منصور بن محمد: احتفاء برحلة عطاء جعلت الإمارات منارة للتسامح

أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، أن الاحتفال بيوم العَلَم لا يمثل مناسبة وطنية فحسب، بل هو احتفاء بمنجزات تاريخية، ورحلة عطاء طويلة جعلت الإمارات نموذجاً لقوة الاتحاد ومنارة للتسامح والعيش المشترك، وقدوة في البذل والعطاء ونشر أسباب الخير والأمل والتفاؤل بين الناس في شتى أرجاء العالم.

وقال سموه بهذه المناسبة: إن «يوم العَلَم» مناسبة غالية بما يرمز له من إعلاء قيم الانتماء للوطن والولاء لقادته، وهو رمز راسخ لحاضرنا الذي ننطلق منه بثبات نحو آفاق أرحب من التقدم والازدهار، وصولاً لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز الحاضر وصنع مستقبل أفضل للأجيال القادمة تكون فيه الإمارات عنواناً للحضارة والخير والنماء.

اتحاد

وأضاف سموه، قد تظلل الشجرة فرداً واحداً ولكن العَلَم يستظل بظله اسم الوطن ويتسع لجميع أبنائه، حيث تتوحد في هذا اليوم العظيم مشاعر الجميع ابتهاجاً ومحبة ووفاء لهذا الرمز الوطني الكبير، لتعبر عن فرحة مشتركة بين أبناء مجتمع دولة الإمارات بجميع شرائحه بإنجاز توحدت معه الإرادات وتضافرت مع المصائر تحت راية واحدة ستظل رمزاً وعنواناً وضمانة راسخة لهذه الوحدة.

وأكد سموه أن يوم العَلَم يمثل ملحمة إماراتية تعلي أمجاد الوطن التي سطرتها سواعد شبابها المخلصين الذين جسدوا قيم الولاء والانتماء لهذه الأرض، لتصبح الإمارات منارة بين الأمم، نفاخر بها العالم، حيث يمثل هذا اليوم فرصة لتعريف الأجيال الناشئة بالجهود والتضحيات التي بذلها الآباء المؤسسون في قيادة هذه المسيرة التنموية، ولنجدد العهد والالتزام بثوابتنا الوطنية النابعة من ولائنا وانتمائنا ووفائنا للوطن وقيادته.

ووجه سموه الدعوة إلى كل شاب وشابة إماراتية للعمل على رفعة العَلَم بالعِلْم والعمل والاجتهاد في تطوير قدراتهم ليصبحوا قادرين على حمل راية التطوير، ليبقى علم الإمارات شامخاً خفاقاً قوياً كشموخ وقوة أبناء الإمارات، وليكون دائماً حافزاً لهم على التميز في حياتهم ودافعاً لهم على مواصلة مسيرة الاستعداد لرحلة تنموية رائدة للسنوات الخمسين المقبلة في كافة القطاعات الحيوية، بما يعود بالنفع عليهم وعلى مجتمعهم ووطنهم.

وقال سموه في تدوينة عبر حسابه في «تويتر» أمس: «مع احتفالنا بيوم العَلَم تحضرنا إنجازات توّجت مسيرة النماء في دولتنا بداية بتأسيس دولة الاتحاد ووصولاً إلى استكشاف الفضاء.. قصة نجاح يستكمل فصولها شباب عامرةً قلوبهم بحب الوطن والانتماء لأرضه والولاء لقيادته وشعبه.. دُمت يا عَلَمنا شامخاً ودام عز الإمارات ورفعتها بين الأمم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات