حملة وطنية للتطعيم أكتوبر المقبل

استطلاع «البيان»: 60% من أولياء الأمور يؤيدون إلزامية تطعيم أبنائهم ضد الإنفلونزا الموسمية

أيد 60% من أولياء الأمور المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي الإلزام بتطعيم أبنائهم ضد الإنفلونزا الموسمية، في الوقت الذي رفض فيه 40% منهم الإلزام، وذلك عبر حساب «البيان» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر». وتعتزم الجهات الصحية في الدولة البدء بإعطاء لقاح الأنفلونزا الموسمية اعتباراً من بداية أكتوبر المقبل، للحد من انتشار المرض وتقليل أعداد الحالات التي تتعرض لمضاعفات الأنفلونزا بشكل سنوي.

وأكد أطباء متخصصون أن تطعيم الأنفلونزا الموسمية لا علاقة له بمرض فيروس كوفيد 19، ولا يجدي نفعاً في الوقاية منه، علماً أن هناك تشابهاً كبيراً بالأعراض، حيث تتسم الأنفلونزا الموسمية بارتفاع حرارة الجسم بشكل مفاجئ والإصابة بسعال (عادة ما يكون جافاً) وصداع وألم في العضلات والمفاصل وغثيان وخيم (توعّك) والتهاب الحلق وسيلان الأنف، ويُشفى معظم المرضى من الحمى والأعراض الأخرى في غضون أسبوع واحد دون الحاجة إلى عناية طبية، وتدوم الفترة التي تفصل بين اكتساب العدوى وظهور المرض، والتي تُعرف بفترة الحضانة، يومين تقريباً، فيما تستغرق فترة علاج مريض كورونا من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من بداية ظهور الأعراض وأحياناً أكثر.

أولويات

وأكد الدكتور حسين الرند وكيل وزارة الصحة المساعد للمراكز والعيادات أهمية أخذ لقاح «الانفلونزا الموسمية» الذي تطلقه الجهات الصحية سنوياً مع بداية الموسم لأنها من صميم الأولويات الاستراتيجية للوزارة، والتي تهدف لتطوير النظام الصحي وتعزيز كفاءته، لتحقيق الوقاية لأفراد المجتمع من الأمراض المعدية والسيطرة عليها، ومن خلال رفع كفاءة العاملين الصحيين بشكل دوري بأحدث الأساليب العلمية لافتاً إلى أن الأنفلونزا الموسمية تشكل تحدياً للأنظمة الصحية حول العالم، مما يؤدي إلى عبء صحي واجتماعي واقتصادي، ويستدعي العمل على تعزيز الترصد الوبائي ومكافحة العدوى في جميع المنشآت الصحية، وتوفير الإجراءات الوقائية لرفع وعي أفراد المجتمع.

وقال: إن الجهات الصحية ستوفر الأعداد الكافية من تطعيم الأنفلونزا الموسمية وسيتم اعطاؤه لطلبة المدارس ومرضى الأمراض المزمنة وكبار السن والحوامل والعاملين في المؤسسات الصحية وغيرهم من افراد المجتمع.

وحول الحاجة لأخذ اللقاح مرة أخرى في حال حصول الشخص عليه في العام الماضي قال لأن مناعة الجسم تتراجع مع مرور الوقت لذا فإن أخذ اللقاح سنوياً هو أفضل وسيلة لضمان حماية الجسم بشكل جيد.

 

اختلاف

وقال الدكتور بسام محبوب استشاري وأستاذ أمراض الصدر والحساسية والمناعة في صحة دبي: إن دخول موسم الأنفلونزا الموسمية في ظل وجود كوفيد 19 سيعمل على إثارة الخوف بين الناس خاصة لتشابه الأعراض بين المرضين، وننصح بأخذ لقاح الأنفلونزا الموسمية لأنها تقلل بشكل كبير من إصابة الشخص بالأنفلونزا، وهناك فوارق بين الفيروسين خاصة من ناحية سرعة الانتقال ومتوسط فترة الحضانة، ففترة حضانة الأنفلونزا (أي من لحظة العدوى حتى ظهور الأعراض) وكذلك فترة الفاصل التسلسلي (أي المدة الفاصلة بين الحالات المتعاقبة) كلتاهما أقصر من كوفيد 19، فالفاصل التسلسلي لكوفيد 19 يقدّر بين 5 و6 أيام، في حين تبلغ 3 أيام بالنسبة لفيروس الأنفلونزا، وهو ما يعني أن الأنفلونزا يمكن أن تنتشر بوتيرة أسرع من كوفيد 19.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات