«روشستر» تخرج 40 من طلبة الثانوية ضمن برنامج «استعداد» اليوم

كشف الدكتور يوسف العساف رئيس جامعة روشستر للتكنولوجيا بدبي لـ"البيان" أن الجامعة ستخرج 40 من طلبة المدارس الثانوية  اليوم الخميس في  مساري "البحث العلمي"، وريادة الأعمال" ضمن برنامج "سفراؤنا" الوطني "استعداد" الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم لصيف هذا العام 2020  وتشارك "روشستر" في تطبيقهما.

وأكد أهمية تمكين الطلبة من تكوين مهارات حيوية ستشكل فيما بعد أسسا متينة تمكنهم من الانخراط في الحياة الجامعية بكل ثقة واقتدار، متسلحين بأرقى المعارف والمهارات ليواصلوا مسيرتهم وفق أسس منهجية وعلمية مدروسة تم وضعها بحيث تنمي لدى الطلبة عدة مهارات حيوية لا بد من إتقانها وممارستها بالشكل الأمثل.

وأشار إلى أن البرنامج الذي يختتم اليوم الخميس، يهدف إلى تعزيز قدرات طلبة الصف الحادي والثاني عشر من مختلف مدارس الدولة، وإثرائها وتزويدهم بمعارف ومهارات القرن الواحد والعشرين.

كما يتيح البرنامج للطلبة التعرف على مؤسسات التعليم العالي بغية اكتساب المهارات التي يحتاجونها حين انتقالهم لمرحلة الدراسة الجامعية والمهنية وفق أرقى المعايير المتبعة، حيث استغرقت فترة تطبيق مساري البرنامج ثلاثة أسابيع خلال شهري يوليو وأغسطس.

وقال إن الوزارة اختارت جامعة روشستر للتكنولوجيا لتطبيق مسارين من برنامج "سفراؤنا" الوطني "استعداد" من أصل خمسة مسارات، هي مسار البحث العلمي والمسار الإثرائي ومسار ريادة الأعمال ومسار الدبلوماسية وبرنامج الاستدامة التدريبي الافتراضي الصيفي لعام 2020، وزعت على 17 جامعة ومؤسسة.

طموح

وأوضح أن هذه المسارات تعمل على صقل مهارة طلبة المرحلة الثانوية وتوجيه قدراته وإمكاناته المعرفية بما يتسق مع طموحه ومع متطلبات سوق العمل وتمكين الطالب أكاديميا ومهارياً في مختلف المحطات الدراسية سواء التعليم العام أو العالي والموازنة بين طموح طلبتنا وحاجة سوق العمل للتخصصات.

وأفاد بأن الجامعة تقوم حاليا بتدريب 40 طالبا وطالبة في مساري البحث العلمي وريادة الأعمال، بواقع 20 طالبا في كل مسار، 80% منهم طلبة إماراتيون.

مشيرا إلى أن ذلك يأتي ضمن إطار المسؤولية المجتمعية التي تضطلع بها الجامعة وتأخذها على عاتقها منذ افتتاح فرعها في دبي، والتي من أهم أولوياتها خدمة المجتمع، لا سيما طلبة المدارس، ومعاونة الوزارة على تجهيزهم للمرحلة الجامعية، وغرس ثقافة الإبداع والابتكار في نفوسهم.

وبين أن الجامعة ستمنح الطلبة الـ 40 شهادات، وتسمح لهم بنشر مشاريعهم وبحوثهم في موقعها، مشيراً إلى أن الطلبة سيقومون باستعراض مشاريعهم عبر العرض التقديمي.

الطاقة النظيفة

ومن جهته أفاد الدكتور عبد الله إسماعيل أستاذ الهندسة الكهربائية بالجامعة والمشرف على مسار البحث العلمي أن المسار يهدف إلى تدريب 20 طالبا وطالبة  على اساسيات البحث العلمي في مجال الطاقة النظيفة والذكية الذي يعد واحداً من أهم المجالات التي تركز عليها الدولة حاليا، وغرس هذه المهارات في الطلاب منذ المرحلة الثانوية ليكتسبوا المعارف، ويكونوا مؤهلين للحياة الجامعية، وتدريبهم على أدوات البحث العلمي والتقرير، وتعليمهم القواعد الأساسية وأفضل الممارسات في مجال إعدادها، بما في ذلك طرق جمع المعلومات وتوثيقها وتحليلها، وكيفية الاستنتاج والنقد العلمي.

ومن جهته أوضح الدكتور سليم سعيدي أستاذ الهندسة الصناعية والمشرف على مسار ريادة الأعمال، أنه تم تقسيم الطلبة في كل مسار إلى 5 مجموعات، تضم كل منها 4 طلاب.

مشيرا إلى أن المسار يهدف إلى غرس ثقافة ريادة الأعمال في الطلبة بهدف إعداد أجيال مستقبلية من رواد الأعمال، بصرف النظر عن المسار المهني المستقبلي، وحتى في حالة عدم قيامهم بإطلاق مشروع ريادة أعمال، سيحققون النجاح في مساعيهم المستقبلية بثقة ومرونة، حيث باتت ريادة الأعمال إحدى أهم ركائز التنمية الاقتصادية المستدامة في الدول المتقدمة.

وأشار إلى أن الجامعة استقطبت خبراء من طلبتها وخريجيها الذين نجحوا في تجربة تأسيس مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة ليقوموا بتدريب الطلبة وإكسابهم مجموعة من المهارات القابلة للتحويل بما يتناسب مع أي عمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات