دليل إرشادي لسياسات ومبادئ إعادة فتح المدارس الخاصة بأبوظبي

أصدرت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي الدليل الإرشادي الشامل للسياسات والمبادئ التوجيهية لإعادة فتح المدارس الخاصة، والذي يهدف لمساعدة كل مدرسةٍ على التوصل للنموذج الأفضل لإعادة افتتاح أبوابها بشكلٍ آمن يضمن صحة وسلامة الطلبة والمعلمين.

وعملت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي بشكلٍ مكثف على مدى الأشهر الماضية بالتعاون مع المدارس وأولياء الأمور والمعلمين والجهات المعنية في القطاع التعليمي لوضع السياسات والمبادئ التوجيهية وضمان تغطيتها مختلف الجوانب المتعلقة بإعادة فتح المدارس. وترتكز تلك السياسات على أربعة محاور: العمليات الآمنة، والتعليم والتعلّم، وسلامة الطلبة وطاقم التدريس، والدعم المجتمعي.

عودة آمنة

وقال عامر الحمادي، وكيل دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي: «عملنا طوال المرحلة الماضية على ضمان العودة الآمنة للطلبة والمعلمين للمدارس في العام الدراسي الجديد، حيث يفصّل الدليل الإرشادي الذي أصدرناه الإجراءات والجوانب التي يجب على المدارس دراستها قبل الإعلان عن النموذج الذي اعتمدته لإعادة فتح أبوابها، بشكلٍ يعزز سلامة القطاع التعليمي في أبوظبي ككل. وتنسجم الإرشادات مع أرقى المعايير العالمية المعتمدة في هذا الشأن».

ويأتي إطلاق الدليل الإرشادي بالتوازي مع إعلان الدائرة عن نتائج استبانة أولياء أمور الطلبة، والتي استقطبت مشاركة 63 % من إجمالي أولياء أمور طلبة المدارس الخاصة في أبوظبي، واستطلعت آراءهم حول مختلف الجوانب المرتبطة بإعادة فتح المدارس مع بداية العام الدراسي الجديد، بما في ذلك نموذج الدوام المدرسي ومدته ووسائل نقل الطلبة وغيرها. وأبدى 45 % من أولياء الأمور تفضيلهم عودة أبنائهم إلى الدوام المدرسي، فيما لم يتخذ 21 % من المشاركين قرارهم في هذا الخصوص. وأشار ثلث المشاركين (34 %) إلى أنهم يفضلون استمرار نموذج التعليم عن بعد، عادّين أن هذا النموذج يمكّنهم من إدارة وقتهم بأفضل شكلٍ ممكن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات