«تحالف مستقبل التعلم الرقمي» يوفر فرصاً تعليمية مستقبلية متساوية

يعمل «تحالف مستقبل التعلم الرقمي»، الأول من نوعه، على توحيد جهود تطوير مستقبل أنظمة التعليم الرقمي على مستوى المنطقة والعالم، وتوفير فرص تعليمية مستقبلية متساوية للطلبة، وخاصة الطلاب اللاجئين في المخيمات والمحرومين في المجتمعات الهشة والمهمشة، وذلك بالاستفادة من تطبيقات التكنولوجيا المتقدمة والحلول الرقمية. ويجمع التحالف خبراء التعليم واختصاصيي التربية من جامعات ومؤسسات أكاديمية عالمية مرموقة، كما يدعم مبادرة المدرسة الرقمية، أحد مشاريع مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وأول مدرسة رقمية عربية معتمدة، توفر التعليم عن بُعد بطريقة ذكية ومرنة للطلاب من شتى الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية، والمستويات التعليمية، ومن أي بلد في العالم. كما يتكامل التحالف مع جهود المدرسة الرقمية، لتسهيل توفير التعليم بمختلف مراحله، للطلبة حول العالم، مع التركيز على الفئات المحتاجة من الطلبة، كاللاجئين، أو أولئك الموجودين في المناطق والمجتمعات الأقل حظاً.

تفعيل

وسيعمل تحالف مستقبل التعلّم الرقمي، على تفعيل تطبيق وسائل التعلّم الحديثة، ودعم أطر التعلم الرقمي للمستقبل في المنطقة، كما سيطلق مبادرات ريادية مبتكرة، ومشاريع نوعية لتمكين الطلبة لمواصلة تحصيلهم العلمي والمعرفي، من خلال توظيف أحدث ممارسات التعلم الرقمي، والمهارات الحيوية المطلوبة في سوق العمل، حاضراً ومستقبلاً. كما تشتمل رؤية التحالف، على دعم سد فجوة المهارات، بما يوفر فرصاً تعليمية متساوية للطلبة حول العالم، بغضّ النظر عن ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية.

ويضع تحالف مستقبل التعلّم الرقمي، عبر مشاريعه الأولى، أسس منظومة تعليمية مرنة، قائمة على التطبيق العملي والمشاريع الاختبارية التي تلبي الاحتياجات التعليمية المتباينة في المنطقة والعالم.

دعم

ويحظى تحالف مستقبل التعلم الرقمي، بدعم من دبي العطاء، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والهلال الأحمر الإماراتي، وخبراء من شركات الاتصالات والتكنولوجيا. ويجمع المجلس الاستشاري للتحالف العالمي لمستقبل التعلّم الرقمي في عضويته، خبراء تربويين وتقنيين من جامعات عالمية مرموقة، مثل جامعة ستانفورد، وجامعة هارفرد، وجامعة نيويورك، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إلى جانب ممثلين من منظمات غير ربحية، مثل تحالف «إم إديوكيشن» التعليمي.

ركائز

ويسهم خبراء التحالف، في وضع الأسس والركائز لمشروع المدرسة الرقمية، ومحتواها التعليمي، ورؤيتها، وأهدافها، واستراتيجياتها المتوافقة مع رسالتها في تمكين الطلبة بالتعليم الرقمي، حيثما وجدوا. وتشكل المدرسة الرقمية، نتاج أبحاث تخصصية مكثفة، وحصيلة دراسة تجارب تعليمية عالمية، لتطبيق منظومة حيوية متكاملة للتعليم الرقمي المتقدم، باستخدام تقنيات تعليمية جديدة.

ويضم المجلس الاستشاري للتحالف في عضويته، كلّاً من: الدكتور بول كيم رئيس قسم التكنولوجيا ومساعد عميد كلية الدراسات العليا للتعليم في جامعة ستانفورد، والدكتور كريس ديدي أستاذ تقنيات التعلّم بكلية الدراسات العليا في التعليم بجامعة هارفارد HGSE، والدكتور إيريك كلوبفر أستاذ دراسات الإعلام المقارن والتعليم في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، مدير برنامج شيلر لتعليم المعلمين ومبادرة The Education Arcade، والدكتور جان بلاس أستاذ كرسي بوليت جودارد في الوسائط الرقمية وعلوم التعلّم، أستاذ في جامعة نيويورك، رئيس CREATE Lab، وأنطوني بلوم المؤسس والمدير التنفيذي لتحالف «إم إديوكيشن» التعليمي.

وفيرناندو راميرز بروفيسور قطاع التعليم الدولي في مؤسسة فورد ومدير إدارة مبادرة الابتكار في التعليم العالمي وبرنامج الماجستير في سياسات التعليم الدولي بجامعة هارفرد. وتتركز أبحاثه كخبير في مجال التعليم الدولي في استطلاع إمكانات تعزيز فرص الأطفال والشباب في القرن الـ21. وهو عضو في المفوضية العليا لمنظمة اليونسكو حول مستقبل التعليم.

مرونة

يأتي إطلاق المدرسة الرقمية لتوفير منهجية تعليمية مرنة، تراعي الاحتياجات الشخصية لكل متعلم في تطوير المعارف، بالاستفادة من التقنيات الرقمية المتقدمة. وتوفر المدرسة، فرصة متكافئة للطلبة، للحصول على تعليم عالي الجودة في مختلف أنحاء العالم، وخاصة الطلبة في مخيمات اللجوء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات