141 ألف معلم و1.1 مليون طالب يجرون فحص «كورونا»

فحوص إلزامية لجميع الطلبة على 4 مراحل | تصوير: زافير ويلسون

أصدرت وزارة التربية والتعليم خطتها العامة لإعادة فتح المؤسسات التعليمية، متضمنةً فحص «كوفيد 19» إلزامياً للطلبة والهيئات التعليمية والإدارية وإرشادات عودة الطلبة وإجراءات التعامل في حال اكتشاف حالات «كوفيد 19» في المؤسسة التعليمية.

وأكدت الوزارة أنه سيتم عمل فحوص إلزامية للطلبة على 4 مراحل تشمل 1119574 طالباً وطالبة على مستوى الدولة، بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المحلية، وتضم المرحلة الأولى والتي تبدأ بتاريخ 23 أغسطس الجاري فحص 335905 طلاب وطالبات، تتبعها المرحلة الثانية بفحص 223905، بينما يخضع 279882 من الطلبة للفحص في كل من المرحلتين الثالثة والرابعة، في حين سيخضع 141291 معلماً ومعلمة في التعليم العام الحكومي والخاص للفحوصات حتى 20 أغسطس الجاري.

وبحسب إرشادات العودة للمدارس للعام الأكاديمي 2020 - 2021 التي تضمنتها الخطة، سيعمل مديرو المدارس على وضع خطط ونماذج للتعليم الهجين تعتمد على التزام مدارسهم بالتباعد الجسدي وتوزيع الطلبة إلى مجموعات رئيسية وفرعية حسب طبيعة مبنى المنشأة التعليمية وطاقتها الاستيعابية لضمان عدم الاختلاط وتناوب الطلبة بين الحضور للمدرسة والتعليم عن بعد، بالإضافة إلى مراعاة عدم تجاوز العدد المسموح في القاعات المغلقة والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية التي تضمنها دليل إعادة فتح المؤسسات التعليمية.

وتحدد الخطة الإجراءات الواجب اتخاذها في حال إصابة عضو من الكادر الإداري أو من الهيئة التدريسية حيث ألزمت المؤسسات التعليمية بفحص جميع أعضاء الكادر الإداري المخالط وفحص كافة أعضاء الهيئة التدريسية، بالإضافة إلى فحص الطلبة المخالطين لعضو الهيئة التدريسية المصاب مع التوجيه للحجر الذاتي حسب توجيهات الجهة المختصة.

وتغطي الإجراءات التي تضمن صحة وسلامة الطلبة فحص جميع الطلاب المخالطين في حال إصابة طالب، بالإضافة إلى فحص أعضاء الهيئة التدريسية، بينما تنتقل المؤسسة التعليمية إلى مرحلة الخطرة الأعلى في حال إصابة أكثر من طالب أو عضو هيئة تدريسية، حيث يتم توقيف الدراسة والانتقال الكلي للتعليم عن بعد لمدة لا تقل عن 14 يوماً يتم خلالها توجيه كافة الطلبة وأعضاء الهيئات التدريسية والإدارية للحجر الذاتي.

وتم توجيه الطلبة المبتعثين والدارسين في الخارج لتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والتواصل المباشر مع سفارة الدولة أو الملحقية الثقافية لمباشرة إجراءات الوقاية والعلاج في حال الإصابة، بينما سيخضع الطلبة العائدون للدولة للفحص في المطار مع الحجر الذاتي حتى صدور نتائج الفحص. وتضمن الدليل إجراءات التعامل في حالة اكتشاف حالات في المؤسسات التعليمية ومنها فحص الكادر الإداري أو التدريسي بشكل كامل في حالة إصابة أحد أفراده، وكذلك الطلبة المخالطين مع التوجيه بالحجر الذاتي، وطرحت التربية سيناريوهات لإصابة الطلبة تضمن السيناريو الأول في حال إصابة طالب يتم فحص جميع المخالطين له في الفصول الدراسة وأعضاء الهيئة التدريسية المخالطة مع التوجيه بالحجر الذاتي تبعاً لتوجيهات الجهات المختصة، والسيناريو الثاني في حال وجود أكثر من إصابة بين الطلبة وعضو هيئة تدريسية تنتقل المؤسسة التعليمية إلى مرحلة الخطورة الأعلى، ويتم توقيف الدراسة في حرم المؤسسة والانتقال بشكل كلي للتعليم عن بعد لمدة لا تقل عن 14 يوماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات