره من شاشات الكمبيوتر والهاتف الذكي».

وكررت بوكوفا دعوتها لإشراك شرائح أكثر من المجتمع في عملية التعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات