رئيس قسم تقنية المعلومات في جامعة دبي لـ«البيان »:

«ماجستير علوم البيانات» يدعم الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030

أوضح الدكتور سعد علي أمين، رئيس قسم تقنية المعلومات في كلية الهندسة وتقنية المعلومات بجامعة دبي، أن برنامج الماجستير في علوم البيانات، الذي طرحته الجامعة الشهر الماضي، يدعم الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030، ويساعد في تحقيق رؤية الإمارات في مجال صناعة الفضاء بمختلف علومه وتقنياته وتطبيقاته وخدماته.

وأضاف أنه كذلك يفيد في عدة مجالات حيوية وهامة، وتساعد أصحاب القرار في اتخاذ القرارات التي تسهم في تنمية وتطوير وتحسين مختلف المجالات مثل التعليم والصحة والطاقة وغيرها، عبر تحليل البيانات.

وأفاد بأن جامعة دبي أطلقت هذا البرنامج ليخدم كذلك مركزاً للدراسات والبحوث في مجال الفضاء يخدم مركز محمد بن راشد للفضاء الذي تحتضنه الجامعة، بالإضافة إلى خدمة عدة مجالات مختلفة.

وقال إن تصميم هذا البرنامج المقدم حديثاً لتزويد خريجي الجامعة بالمهارات اللازمة لنمذجة البيانات وتحليلها باستخدام الخوارزميات وبرامج الحوسبة القائمة على البيانات، مشيراً إلى أن برنامج الماجستير الجديد يعتبر فريداً من نوعه لأنه يمزج بين المعايير الدولية وتخصيص الاحتياجات المحلية لمساعدة الطلبة على تطبيق مهاراتهم التحليلية وقدراتهم البحثية.

وأضاف أن البرنامج الذي تم اعتماده دولياً من قبل مجلس الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتكنولوجيا ومن قبل وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات أيضاً، صمم لإكساب الطلبة مهارات المستقبل مثل الإبداع والابتكار والحرفية في مجال تحليل البيانات والمجال الأوسع للحوسبة.

وأشار إلى أن الخريجين سيتسلحون بمهارات المعرفة المطلوبة في القطاعين الخاص والحكومي، كما سيكونون قادرين على إظهار فهم التحليل الإحصائي وعمليات صنع القرار الآلية من خلال الاستفادة من إدارة البيانات الضخمة وتقنيات التعلم الآلي، الذي يعمل على تزويد الطلبة بالمعرفة والمعلومات والمهارات التي تخدمهم على المستوى الشخصي وعلى المستوى الفني والعملي والتطبيقي، وبالتالي سيكون طلبة جامعة دبي مستعدين لاغتنام الفرص الوظيفية المميزة في أبرز الشركات المحلية والعالمية.

وأشار إلى أن البرنامج يحتوي على منهاج قوي وفعال يرتكز على الخبرة العملية باستخدام مرافق ومختبرات تقنية المعلومات، بالإضافة إلى المعامل البحثية والعملية لدى الجامعة.

اهتمام

وقال: إن جامعة دبي تولي اهتمامها الأكبر لطلبتها الموهوبين، وانطلاقاً من شعار الجامعة «جذور محلية.. تطلعات عالمية» يعمل أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في كلية الهندسة وتقنية المعلومات باجتهاد متواصل لتوفير تجربة تعليمية عالية الجودة ومميزة لطلبتنا.

وأضاف أن هذه البرامج الحديثة والمتطورة تتماشى مع رؤية الجامعة وخططها الاستراتيجية، والتي تتواءم بدورها مع خطة الخمسين عاماً المقبلة التي وضعتها الحكومة الرشيدة لتلبية احتياجات سوق العمل المستقبلي، والذي سيتميز بالتنافسية الشديدة، وتمكين الخريجين من مواكبة التحول الرقمي في عالم الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات