جامعة الشارقة تواصل التعلم عن بعد للمساقات النظرية و«المدمج» للعملية

أكد الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة أن الجامعة ستستمر في نظام التعلم عن بعد للمساقات النظرية باستخدام برامج التواصل الإلكترونية والافتراضية الحديثة، إضافة إلى اتباع نظام التعلم المدمج للمساقات العملية للعام الأكاديمي 2020- 2021.

وقال النعيمي: نعمل حالياً على إثراء المساقات العملية بالوسائل التقنية والنظم الحديثة، لضمان جودة مخرجات العملية التعليمية من جميع النواحي، موضحاً أن المساقات التطبيقية تتطلب خبرة عملية، لذلك فإنها ستدرس من خلال استخدام برامج محاكاة ومعامل افتراضية تفاعلية، وفرتها الجامعة بالتعاون مع العديد من الشركات والمؤسسات التعليمية العالمية مثل جامعة كولورادو، ومعهد أم أي تي في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي تساعد تلك الوسائل الطلبة في التغلب على التحديات المصاحبة لتطبيق التعلم عن بعد، ولا تفرض عليهم الحضور شخصياً لبعض أو حتى لكل المحاضرات أو الجلسات العملية في الحرم الجامعي.

وأكد التزام الجامعة بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية وتدابير الصحة والسلامة في الدولة والمتمثلة في تحديد عدد الطلبة الموجودين داخل الحرم الجامعي، ومراعاة التباعد الاجتماعي في القاعات الدراسية والمختبرات، وإلزام الجميع بارتداء الأقنعة الواقية والقفازات في كل الأوقات، وتوفير التعقيم المستمر في جميع الأماكن، إضافة إلى أن فحص درجة الحرارة للجميع يومياً باستخدام أحدث الأجهزة والكاميرات على مداخل الحرم الجامعي.

 

حرص

من جانبه، قال الدكتور عبدالرحمن الهاشمي مدير إدارة الخدمات في جامعة الشارقة: إن قسم المواصلات في الجامعة يحرص على اتخاذ جميع التدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس «كورونا»، من خلال البدء بفحص جميع الموظفين قبل العودة للعمل وبدء العام الدراسي وسيتم تعقيم جميع الحافلات قبل صعود الطلبة وبعد نزولهم، إضافة إلى تزويد جميع المركبات بالمعقمات، والتزام الموظفين بوضع الكمامات طوال فترة الرحلة، وبالنسبة إلى المقاعد فقد تم تقليل عدد المقاعد المستخدمة، لضمان تباعد الطلبة في الحافلة، مع مراعاة العدد المصرح به من قبل هيئة الطرق والمواصلات.

من جهتها أوضحت الدكتورة أمينة المرزوقي القائم بأعمال عميد كلية العلوم الصحية رئيس لجنة الوقاية والتوعية ومتابعة التعليمات والإجراءات الاحترازية لـ«كوفيد 19» في الجامعة أن الجامعة وفرت الكاميرات الحرارية ومجسات الحرارة في مداخل المباني الداخلية، وأصبحت كل غرفة تتسع لطالب واحد فقط لضمان التباعد الاجتماعي، لافتة إلى أنه تم توضيح جميع الإجراءات الاحترازية والإرشادات على موقع الجامعة، وتشمل أهمية التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات عند الخروج من الغرفة أو الوجود في أي مرفق من مرافق الجامعة أو السكن الداخلي مع توفير جميع المستلزمات لطلبة السكن الداخلي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات