139 مدرسة خاصة بدبي تحقق مستوى متطوراً في التعلم عن بُعد

كشفت نتائج تقييم التعلم عن بعد في المدارس الخاصة بدبي عن تحقيق أكثر من ثلثي المدارس الخاصة بدبي لمستويات متقدمة في جودة خدمات التعلم عن بعد التي يتلقاها طلبتها.

ونشرت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي عبر موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت، أمس نتائج تقييم التعلم عن بعد في المدارس الخاصة بدبي للفصل الدراسي الثالث من العام الدراسي المنصرم.

تطور

النتائج، فقد حلَّت 67% من المدارس الخاصة بدبي في مستوى متطور بواقع 139 مدرسة، و34% من المدارس في مستوى «متطور جزئياً» بواقع 67 مدرسة خاصة، فيما جاءت مدرسة خاصة واحدة ضمن مستوى «غير متطور».

وتشير النتائج إلى أن جميع المدارس الخاصة ضمن فئتي «متميز» أو «جيد جداً» بحسب تصنيفات الرقابة المدرسية في الهيئة للعام الدراسي 2018- 2019م تقدم خدمات التعلم عن بُعد ضمن مستوى «متطور»، كما أن حوالي 80 ٪ من المدارس ضمن فئة «جيد» و26 ٪ من المدارس التي تم تصنيفها ضمن فئة مقبول تقدم أيضاً مستوى «متطور» من خدمات التعلم عن بعد.

وثمن الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي الاستجابة السريعة للقيادات المدرسية والمعلمين وأولياء الأمور والطلبة منذ اللحظة الأولى لتنفيذ التعلم عن بعد في مدارس دبي.

وقال الكرم: «ممتنون لجميع المعلمين والقيادات المدرسية وأولياء الأمور والطلبة الذين صنعوا تجربة ثرية للتعليم عن بعد بكل مرونة ومثابرة والتزام».

لغة مشتركة

وأشار مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي إلى أن تقييم التعلم عن بعد يشكل اليوم لغة مشتركة لمجتمع تعليمي حول جودة التعليم عن بعد، ونظراً لتنوع النماذج التعليمية التي ستطبقها المدارس الخاصة بدبي العام الدراسي المقبل، فإن نتائج كل من تقييم التعلم عن بعد، بالإضافة إلى نتائج عمليات الرقابة المدرسية السنوية، ستقدم مجتمعةً لأولياء الأمور فهماً متعمقاً حول جودة التعليم بمختلف أشكاله والذي يتلقاه أطفالهم في مدارسهم.

وتم تطوير منهجية تقييم التعلم عن بعد في وقت سابق من العام الدراسي المنصرم بهدف إنشاء توقعات مشتركة للتعلم عن بعد، والتي من شأنها مساعدة أولياء الأمور لاتخاذ قرارات منهجية لاختيار التعليم الذي يلبي احتياجات أبنائهم.

مقابلات

وفي سياق متصل، فقد تم تنفيذ تقييم التعلم عن بعد في المدارس الخاصة بدبي من خلال إجراء مقابلات حية على شبكة الإنترنت مع مديري المدارس وأعضاء القيادة المدرسية العليا بواقع 621 مقابلة، جنباً إلى جنب مع حضور المقيّمين التربويين لأكثر 1242 درساً افتراضياً لحصص التعلم عن بعد، بالإضافة إلى الحصول على التغذية الراجعة من المجتمع التعليمي، حيث تم استطلاع آراء وملاحظات أكثر من 96 ألف طالب وطالبة، و18 ألف معلم ومعلمة، و63 ألف ولي أمر، حول تجربتهم مع التعلم عن بعد في مدارسهم خلال الشهور القليلة الماضية.

وتضم نتائج التقييم، تصنيفاً لكل مدرسة خاصة في دبي في تطبيق تجربة التعلم عن بعد، وذلك ضمن 3 مستويات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات