إطلاق منصة الأنشطة لتحفيز الطلبة على الاستكشاف والابتكار

أطلقت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي منصة جديدة للأنشطة، تمثّل وجهة متكاملة للأنشطة الترفيهية والأنشطة اللاصفية في أبوظبي.

ويأتي إطلاق المنصة في إطار حملة الدائرة المبتكرة «مسيرة التعليم مستمرة»، والتي تهدف إلى تحفيز مشاركة وتفاعل الطلبة بشكل دائم، وتوفّر المنصة مساحة رقمية جديدة، تزوّد أولياء الأمور بخيارات مبتكرة، وتضمن لأطفالهم اختبار أروع الأنشطة الترفيهية خلال فصل الصيف الحالي وما بعده.

وبهدف تلبية احتياجات الأطفال من كل الفئات العمرية، تعاونت دائرة التعليم والمعرفة مع عدد من أبرز أخصائي الترفيه التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة لإنشاء منصة غنية بالبرامج المفيدة والمسابقات والتمارين التعليمية والترفيهية وأنشطة الدعم الأكاديمي وتحديات اللياقة البدنية والعافية، والتي تُغطي أربعة محاور رئيسية هي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والإثراء المعرفي، والفنون والثقافة واللغات، والتربية البدنية والصحة العامة.

وبهذه المناسبة، قال عامر الحمادي، وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: «نحرص في دائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي على تعزيز مشاركة الطلبة، وضمان استفادتهم خلال عطلة الصيف من أفضل الأنشطة. ومواكبةّ للظروف الحالية، عملنا على توفير منصة تفاعلية دائمة للجميع، ضمن المجتمع التعليمي في أبوظبي. وتأتي منصة الأنشطة بوصفها وجهة متكاملة، تتيح للطلبة مواصلة التعلّم والابتكار والنشاط، حيث تضم طيفاً واسعاً من الخيارات التفاعلية والأنشطة اللاصفية المليئة بالمرح، والتي تتيح للطلبة في الوقت نفسه استثمار وقتهم في أنشطة مفيدة وهادفة. وبالإضافة لذلك، توفر المنصة للطلبة فرصة التواصل مع زملائهم، والتفاعل معهم عبر العديد من التحديات، التي تركز على العمل الجماعي».

علوم وتكنولوجيا

وتماشياً مع رسالة دائرة التعليم والمعرفة في تسخير التعليم لإعداد كفاءات المستقبل، تحتضن منصة الأنشطة محور العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والابتكار، والتي يتم تقديمها في إطار تجارب تعليمية متكاملة ومثالية لطلبة القرن الحادي والعشرين. ويضم المحور العديد من الأنشطة، التي تحفز التفكير النقدي لدى الطلبة بأسلوب مرح، مثل تعلّم أساسيات البرمجة وتعزيز اهتمامهم بعلوم الروبوتات، من خلال سلسلة من التحديات الشائقة، والتجارب العلمية والهندسية الشائقة والمرحة التي يمكنهم اختبارها ضمن منازلهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات