متفوقون في «العام المهني»: الإرادة القوية طريق التميّز وتحديد الأهداف المستقبلية

أكد متفوقون في المسار العام المهني أن العزيمة والإرادة القوية طريق التفوق الدراسي، مشيرين إلى مواصلة مشوار التميز وحصد النجاحات.

وقال الطالب حسين جعفر أشكناني، الذي يدرس في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في دبي في المسار العام المهني، إنه يرغب دراسة تخصص هندسة الميكانيكا في الولايات المتحدة الأمريكية استكمالاً لتخصصه في الدراسة الثانوية، لافتاً إلى أن السبيل إلى التفوق الدراسي من وجهة نظره لا يتأتى إلا من خلال العزيمة والإرادة القوية، وتحديد الهدف والجد والاجتهاد والمثابرة مع تنظيم الوقت وكيفية إدارته.

وتابع: إن الدولة تستثمر في أبنائها وتحتاج إلى كوادر وطنية متخصصة في المجالات التقنية والهندسية، وسوف يواصل مشوار التميز وحصد النجاحات على الصعيد التعليمي، ليرد الجميل إلى الوطن، ويسهم في مسيرة التنمية، لتحقيق توجهات القيادة الرشيدة وطموحاتها المستقبلية.

وتقدم الطالب حسين بالشكر إلى القيادة الرشيدة التي سخرت كل شيء لخدمة الوطن وأبنائه.

تجربة مميزة

بدوره، قال الطالب خليفة توفيق محمد حسين بالشالات الذي يدرس في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية في دبي في المسار العام المهني إنه يرغب دراسة تخصص الهندسة الكهربائية لخدمة الوطن وتحقيق طموحات قيادتنا الرشيدة في سباق التميز والتنافسية العالمية في المجالات كافة، وبخاصة العلوم المتقدمة والمجالات التكنولوجية.

وأضاف: إن تفوقه الذي أحرزه جاء نتيجة الجهد الكبير الذي بذله خلال الفترة الماضية، وبمساعدة والديه وتشجعهما الدائم له، وحرصه الدائم على النجاح وتنظيم الوقت وسوف يكمل مسيرته الدراسية بذات الخطى الثابتة والعزيمة المتواصلة.

وأشار إلى أن تجربة التعليم عن بعد على الرغم من أنها كانت جديدة وخاصة تأدية الامتحانات أون لاين لكنها كانت تجربة متميزة، عززت مهرات الطلبة في المجال التقني وكيفية مواكبة مهارات المستقبل وأدواته.

من جهته، أعرب الطالب محمد سالم النقبي من إمارة رأس الخيمة (تخصص عام مهني)، عن بالغ سعادته بالنجاح الذي حققه، وتقدم بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة التي تدعم شباب الإمارات وتحثهم دائماً على النجاح والتفوق والوصول إلى المراتب العليا من أجل بناء مستقبل الإمارات ما يعكس الثقة الكبيرة والقوية من قادة الدولة وأصحاب السمو الشيوخ في أبناء الإمارات المتميزين.

وأشار إلى بعض التحديات التي واجهها من خلال بعض الأعطال الفنية في النظام أثناء الامتحانات إلا أن تجاوزها واضعاً أمامه هدفاً واحداً وهو أن يصل إلى هدفه ويحقق التميز في النجاح للالتحاق بالجامعة ودراسة تخصص هندسة الطاقة النووية أو هندسة الفضاء ليواكب رؤية واستراتيجية دولة الإمارات ويخدم وطنه من خلال توطين هذه التخصصات المهمة والحيوية.

خدمة الوطن

وأعرب الطالب حمد عادل الشحي عن سعادته بتفوقه في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية الكعبي، مؤكداً أن حلمه دراسة الهندسة الميكانيكية في جامعة خليفة وخدمة وطنه بمزيد من النجاح والتفوق، مؤكداً أنه لم يجد صعوبة في التعلم عن بعد بل على العكس كانت تجربة ثرية ومفيدة، ومشيراً إلى أن أسرته كانت الداعم الأكبر له، وأنه يحرص على أن يقدم خدمة فعلية للوطن عبر تطوير العمل والذات لتتناسب مع المتغيرات العالمية.

وقال الشحي إن كافة المدرسين والإدارة المدرسية قدموا له التشجيع والمحتوى التعليمي الجيد بطريقة جيدة جعلته يصر على النجاح والتفوق، مشيراً إلى أن الاختبارات الإلكترونية جاءت سهلة وفي مستوى الطلاب المتوسطين، وأن هدفه كان واضحاً منذ البداية أمام عينه.

 

وتلقى الطالب راشد موسى الدرمكي من ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالفجيرة، المسار العام المهني، خبر تفوقه وأنه من الأوائل بسعادة عارمة حيث جاء تفوقه نتاج دعم مدرسته وأسرته التي جعلته يضع هدف التفوق ليكون عربون شكر وتقدير لكافة الجهود التي قدمت له في مسيرته التعليمية.

وأشار إلى أنه سعيد لتحقيقه هذا التفوق لرد الجميل لوطنه الإمارات والقيادة الرشيدة على جهودهم الكبيرة ومساعيهم وعطائهم اللامحدود لأبنائهم الطلبة، مؤكداً أن: التفوق جسر عبور لتحقيق حلمي بدراسة الفيزياء في جامعة خليفة وفيها سأواصل مشواري الجامعي بكل جد واجتهاد.

عجلة التنمية

وأهدى الطالب المتفوق ماجد عبيد محمد الغويص، ضمن المسار العام المهني، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بنين في إمارة عجمان، تفوقه إلى القيادة الرشيدة في الدولة وإلى أسرته، مؤكداً أن كل الظروف والمحيط الأسري ساهمت في نجاحه وتحقيق التميز، لافتاً إلى النصائح التي تقدمها له أمه من أجل تحقيق التميز.

وذكر أن تفوقه جاء ثمرة جهد لمراجعة الدروس أولاً بأول وحرصهم، ويطمح دراسة الهندسة الميكانيكية والمساهمة في دفع عجلة التنمية والتقدم في الدولة.

وأعرب والده عبيد محمد الغويص السويدي عن فخره واعتزازه بتفوق أبنه، موجهاً الشكر إلى القيادة الرشيدة في الدولة لشحذها همم الشباب للعلم والمعرفة.

آفاق جديدة

من جهتها، أهدت الطالبة المتفوقة فاطمة علي أحمد آل علي ضمن المسار العام المهني، من مدرسة ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بنات في عجمان، نجاحها إلى القيادة الرشيدة في الدولة، موكدة أن نجاحها جاء بفضل من الله ودعم واهتمام وحرص القيادة الرشيدة في تعليم المرأة وفتح أفاق جديدة لها في كافة دروب العلم والمعرفة شجع بنت الإمارات للتميز، كما أهدت تفوقها إلى أهلها.

وقالت إنها تطمح دراسة الطاقة المتجددة للمساهمة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة، و أعرب والدها عن فخره واعتزازه بتفوق ابنته، مؤكدا أن هذا النجاح جاء بفضل من الله وجهود ورعاية القيادة الرشيدة في الدولة.

وقالت الطالبة المتفوقة شهد النخلاني، مسار عام مهني، حاصلة على 93.7 %: «كنت أقسِّم وقتي بالتساوي بين دراستي وقضاء الوقت مع عائلتي والترفيه عن نفسي، كنت أدرس دون تأجيل أو تأخير وأحضر جميع الحصص الافتراضية أنتبه جيداً وأشارك مع معلماتي، مشيرة إلى رغبتها في إكمال دراستها في تخصص التصميم الداخلي.

وأشارت إلى أن أسباب التفوق كانت الإصرار والمثابرة وتهيئة العائلة الجو المناسب للدراسة.

ونوهت الطالبة شهد بأنه على الرغم من صعوبة الظروف بسبب جائحة كورونا إلا أنها تقبلت فكرة الاختبارات الإلكترونية، وبذلت جهدها للحصول على النسبة التي تريدها وكانت الفكرة تحدياً بالنسبة لها بسبب كثرة الامتحانات لكنها تفوقت على الرغم من الصعوبات.

تنظيم الوقت

وأكد راشد إسماعيل محمد إبراهيم مامدى، من أوائل ثانوية التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي، أن تنظيم الوقت والتركيز وعدم إغفال المعلومات التي لا يستطيع فهما من أهم عوامل النجاح وإحراز التفوق، مهدياً تفوقه إلى القيادة الرشيدة والأسرة والمدرسة الذين كان لهم الفضل بعد الله في توفيقه وتفوقه، وخص بالذكر والدته التي لم تكف عن دعمه يوماً.

وأشار إلى أنه ينوي دراسة تخصص الذكاء الاصطناعي بجامعة درهام البريطانية، وسيعمل على توظيف كل علمه لخدمة وطنه ورفعته وسلامة أراضيه.

 

من جهتها، ترغب فاطمة صالح عبدالله الجابري، المسار العام المهني بثانوية التكنولوجية التطبيقية بالعقابية، بالتخصص في كلية الطب بجامعة الإمارات.

وقالت الجابري: سألني الجميع عن أسباب تفوقي، وللعلم هي تتمثل في حرصي كل الحرص على تنظيم وقتي بشكل كبير، ووزعت زمن الاستذكار بين عدد من المواد بشكل يومي، ولله الفضل والمنة أن وفقني لتحقيق هذه النتيجة.

 

بدوره، أعرب الطالب محمد سالم النقبي من إمارة رأس الخيمة تخصص عام مهني، عن بالغ سعادته بالنجاح الذي حققه، وتقدم بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة التي تدعم شباب الإمارات وتحثهم دائماً على النجاح والتفوق والوصول إلى المراتب العليا من أجل بناء مستقبل الإمارات ما يعكس الثقة الكبيرة والقوية من قادة الدولة وأصحاب السمو الشيوخ في أبناء الإمارات المتميزين.

وأشار إلى بعض التحديات التي واجهها من خلال بعض الأعطال الفنية في النظام أثناء الامتحانات إلا أن تجاوزها واضعاً أمامه هدفاً واحداً وهو أن يصل إلى هدفه ويحقق التميز في النجاح للالتحاق بالجامعة ودراسة تخصص هندسة الطاقة النووية أو هندسة الفضاء ليواكب رؤية واستراتيجية دولة الإمارات ويخدم وطنه من خلال توطين هذه التخصصات الهامة والحيوية.

طباعة Email