«المعرفة»: تبادل الأوراق غير مسموح بين المؤسسات التعليمية والطلبة

ألزمت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، مراكز التعلم المبكر والمدارس والجامعات والمعاهد التدريبية، عدم السماح حالياً بتبادل أي نوع من المواد الورقية مع طلبتها، باستثناء الكتب الدراسية للفصل الدراسي الجاري، مع مراعاة الإرشادات الوقائية التي تم تعميمها بهذا الخصوص.

وقالت الهيئة: «يتعين على المعاهد التدريبية استخدام استراتيجيات بديلة والاستفادة من أساليب التعلم المتاحة عبر الإنترنت، إضافة إلى الاستفادة من أدوات التواصل الإلكتروني المتاحة للمعلمين والطلبة، لضمان سير التعلم عن بعد من دون انقطاع».

وأكدت الهيئة في ردها على أسئلة أولياء أمور الطلبة، عبر موقعها الإلكتروني، ضرورة الالتزام بما جاء في التعميم الذي صدر في هذا الشأن، والذي دعا إلى التوقف الكامل عن تبادل أشكال المواد الورقية كافة بين المؤسسات التعليمية والطلبة والمتدربين حتى إشعار آخر.

وأفادت الهيئة بأنه من المقرر أن تُفتح المدارس للعام الدراسي الجديد في شهر سبتمبر، ولكنه من غير المعروف حالياً شكل التعليم الذي سيتم اعتماده للعام الدراسي القادم وفيما إذا كان هناك تغييرات، وشددت الهيئة على ضرورة ألا يسمَح للمدارس والجامعات ومراكز التعليم المبكر بوجود أكثر من 30% من كوادرها كحد أقصى داخل مقارها، للعمل مدة لا تزيد على ثماني ساعات يومياً، وذلك لضمان استمرار خدماتها للتعليم عن بُعد، منوهةً بأن ذلك لا يحتاج للحصول على أي تصريح.

وحول طريقة تسلم الطلبة الكتب المدرسية، أوضحت الهيئة أنه يجب على جميع المدارس والجامعات والمعاهد التدريبية الالتزام باتباع وتطبيق الإجراءات والقواعد أثناء توزيع الكتب الدراسية الجديدة على الطلبة، إما من خلال توصيل الكتب إلى منازل الطلبة، أو السماح بتسلمها من مقار المدارس والجامعات والمعاهد التدريبية على أن يكون متسلّم الكتب بعمر 18 سنة أو أكبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات