%5 معدل النمو السنوي المركب في سوق التعليم بالإمارات خلال 2024-2020

توقع تقرير لشركة «تكنافيو لأبحاث السوق» البريطانية أن ينمو سوق التعليم في الإمارات بمقدار 378 ألفاً خلال الفترة ما بين 2024-2020، وأن يتسارع ويكتسب زخماً خلال تلك الفترة، متقدماً بمعدل نمو سنوي مركب قدره 5%.

وقدم التقرير تحليلاً للسوق وفقاً للملكية (تعليم خاص أو عام) كذلك تحليلاً للمستخدم النهائي (المدارس من الروضات حتى الصف الـ12، إلى جانب التعليم العالي)، وشمل معلومات عن عدد من مقدمي خدمات التعليم، بما في ذلك جامعتي الإمارات وزايد وكلية التقنية العليا، فضلاً عن مجموعة من المدارس الرائدة في الدولة، وفقاً لشركة «بيزنس واير» البريطانية.

وأفاد التقرير أن المنافسة المحتدمة أدت إلى حرب في الأسعار وإلى تكاليف تحول وصلت إلى صفر بالنسبة إلى مشتري الخدمات، ورغم أن التحاق الطلاب المتزايد سيوفر فرص نمو هائلة، فإن زيادة تكاليف التعليم ستشكل تحدياً أمام نمو المشاركين في السوق.

وقدم التقرير معلومات عن آفاق عدد من المؤسسات التعليمية الرائدة، مفيداً أن قطاع التعليم من الروضة إلى الصف الثاني عشر سوف ينمو بسبب العدد المتزايد للالتحاق في كل من القطاعين الخاص والعام، وتوقع أن تشهد المؤسسات الخاصة نمواً أسرع بسبب العدد المتزايد بسرعة للجامعات الدولية والخاصة الأجنبية التي تقيم حرماً لها في الإمارات، وأن يكون نمو السوق في هذا القطاع أسرع من نمو السوق في قطاع التعليم العام.

وأكد التقرير أن زيادة التحاق الطلاب من عوامل النمو الأساسية لسوق التعليم في الإمارات، حيث يبدو الأهل على استعداد متزايد لاستثمار المال، كما الوقت، في مساعدة أطفالهم للمنافسة في سوق الوظائف العالمي شديد المنافسة، مضيفاً أن الوعي بأهمية التعليم المبكر والعدد المتزايد من النساء العاملات والأسر ذات الدخل المزدوج في البلاد سيترك أثره على الطلب على قطاعات التعليم المبكر مثل رياض الأطفال والمدارس ما قبل الابتدائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات