في ورشة نظمتها «إدارة سلامة الطفل» بالتعاون مع جامعة الشارقة

إعلاميون وأكاديميون يحذّرون من أثر الإعلام غير المهني على سلامة الأطفال

أكد عدد من الأكاديميين المتخصصين ضرورة تعزيز الوعي الاجتماعي والمهني بتناول قضايا الطفل في الوسائل الإعلامية والصحفية، محذرين من الآثار السلبية الناتجة عن الممارسات الإعلامية غير المهنية على سلامة الأطفال، ومشددين على أهمية وضع سياسات مهنية تضمن حقوق الأطفال وتكفل سلامتهم.

جاء ذلك خلال ورشة تفاعلية نظمتها إدارة سلامة الطفل، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بالتعاون مع جامعة الشارقة – مركز التعليم المستمر والتطوير المهني، بحضور أكثر من 50 إعلامياً من المؤسسات الصحفية والإعلامية الحكومية والخاصة في الدولة، إلى جانب عدد من طلبة الجامعات المتخصصين في مجالات الإعلام والاتصال الجماهيري.

وقدّم الورشة التي عُقدت (عن بعد) عبر منصات التواصل المرئي، كلٌ من الدكتور أحمد فاروق، والدكتورة إنجي خليل، والدكتورة شريفة المرزوقي، أعضاء الهيئة التدريسية بكلية الاتصال في جامعة الشارقة، حيث ناقشوا سبل تطوير آليات العمل الإعلامي تجاه قضايا الأطفال، في ضوء المبادئ والسياسات التي تكفل سلامة الطفل وحمايته.

وتأتي الورشة ضمن مبادرة «إعلام مسؤول.. طفل آمن»، التي أطلقتها الإدارة في عام 2018 بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس، بهدف رفع معايير حماية حقوق الطفل لدى تناول قضاياه في وسائل الإعلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات