تعاون بين «جامعة حمدان بن محمد الذكية» و«معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات»

إطلاق دورة «كيف تصبح معلماً في 24 ساعة» بـ 5 لغات عالمية

حسين الحمادي

أطلقت «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، في إطار التعاون الاستراتيجي مع «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم»، الدورة التدريبية الإلكترونية «كيف تُصبح معلماً عن بُعد في 24 ساعة»، بـ 5 لغات عالمية، هي اللغة الروسية والفرنسية والإسبانية، إلى جانب الإنجليزية والعربية.

ويأتي ذلك بمثابة خطوة متقدمة على درب تمكين الكوادر التدريسية والأكاديمية في الدول الناطقة باللغات الخمس، من الانتقال إلى نموذج «التعلّم عن بعد» بكفاءة تامة، والاستفادة من النجاح اللافت الذي حقّقته الدورة الأولى من نوعها عربياً وعالمياً، استجابةً للحاجة الملحة إلى توظيف التكنولوجيا الذكية في توفير التعليم للجميع، لا سيّما خلال الأزمة العالمية الراهنة، نتيجة انتشار فيروس «كورونا».

وتم الاحتفاء بإطلاق الدورة التدريبية باللغات الروسية والفرنسية والإسبانية خلال مؤتمر عن بُعد، عقد بمشاركة كل من معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس أمناء «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، ومعالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، والبروفيسور تاو زان مدير «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم»، والدكتور فنغشون مياو رئيس وحدة في «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم»، والدكتور فينكاتارامان بلاجي نائب رئيس كومنولث التعلم، ممثلاً عن البروفيسور أشا كنور الرئيس والمدير التنفيذي لكومنولث التعلم، والدكتور منصور العور رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، إلى جانب بعض الأعضاء من مجلس إدارة «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم»، والذين كان لهم حضور افتراضي من منازلهم عبر شبكة الإنترنت.

واعترافاً بمساهماتها البنّاءة في تسخير وتطويع التكنولوجيا في خدمة جهود توفير التعليم للجميع، أعلن «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم» (IITE)، عن ضم «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، إلى مبادرة «معاً لمكافحة انتشار فيروس «كورونا»»، لتكون بذلك جزءاً من منصة الاتصالات العالمية الخاصة بالمبادرة النوعية، إلى جانب كل من «غوغل» و«فيسبوك» و«جامعة شانغهاي المفتوحة» و«الكومنولث للتعلم» (Commonwealth of Learning)، وغيرهم من أبرز اللاعبين الرئيسين في مجالات التعليم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

تعاون

وقال البروفيسور تاو زان: «يشرّفنا التعاون مع صرح أكاديمي وتعليمي رائد، مثل «جامعة حمدان بن محمد الذكية» لإطلاق دورة «كيف تُصبح معلماً عن بُعد في 24 ساعة»، بالروسية والفرنسية والإسبانية، إلى جانب العربية والإنجليزية، في إضافة هامة وداعمة لمبادرتنا «معاً لمكافحة انتشار «كورونا».

وتضع الدورة التدريبية النوعية، إطاراً متكاملاً هو الأول من نوعه لتمكين المعلمين الناطقين باللغات الخمس، من إتقان مهارات التعامل بفعالية مع التقنيات الأكثر تطوراً، واكتساب أدوات عصر المعرفة لدعم عملية التدريس والتعلم عن بعد، بما يواكب متطلبات القرن الواحد والعشرين.

تنمية

وأكد معالي حسين الحمادي أن دولة الإمارات، بمؤسساتها التعليمية الرائدة في مقوماتها ومواردها التعليمية والتكنولوجية والتدريسية، ومن ضمنها جامعة «حمدان بن محمد الذكية»، أصبحت مسهماً بارزاً في التنمية المستدامة للتعليم، ليس محلياً فحسب، بل على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك نتيجة دعم ورؤية القيادة الرشيدة، في جعل التعليم بوابتنا نحو بناء الإنسان، والانطلاق من خلاله إلى آفاق العالمية والتقدم والريادة المعرفية.

قفزة نوعية

من جانبه، أشار معالي الفريق ضاحي خلفان إلى أنّ إطلاق الدورة التدريبية الإلكترونية «كيف تُصبح معلماً عن بُعد في 24 ساعة»، بـ 5 لغات عالمية، يمثل قفزة نوعية باتجاه النهوض بالتعليم، ليكون أكثر جودة وكفاءة ومرونة، بما يتماشى مع التطورات العالمية المتسارعة، لافتاً إلى أنّ الإنجاز الجديد، يُضاف إلى مسيرة المكتسبات الحضارية التي تقودها دولة الإمارات، في ظل السياسة الحكيمة والرؤية الثاقبة للقيادة الرشبدة التي قدمت للعالم أنموذجاً يُحتذى به في الاستثمار في التعليم النوعي، إيماناً بأهمية العلم كثروة حقيقية لبناء المستقبل على أسس علمية متينة.

خبرات

وقال الدكتور منصور العور رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية»: «يمثل انضمامنا إلى التحالف التعليمي العالمي بقيادة «معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم»، فرصة هامة لنا، لوضع خبراتنا التراكمية ومواردنا المتطورة في خدمة الجهود العالمية، الرامية إلى ضمان التعليم عالي الجودة للجميع، لا سيّما في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، نتيجة تفشي وباء «كورونا».

ويسرنا أن نكون في «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، في طليعة الجهات السبّاقة لإحداث فارق إيجابي وحقيقي إقليمياً وعالمياً، على صعيد توفير أدوات فاعلة لمواجهة التحديات غير المسبوقة، التي تلقي بظلالها على قطاع التعليم».

إشادة

وتحظى دورة «كيف تُصبح معلماً عن بُعد في 24 ساعة»، المتاحة مجاناً للجميع، بإشادة عالمية واسعة، كونها مبادرة سبّاقة، تتماشى مع توجّه دولة الإمارات، في جعل «التعلم عن بُعد»، الدعامة الأقوى لضمان استمرارية العملية التعليمية، في ظل المتغيرات الدولية المتسارعة، محققةً نقلة نوعية، ونجاحاً لافتاً، تكلل حتى الآن بتسجيل أكثر من 100,000 منتسب من مختلف أنحاء العالم.

ويجدر بالذكر، أنّ الدورة بنسختها الروسية والفرنسية والإسبانية، أُعِدت في إطار الشراكة المثمرة بين «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، و«معهد اليونيسكو لتقنيات المعلومات في التعليم». وتوفر الدورة المجانية، والمستمرة على مدى 4 ساعات فقط، التدريب اللازم لهيئة التدريس والأكاديميين من مختلف المراحل التعليمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات