في إطار المشاركة المجتمعية للتصدي لتبعات الأزمة المؤقتة

مؤسسة "تعليم" تعلن عن حزمة دعم لأولياء الأمور لمواجهة التداعيات المادية لكورونا

يواصل مجتمع دولة الإمارات التعبير عن مدى ولائه وانتمائه للوطن وأهله، وحرص جميع مكوناته من مواطنين ومقيمين وعلى مستوى الأفراد والمؤسسات على المشاركة في دعم الجهد الجماعي الذي تقوده الدولة في مواجهة التحدي الراهن المتمثل في وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وما تبعه من تداعيات على مختلف القطاعات الاقتصادية على مستوى العالم.

وفي هذا الإطار، أعلنت مؤسسة "تعليم" انضمامها إلى ركب التكاتف المجتمعي من خلال تقديم حزمة دعم لأولياء أمور طلاب المدارس التابعة لها، وذلك من خلال تطبيق خصم على المصروفات الدراسية للفصل الدراسي الثالث لمجموعة مدارس تعليم بأكملها في كل من إماراتي دبي وأبوظبي، بواقع 25% لمرحلة رياض الأطفال، ونسبة 20% للمرحلة الابتدائية، ونسبة 20% للمرحلة الثانوية، فضلاً عن توفير مؤسسة "تعليم" خطط الدفع الفردية حسب الأوضاع المالية لأولياء الأمور،  إضافة إلى حزم إعادة التسجيل، وتخفيض رسوم المدارس للعام الدراسي المقبل، وفق ما أعلنت المؤسسة سابقاً، إضافة إلى الإعفاء من رسوم التسجيل و مقدم المصرفات للعام الدراسي المقبل.

في الوقت ذاته، تعهدت "تعليم" بالاحتفاظ بمعلميها المتميزين وتقديم الدعم لموظفيها حتى يتم استئناف العملية التعليمية بشكل طبيعي، مع التأكيد على التقدير الكامل لجهود كادرها التعليمي والإداري وحرصها على توفير كافة أوجه الدعم الممكنة لهم.

وفي هذه المناسبة، قال خالد الطاير، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "تعليم": "تماشياً مع الأجندة الوطنية والتزاماً بتنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يسعدنا أن نعبر من خلال هذه المبادرة عن الالتزام الكامل لمؤسسة "تعليم" تجاه مجتمعنا لدعم وتعزيز المبادرات الحكومية في جميع أنحاء دولة الإمارات. إن عنصر الجودة في مدارسنا يرتكز على جودة معلمينا. إن جهودهم وإلهامهم وتفانيهم واحترافيتهم هي الصفات التي تميزنا بشكل إيجابي في المجال التعليمي. نحن مؤسسة قائمة على القيم وقد اتخذنا خطوات إيجابية لدعم مجتمع مدارسنا بأكمله".

وقال ألان ويليامسون، المدير التنفيذي للمؤسسة: "تعليم" هي عائلة كبيرة من المدارس تحركها القيم، وقد عملنا على تحقيق كل أشكال الدعم لمجتمع أولياء الأمور في هذه الأوقات الصعبة. نحن نعترف بكل الامتنان بالجهود غير العادية التي يبذلها أولياء الأمور لدعم تعلم أطفالهم في هذه الأوقات الصعبة وغير المسبوقة".

وأضاف: "سنواصل الاستثمار في معلمينا المتميزين الذين يبذلون جهوداً كبيرة لتقديم برنامج رائع للتعلم عن بُعد. يجب أن يطمئن جميع أولياء الأمور أنه عندما تُستأنف الدراسة بشكل طبيعي، فإن جميع مدارسنا ستكون مستعدة جيداً، ومجهزة بشكل تام بالموارد والموظفين المتميزين."

كلمات دالة:
  • مؤسسة،
  • تعليم،
  • دبي،
  • أبوظبي،
  • مدارس،
  • تكاتف
طباعة Email
تعليقات

تعليقات