«حمدان الذكية» تحدّد الأولويات الاستراتيجية في السنوات الـ3 المقبلة

وضعت جامعة حمدان بن محمد الذكية، الأولويات الاستراتيجية لخارطة الطريق للجامعة خلال السنوات الثلاث المقبلة في الفترة بين عامي 2021 و2023، التزاماً منها برؤية القيادة الرشيدة في جعل نهوض الإمارات الأسرع عالمياً في مرحلة «ما بعد كورونا»، وذلك بحضور ومباركة معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس أمناء الجامعة.

جاء ذلك خلال الاجتماع العادي الأول لمجلس الأمناء للسنة الأكاديمية 2020 /‏‏‏‏2021 الذي عُقِدَ مؤخراً بحضور أعضاء مجلس الأمناء، وفي مقدمتهم معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات في دبي نائب رئيس مجلس الأمناء.

وأجمع الحضور على أهمية مواصلة العمل وفق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في تطبيق مفاهيم جديدة ومنهجيات غير تقليدية تضمن استمرارية المسيرة التعليمية في ظل المتغيرات المتسارعة.

وشهد اجتماع مجلس الأمناء استعراض التوجهات الاستراتيجية للجامعة في الفترة بين عامي 2021 و2023، والتي تتمثل في توسيع دائرة انتشار برامج التدريب الذكية التي تقدمها الجامعة في العالم العربي، تطبيق نماذج أعمال مبتكرة لجذب قطاعات جديدة من السوق، اعتماد أحدث التقنيات لتسريع الابتكار في التعليم والجوانب الإدارية ذات الصلة، دعم برامج التحول الرقمي للجامعات في الدولة والعالم العربي، تطبيق مفهوم التعليم من أجل المهارات في برامج التدريب والبرامج الأكاديمية للجامعة، واعتماد منهجية البحث العلمي التطبيقي لتقديم مساهمات متميزة للمجتمع الإماراتي.

التزام

وقال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم: «نبارك الاستراتيجية الجديدة التي تم اعتمادها للسنوات الثلاث القادمة، والتي تعكس التزامنا الراسخ بمواصلة إعادة تشكيل ملامح التعليم، الذي لا بدّ أن يكون مختلفاً في المرحلة القادمة عمّا كان عليه في السابق، في ضوء الرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي قال «مخطئ من يظن أن العالم بعد «كوفيد19» كالعالم قبله».

ونجدد حرصنا في الجامعة على مواكبة التوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة في الارتقاء بالجاهزية للمستقبل، من خلال التركيز على الاستثمار في تدريب وتأهيل الشباب لمواجهة التحديات الناشئة بكفاءة واقتدار، وذلك بالاعتماد على الابتكار باعتباره البوصلة إلى المستقبل».

وأضاف: «تمثل «الخطة الاستراتيجية 2021-2023» ثمرة مساعينا الرامية إلى تعميم تجربتنا المتفردة في إحداث تغيير جذري في المنظومة التعليمية بعيداً عن عوائق التعليم التقليدي، الذي بات عاجزاً عن أداء رسالته في ظل التطوّرات المتسارعة على كافة المستويات.

أفكار إبداعية

لفت الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية إلى أنّ «الخطة الاستراتيجية 2021 - 2023» تكتسب أهميةً بالغة كونها نتاج الأفكار الإبداعية المنبثقة عن الأكاديميين والإداريين والدارسين لدينا، في خطوة تتماشى مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في إشراك الجميع في تصميم إمارات الغد للأجيال القادمة، ما يضع الجامعة في صدارة الجهات الداعمة لمسيرة تدشين أفضل عملية لتصميم الدول والتي تقودها الإمارات مع استعداداتها الاستثنائية للخمسين عاماً القادمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات