«الإسلامية» مسك ختام امتحانات الثاني عشر

اختتم طلبة الصف الثاني عشر امتحانات نهاية العام الأكاديمي ٢٠١٩- ٢٠٢٠، أمس، بمادة التربية الإسلامية، بسلام ودون شكاوى، حيث شكل امتحان التربية الإسلامية مسك الختام.

وأفاد مديرو ومديرات مدارس على مستوى الدولة بعدم تلقي أي شكاوى من صعوبة في الامتحان، أو من الدخول إلى نظام الامتحانات الإلكترونية، وتطلع الطلبة لنتائج نهاية العام.

من جهتها أعلنت وزارة التربية والتعليم، أخيراً، جداول امتحانات نهاية العام الدراسي «التعويضية» لطلبة الصف الثاني عشر، ممن لم يتمكنوا من أداء الامتحانات، خلال الفترة المحددة لها نتيجة أي ظروف طارئة، أو لأي سبب آخر شريطة أن يكون بعذر، وذلك بداية من اليوم بمادة الفيزياء والإنجليزية وحتى الرابع من شهر يوليو المقبل، لمدة خمسة أيام، بما فيها يوم الجمعة المقبل.

ويؤدي الطلبة الامتحانات على فترتين في اليوم الواحد، حيث تبدأ الفترة الأولى في تمام الساعة التاسعة صباحاً حتى 10 صباحاً، وتليها الفترة الثانية من الساعة 10 وحتى الساعة 11.

وأكد عبدالله حميد على سهولة الامتحان والذي جاء في مستوى الطالب المتوسط، ومر دون مواجهة أي عقبات، وجاء مشابها للنماذج التي تدربوا عليها.

وقال الطلاب أحمد كمال، وسيف خالد، ومجد صقر، إن اليوم الختامي بأداء امتحان التربية الإسلامية كان جيداً ولم نواجه أي صعوبات والوقت مناسب.
كما عبر طلبة المسارين المتقدم والعام في الشارقة وعجمان وأم القيوين، صباح أمس، امتحان التربية الإسلامية بسلام، لافتين إلى أن امتحان مادة التربية الإسلامية للفصل الدراسي الأخير من العام الدراسي الجاري كان مرناً وسهلاً.

ارتياح

وأبدى الطالب راشد المزروعي- المسار المتقدم بمدرسة حاتم الطائي للتعليم الثانوي ارتياحه لامتحان التربية الإسلامية، مؤكداً أنه جاء من المنهاج، وأن الأسئلة تعتبر نموذجية، حيث جاءت متنوعة ومناسبة لجميع مستويات الطلبة، وتشاطره الرأي آية صابر- المسار المتقدم بمدرسة النور الدولية، حيث أكدت أن الامتحان كان برداً وسلاماً عليهم، وأن الأسئلة كانت مباشرة، ومن داخل المنهاج ولا غموض فيها، وأن الزمن يعد كافياً، كما أكد حميد جمعة- المسار المتقدم بمدرسة حاتم الطائي أن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط وكل الأسئلة واضحة.

من جهته أكد أحمد بدوي من مدرسة عجمان الخاصة أنه لم ترد إلى لجنة الامتحانات أي شكاوى تفيد بصعوبة امتحان مادة التربية الإسلامية، لافتا الى أن الطلبة الذين لم يتمكنوا من أداء الامتحانات بسبب خلل فني، تم رفع أسمائهم حتى تعتمد، وبالتالي يتمكنون من أدائها في الوقت المعلن والمحدد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات