عرض نظرية التدفق والاستمتاع بالحياة بانسيابية

استعرض البروفيسور د. ميهاي تشكزنتميهاي أستاذ في علم النفس والإدارة في جامعة كليرمونت في الولايات المتحدة الأميركية، في جلسة ضمن فعاليات الحوار العالمي للسعادة، نظريته حول التدفق والاستمتاع بالحياة بانسيابية، مؤكدا على أن تحسن الوضع المالي للأفراد لا ينعكس بالضرورة على مستويات سعادتهم.

وقال تشكزنتميهاي: "إن نقص الموارد المادية والحاجات الأساسية في الحياة ينعكس سلبا على راحة وسعادة الأشخاص لكن هذا لا يعني أن وفرة هذه الموارد تصنع أفرادا سعداء، فقد أظهرت دراسة في الولايات المتحدة في العام 1965 أن 30 % من الأشخاص أقروا بأنهم سعداء، وهذه النسبة لم تتغير مطلقاً إذا نظرنا إلى أن الدخل تضاعف.

مجالات إبداعية

وأضاف: سعيت إلى دراسة مواطن السعادة في حياتنا اليومية، وقد أثار اهتمامي الأشخاص الذين ينخرطون في المجالات الإبداعية في الحياة كالفنانين والعلماء وغيرهم، ما جعلهم ينجزون بمختلف المجالات بلا انتظار للشهرة أو الثروة، ما أعطى تجاربهم في الحياة معنى وقيمة.

الابتعاد عن الروتين

وتابع تشكزنتميهاي: "هؤلاء الأشخاص اختبروا ما نطلق عليه السعادة القصوى أو النشوة، حيث ابتعدوا عن روتين حياتهم اليومي ودخلوا في عالم بديل مثير للاهتمام، يعبر عن ذواتهم"، مشيراً إلى أن معظم الأفراد يعانون من روتين الحياة ولا يقبلون التعبير عن ذواتهم ما يؤدي إلى فقدان المقدرة على شحذ المهارات والتعبير عن المواهب، مؤكدا ضرورة الانتباه وبذل الجهد لوضع حياتنا في مجرى انسيابي نستمتع فيه بوجودنا. دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات